من أجل غدٍ مشرق

بصفتها شركة عالمية، تبني أرامكو السعودية علاقات متينة مع الناس في المجتمعات التي تعمل فيها.

وقد بذلت جهودًا كبيرة إلى أن اكتسبت ما تتمتع به الآن من ثقة ودعم في كافة مناطق المملكة وفي أنحاء العالم. بموازاة ذلك توجد أنشطتها فرصًا تجارية للشركات المحلية والمواطنين الباحثين عن العمل. وإلى جانب ما تقوم به في إطار ممارسة أعمالها الاعتيادية، فإن الشركة تقوم بتنفيذ أنشطة تطوعية واجتماعية لتعزيز صحة المجتمعات ورفع مستوى معيشة الناس.

وانطلاقًا من أساس راسخ بني على القيم المشتركة بيننا وبين المواطنين - سواءً في مجال الفرص الاقتصادية، أو بناء المعرفة والمهارات، أو الإثراء الثقافي، أو المشاركة المجتمعية - فنحن نسعى لاغتنام الفرص التي تلتقي فيها مصالحنا التجارية مع أهداف المواطنة، بما يضمن أن أنشطة أعمالنا تعود بالنفع على كل من الشركة والمناطق التي تعمل فيها. وينطلق دورنا على صعيد المواطنة من مجالات الاقتصاد والمعرفة والبيئة، وهي مجالات عامة نعتقد أن بإمكاننا تحقيق أثر إيجابي فيها على المجتمع السعودي.

من خلال الربط بين الطاقة والموارد البشرية والأفكار

وينطلق دورنا على صعيد المواطنة من مجالات الاقتصاد والمعرفة والبيئة، وهي مجالات عامة نعتقد أن بإمكاننا تحقيق أثر إيجابي فيها على المجتمع السعودي.

ويُعد التعليم العنصر الأساس في تحوّل المملكة إلى اقتصاد قائم على المعرفة، لذا نركز جهودنا على المساعدة في تأهيل الجيل القادم من المبتكرين عن طريق تنمية مهارات الشباب السعوديين في العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات. وبالإضافة إلى ذلك نسعى إلى تنمية الفضول الفكري والتعارف فيما بين الثقافات المختلفة، وهما أيضًا حجرا أساس مهمّان لبناء اقتصاد معتمد على المعرفة والابتكار. 

تعمل برامج خدمة المجتمع التي ننفذها على تحفيز المواطنين لزيادة تفاعلهم مع مجتمعاتهم ولعب أدوار أكبر فيها، حيث نسعى إلى تنمية الوعي بالقضايا المؤثرة وحث المواطنين على الإسهام الإيجابي في دفع عجلة التنمية في المملكة، سواء عن طريق تبني أسلوب حياة صحي أو ترشيد استهلاك الطاقة والماء أو مساعدة فئات المجتمع الأقل حظًا. 

وكما هو معلوم فإن تراثنا يقوم على أساس من المواطنة، فمنذ سنوات الشركة الأولى عملنا على إشراك المجتمعات المحلية من أجل تحقيق منافع اقتصادية وتوفير فرص عمل وتحسين المهارات والمعرفة والاعتناء بالبيئة الطبيعية، ولا نزال نعزز من نطاق وأثر ما نبذله من جهود في مضمار المواطنة من خلال التحفيز والرعاية وتقديم القدوة، إسهامًا منا في تأمين نمو وطننا وازدهار مستقبله. 

Close