تمكين المجتمعات

كما أننا نمكن الفرص للناس في المملكة وحول العالم من خلال طاقة مواردنا البترولية، فنحن أيضًا نمكن الفرص من خلال طاقة شعبنا.

فحيثما تعمل الشركة فإنها تسعى دائمًا إلى ربط دعمها لاحتياجات المجتمعات المحلية وأولوياتها بأهدافها وكفاءاتها الإستراتيجية. 

في حين شهدت المملكة تنمية إجتماعية واقتصادية ملحوظة في العقود الأخيرة،لا تزال المجتمعات الآمنة والصحية والحيوية هي الأساس لتحقيق التقدم والتنمية في المستقبل.

وأشركت أرامكو السعودية المجتمعات المحلية بمختلف أنحاء المملكة في مجموعة كبيرة من البرامج التي تقوم على التقاليد الثقافية والاجتماعية للمملكة لإتاحة فرص اقتصادية أكبر مع ترسيخ الممارسات البيئية المستدامة. وتسعى من خلال توفير مهارات وممارسات وأدوات محسَّنة لمجموعة كبيرة من العمال الحرفيين والمزارعين والشركات الصغيرة إلى إحداث فرق حقيقي في قدرة المواطنين على تحقيق النجاح في المستقبل لأنفسهم ولأسرهم ولمجتمعاتهم المحلية.

وضعت الشركة عددًا من البرامج بهدف تمكين المواطنين من رسم ملامح مستقبلهم الاقتصادي من خلال إيجاد قيمة إضافية من الحرف والموارد التقليدية، ومساعدة المجتمعات المحلية على تأمين مستقبل مستدام لأنفسهم ولبيئة المملكة العربية السعودية.  

إطلاق الإمكانات

تتسم برامج المشاركة في أنشطة المواطنة التي تقدمها الشركة بتناغمها مع أهداف رؤية المملكة 2030 المتعلقة بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية، إذ سيساعد أثرها التراكمي على تسريع تطوير إمكانات المواطنين في جميع أنحاء المملكة من أجل بناء مجتمعات نابضة بالحيوية والنشاط، وحفز التقدم نحو اقتصاد قائم على الابتكار والتنوع والاستدامة، وهو ما يدعم رؤيتنا بعيدة المدى للأعمال.

انشاء مشاتل لزراعة أشجار الزيتون

بالمشاركة مع جمعية المستودعات الخيرية، أنشأت الشركة مشاتل لزراعة شتلات أشجار الزيتون في الجوف، شمالي المملكة لإيجاد فرص دخل جديدة للأسر.

مركز تدريب لتربية النحل

قدمت الشركة المساعدة للأسر في الباحة، جنوب غربي المملكة من خلال بناء مركز تدريب على تربية النحل وتطوير الدورات التدريبية بالمشاركة مع جمعية النحالين التعاونية. كما تضمن المشروع زراعة 50 ألف شتلة للمساعدة في زيادة أعداد النحل. وتُعرف المنطقة منذ زمنٍ بعيد بإنتاج العسل، وتأتي مساعدتنا في إطار رفع مستوى المعايير، وتوسيع نطاق صناعة العسل، وزيادة إنتاجه. 

كما عملت الشركة مع جمعية الداير الخيرية لرفع مستوى المعرفة وتحسين معايير إنتاج القهوة لدى أكثر من 560 مزارعًا في جبال جازان، جنوب غربي المملكة، حيث وفّرنا التدريب والأدوات، وزرعنا أشجار بُن جديدة، وأمّنا متعهد شراء لرفع مستوى معايير المنتج ودعم نمو قطاع إنتاج القهوة في المملكة.

بالتعاون مع خفر السواحل ووزارة البيئة والمياه والزراعة في منطقة ينبع، ساعدت الشركة في رفع قدرة 50 صيادًا لدعم أسرهم من خلال إثراء معارفهم في هذا المجال، وتحسين المعايير، وتزويدهم بمراكب صيد جديدة وما يلزم من معدات. 

دعم الاقتصاد المحلي

  • وفرت الشركة المعدات والتدريب لرفع مستوى وجودة المنتجات الصوفية والمنسوجات في حفر الباطن من أجل زيادة قدرة الأعمال المحلية على المنافسة وتعزيز استدامتها. وفي إطار هذا المسعى، عملت الشركة مع لجنة التنمية المدنية والاجتماعية لتجديد مركز محلي لإنتاج المنسوجات، ووفرت التدريب والخبرة التسويقية لمائتي مستفيد بغية زيادة حجم الاقتصاد المحلي.
  • وفي سبيل دعم قطاع الحرف اليدوية والهدايا التذكارية في مكة المكرمة، عقدت الشركة شراكة مع جمعية أم القرى الخيرية النسائية لتوفير فرص دخل للأيدي العاملة المحلية، كما وفرت المعدات الحديثة ودرّبت 23 مرشحًا، من إجمالي 100 شخص مستهدف تدريبهم، وبنت علاقات مع خبراء في التعبئة والتغليف والتسويق والتوزيع من أجل توطين إنتاج الهدايا والتذكارات. 

