الحضور العالمي

تدير أرامكو السعودية، التي يقع مقرها الرئيس في مدينة الظهران في المملكة العربية السعودية ويبلغ عدد موظفيها في المملكة أكثر من 70 ألف موظف، تتواجد الشركة من خلال فروعها، أو الشركات التابعة لها، في الأسواق العالمية الكبرى في آسيا، وأمريكا الشمالية، وأوروبا.

ويقع المقر الرئيس لأرامكو السعودية في مدينة الظهران بالمنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية على ساحل الخليج العربي، فيما تنتشر أعمال الشركة في ربوع المملكة، ولديها مرافق إنتاج وتوزيع للمنتجات مرتبطة بجميع مناطق التسويق. وتقع فرض التصدير الرئيسة في موانئ على الخليج العربي والبحر الأحمر، فيما تتم تلبية الطلب المحلي على المنتجات التي تحتاجها السيارات والطائرات من خلال شبكة مصاف تحتل مواقع استراتيجية في أنحاء المملكة.

وتملك أرامكو السعودية وتُشغّل ثلاث مصافٍ محلية ورابعة قيد الإنشاء، لتوريد البنزين والديزل والمنتجات الأخرى إلى العملاء والمستهلكين داخل المملكة. وإضافة إلى ذلك تشترك أرامكو السعودية مع شركاء عالميين في ملكية خمس مصافٍ داخل المملكة، تمكّنت أربع منها من إضافة قدرات كبيرة في مجال تصنيع الكيميائيات.

وفي سبيل توفير الإمدادات إلى الأسواق العالمية، تملك الشركة فرض تصدير رئيسة على موانئ ساحلي الخليج العربي والبحر الأحمر، فيما تعمل على تلبية الطلب المحلي عبر شبكة من المصافي ذات المواقع الإستراتيجية في جميع أنحاء المملكة، وكذلك عبر شبكة ضخمة من خطوط الأنابيب المخصَّصة لنقل الغاز الطبيعي.

بشكل إجمالي، فإن أعمالنا المحلية والدولية في قطاع التكرير والمعالجة والتسويق تمتلك طاقة تكريرية إجمالية تبلغ 4.9 مليون برميل في اليوم.

تقوم أرامكو السعودية بتطوير أعمالها وخدمة أسواقها في أنحاء العالم من خلال شركات تابعة لها، ومشاريع مشتركة، وعلاقات شراكة ومساهمة مع شركاء دوليين آخرين.  وللشركة على الصعيد العالمي حضور لافت وقوي في أسواق الطاقة الرئيسة الثلاث في العالم، وهي آسيا وأمريكا الشمالية وأوروبا. كما أن شبكة الأبحاث العالمية التي تملكها، والتي تتضمَّن مكاتب في هذه المناطق الإستراتيجية نفسها، تواصل تكريس جهودها للتعامل مع التحديات التي يواجهها قطاع الطاقة على الصعيد العالمي، وذلك من خلال العمل الدؤوب لإيجاد الحلول التقنية لهذه التحديات.

كما أنَّ للشركة حصص ملكية في قطاعي التكرير والتسويق في كلٍّ من الصين وجمهورية كوريا واليابان. أما في الولايات المتحدة الأمريكية، وبعد الاستحواذ الكامل على مشروع موتيفا إنتربرايزز، احتفظت أرامكو السعودية باسم المشروع، موتيفا، وتملكت بصورة حصرية أكبر مصفاة لتكرير النفط الخام في موقع واحد في أمريكا الشمالية.

ويتم تحقيق قدراتنا التصنيعية في قطاع الكيميائيات، مع أطراف عالمية فاعلة ومؤثرة في هذا المجال عبر عدد من المشاريع المشتركة والشركات التابعة المدرجة في كلٍّ من المملكة العربية السعودية والصين واليابان وكوريا الجنوبية وهولندا، حيث تنتج عبر هذه المشاريع المواد الكيميائية الأساس والمنتجات المشتقة منها، أيضًا. 

كما تواصل الشركة مساعيها الحثيثة لاقتناص الفرص التي تمكِّنها من زيادة الطاقة الإنتاجية للكيميائيات وزيادة الطاقة التكريرية في الأسواق الإستراتيجية المهمة، وذلك من أجل تحقيق التنمية المستدامة لأعمالها وإضافة مزيد من القيمة عليها. 

