تمكين رواد الأعمال

يتطلب تعزيز الاقتصاد السعودي وتنويعه تطوير بيئة مواتية من المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم للاستفادة من الابتكارات والفرص المتاحة.

تشكِّل المنشآت الصغيرة والمتوسطة الركائز الأساس للنمو الاقتصادي. ويكمن الهدف من وراء دعم الشركة لرواد الأعمال السعوديين في تشجيع التقنيات والأعمال الجديدة التي تحظى بقيمة محتملة لأعمالها، فضلًا عن تعزيز قوة منظومة الابتكار في المملكة.

وقد اضطلعت الشركة بدور محوري في توفير هذه البيئة من خلال: شركة مركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال المحدودة (واعد)، الواقعة في وادي الظهران للتقنية في حرم جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، علمًا أننا شركاء استراتيجيون في وادي الظهران للتقنية. ويُعَدُّ مركز واعد حاضنة الأعمال التجارية التي توفر برامج تدريبية وتوجيهية في مجال ريادة الأعمال، أو قروضًا بدون ضمانات، أو المشاركة في مشاريع رأس المال الجريء، أو المساعدة في تكوين تحالفات مع الجهات المعنية الرئيسة لتعزيز تنمية الثروة البشرية والتمويل والوصول إلى الأسواق.

وفي عام 2017 قام مركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال (واعد) ، وهي إحدى الشركات التابعة لنا والمملوكة لنا بالكامل، بدراسة 238 طلبًا جديدًا للحصول على قرض أو تمويل. وأطلق أيضًا برنامجًا استشاريًا جديدًا قدّم 15 جلسة استشارية لثلاثمائة من رواد الأعمال الواعدين في ثلاث مدن. وتجدر الإشارة هنا إلى أن مركز واعد قدّم الدعم إلى 100 شركة منذ تدشينه في عام 2011.

واعد: دعم ريادة الأعمال والمشاريع الجديدة

يُعدُّ نمو المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم من أهم العوامل المساعدة على توفير فرص العمل في أي اقتصاد حول العالم. وتعمل الشركة على دعم ريادة الأعمال في المملكة من خلال توفير الدعم المالي والمساعدة الاستشارية في مجالات مثل وضع خطط العمل وتقديم التوجيه والاستشارات وإبرام الاتفاقيات التجارية.

وساعدت الشركة في تدشين أول مجمع نسائي لخدمات تسيير الأعمال والتقنيات، بينما وقعت في عام 2017، وشريكها الأصلي في هذا المجمع، جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن في الرياض، اتفاقية مشروع مشترك مع شركة ويبرو العالمية المتخصصة في تقديم خدمات تقنية المعلومات وتسيير الأعمال. 

ومن المنتظر أن يوفر هذا المجمع، الذي يقدم خدمات مساندة الأعمال للشركات الرائدة في المملكة مثل أرامكو السعودية، فرصًا مهمة للمرأة السعودية للانضمام إلى سوق العمل، مع استهداف توفير ما يصل إلى 20 ألف وظيفة في نهاية المطاف. 

Close