مركز شمعة للتوحد

كمثال على التزامنا تبوّء موقع الريادة في تقديم خدمات جديدة، فقد انتهينا من بناء أول مركز متعدد التخصصات لعلاج حالات التوحد بين الأطفال السعوديين في المنطقة الشرقية، وهو مركز شمعة للتوحد في مدينة الدمـام الذي افتُتح في أواخر عام 2015. والذي سيعمل على تجسير الفجوات في طريقة علاج مرض التوحد في المنطقة الشرقية بالتعاون مع أحد المراكز المحلية المتخصصة في تعليم وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة ومعهد متخصص في علاج مرض التوحد في المملكة المتحدة.

بناء أول مركز متعدد التخصصات لعلاج حالات التوحد بين الأطفال السعوديين في المنطقة الشرقية

مركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي

اكتسبت أرامكو السعودية سمعة جيدة في مجال الاهتمام بتعزيز وتحسين صحة الموظفين والمتقاعدين وأفراد عائلاتهم، حيث يقدم مركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي، وهو مشروع الرعاية الصحية المشترك بين أرامكو السعودية وشركة جونز هوبكنز مديسن، أفضل رعاية ممكنة لموظفي الشركة ويسهم في تعزيز صحة ورفاه مواطني المملكة من خلال التعاون والبحوث والبرامج التثقيفية. 

مشروع مدينة ثُوَل 

أنجزت الشركة مشروعها الخاص بتعزيز البنية التحتية في مدينة ثُوَل المجاورة لجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، حيث بنت قناتين للتحكم في السيول، وسبع مدارس جديدة مزودة بأحدث التقنيات في مجال الفصول الذكية، وعيادة طبية، ومساجد، ومجمعًا ثقافيًا، وطرقًا، ومعملًا لمعالجة مياه الصرف الصحي، ومحطة كهرباء فرعية. وكان من نتائج هذا المشروع المشهودة تحسين حياة سكان هذه المدينة وإتاحة فرص النمو المستدام في المستقبل. 

برنامج تملك البيوت

منذ عام 1951 قام برنامج تملك البيوت في أرامكو السعودية بتمويل أكثر من 67000 بيت جديد للموظفين السعوديين. وفي عام 2016، استمر العمل في بناء أكثر من 10 آلاف وحدة سكنية، بما في ذلك مشروع جنوب الظهران الذي سيوفر 8500 وحدة سكنية للموظفين السعوديين وأسرهم.  

الارتقاء بالسلامة المرورية

وتُعَدُّ الحوادث المرورية التي تقع خارج أوقات العمل في المملكة العربية السعودية مصدر قلق بالغ الأهمية فيما يتعلق بالسلامة، ولذلك فإن الشركة تتخذ خطوات استباقية لإدارة أداء السائق من خلال أجهزة مراقبة. وقد تم تزويد 79% من أسطول سيارات الشركة في المملكة بأجهزة تحديد مواقع السيارات مع نهاية عام 2017. كما أسهم برنامج السلامة المرورية في تخفيض حوادث السيارات بنسبة 30% لموظفي أرامكو السعودية.

كما تم إعداد برنامج السلامة المرورية في أرامكو السعودية من خلال جهد تعاوني مع الوزارات الحكومية، والهيئات المنوطة بإنفاذ قوانين المرور، والمؤسسات المدنية لتحفيز عملية التحول السلوكي في السلامة المرورية والتخلص من مسببات الحوادث المرورية.

وحظيت الجهود التي تبذلها الشركة في مجال تحسين مستوى سلامة السائقين بتقدير الجمعية الأمريكية لمهندسي السلامة، حيث منحت جائزة الابتكار في مجال السلامة لعام 2017 لنظام سلامة السائقين في الشركة. ويعتمد النظام على قياس أنماط العلامات الشخصية الحيوية ودمج مبادئ هندسة السلامة والتغيرات السلوكية من أجل المساعدة في تقليل الحوادث المرورية. 

بناء أحياء سكنية مستدامة

تشكّل المحافظة على صحة موظفينا وأسرهم ورفاهيتهم الركائز الأساس التي تمكّن موظفينا من بذل قصارى جهدهم في أعمالهم ووظائفهم. وخلال عام 2017 واصلت الشركة إحراز تقدم ملموس في عديد من الأحياء السكنية الضخمة التي يجري تطويرها حاليًا، والتي صمم كل منها ليكون نموذجًا يحتذى به في ممارسات الاستدامة الرائدة.

وأكبر هذه المشاريع هو برنامج تملك البيوت في جنوب الظهران (أجيال)، الذي من المتوقع أن يوفر 8500 وحدة سكنية للموظفين وأفراد أسرهم، وقد أكملنا 180 منزلًا في عام 2017. وفي مشروع شرق الدمام1-، وزعت الشركة 228 منزلًا، وفي شرق الدمام2-، وزعت الشركة 764 قطعة أرض، ليبدأ ملّاكها من الموظفين في بناء منازلهم. ويُذكر أن برنامج تملك البيوت في أرامكو السعودية قد موّل منذ عام 1951 بناء أكثر من 68 ألف بيت جديد للأسر السعودية.

وإضافة إلى ذلك طورت الشركة مجموعة من الوحدات السكنية الجديدة في الأحياء السكنية القائمة، كان من بينها الانتهاء من 360 وحدة سكنية في الحي السكني الرئيس في مدينة الظهران. 

Close