الأمريكتان

شركة خدمات أرامكو هي الشركة التابعة لأرامكو السعودية في الأمريكتين، حيث تعمل في الولايات المتحدة وكندا إلى جانب بعض الأنشطة المختارة في أمريكا الجنوبية.

من مقرها في هيوستن، بولاية تكساس، تشمل الخدمات الأساسية لشركة خدمات أرامكو إدارة شبكة من ثلاثة مراكز للبحوث في الولايات المتحدة، وتحديد تقنيات التقيب والإنتاج والتكرير والمعالجة والتسويق، فضلا عن تحديد أفضل الممارسات والشركاء التقنيين المحتملين لأرامكو السعودية، وتأمين السلع والخدمات والخدمات الهندسية ومساندة أعمال التوظيف والتدريب للطلاب والموظفين الذين ترعاهم أرامكو السعودية في أمريكا الشمالية.

تقدم الشركة أيضاً خدمات إدارة الأعمال لفرق مشاريع أرامكوالسعودية العاملين في أمريكا الشمالية، إلى جانب إجراء أعمال التفتيش على الجودة للمواد والمعدات التي تشتريها أرامكو السعودية.

يمثل مكتب شركة خدمات أرامكو في واشنطن العاصمة مصالح أرامكو السعودية في مجال العلاقات الحكومية والتحليلات الاقتصادية والسياسية والشئون العامة والثقافية.

يوفر مكتب نيويورك خدمات مساندة التسويق لأرامكو السعودية في النصف الغربي من الكرة الأرضية، والترتيبات الخاصة بجدولة وتحميل وتخزين ونقل وتسليم النفط الخام الذي تبيعه أرامكو السعودية أوشركة التكرير السعودية إلى شركات التكرير في الولايات المتحدة وكندا.

آسيا

تعدّ المملكة، من خلال أرامكو السعودية، المُورِّد الأساس للنفط الخام إلى ست دول آسيوية كبرى هي الصين واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان والفلبين والهند، فإن علاقتنا مع دول هذه المنطقة تتجاوز الإمداد بمصادر الطاقة النفطية لتشمل التحالفات البحثية، وتوريد المواد، والتعليم، والخدمات الهندسية والفنية، والتدريب، وغيرها من الأنشطة التي تحقق مصالحنا المشتركة.

وبوجود مكاتبها في بكين وشانغهاى وشيامن ونيودلهي، فإن أرامكو آسيا تلعب دوراً رئيساً في سوق الطاقة الحيوي للمنطقة، وبدعم من المكاتب القطرية المتكاملة في اليابان وكوريا الجنوبية، وسنغافورة.

في إطار استراتيجية إقليمية الانحياز، يقدم كل مكتب قطري خدمات التسويق وإدارة المحافظ الاستثمارية ودعم أعمال أخرى لنا وشركائنا. 

أوروبا

تعد شركة أرامكو لما وراء البحار في لاهاي بهولندا إحدى الشركات التابعة لأرامكو السعودية في أوروبا. وتوفر شبكة المكاتب العائدة لأرامكو السعودية في أوروبا مجموعة من الخدمات تشمل المساندة المالية وإدارة سلسلة الإمداد وخدمات المساندة الفنية إلى جانب مجموعة متنوعة من الخدمات الإدارية المساندة.

يعدّ مركز المعلومات في مكتب لاهاي محور اتصال لأعمالنا العالمية. فمن خلاله نقوم بتوجيه العديد من أعمالنا الدولية من خلال أربع مكاتب في أوروبا إلى جانب خمسة مكاتب منتشرة في منطقتي آسيا والباسيفيك. وتشمل المواقع الأخرى في أوروبا موقعاً في دلفت بهولندا بالإضافة إلى لندن وأبردين وميلان وباريس التي تحتضن مركز البحوث المعني بالوقود التابع لأرامكو السعودية.

ومن خلال مكتب لندن، يتم تقديم خدمات التوظيف الداخلية لمساعدة أرامكو السعودية في تحديد الكفاءات والخبرات اللازمة لدعم قوة العمل العالمية الجديدة لديها، وبالإضافة إلى ذلك، يقدم المكتب المساندة والتوجيه في مجال تطوير الكفاءات الوظيفية لطلاب الدراسات العليا والطلاب الجامعيين الدارسين حاليا في أوروبا.  

Close