إطلاق الطاقات الكامنة

تزخر المملكة بالموارد الطبيعية، ولا سيما النفط والغاز، إلا أن ثروتها الحقيقية تكمن في مواهب شعبها وإمكانات شبابها.

ولذلك تسعى الشركة إلى إطلاق العنان لهذه الإمكانات من خلال طرح مبادرات مواطنة مجتمعية تابعة للشركة توفر للمواطنين الأدوات اللازمة لاغتنام الفرص في المستقبل.

واليوم تواصل الشركة تركيزها، تناغمًا مع رؤية المملكة 2030، على تمكين المواطنين، ولا سيما الشباب، من أجل تحقيق طموحاتهم وضمان مستقبل مشرق لهم ولمجتمعاتهم وللمملكة ككل.

وقد أسهمت جهود الشركة في مجال المواطنة على مدار عام 2016 في تطوير ثلاثة مجالات أساس بما يتناغم مع طموحات رؤية المملكة 2030 لتأسيس مجتمع مفعم بالقوة ومرتبط بجذوره العريقة، وتهدف إلى تحقيق الأثر الإيجابي لأبناء المملكة، كما نجحت في تعزيز روح الاطلاع والإبداع لدى الأطفال لترسيخ ثقافة التعلم المستمر، ودعمت كذلك برامج الشباب التي تركز على تخصصات العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات، والفنون، وريادة الأعمال، والمهارات اللازمة للتوظيف، كما ساعدت الأسر ذات الظروف الخاصة على الانخراط في المجتمع بصورة كاملة. 

تمكين المجتمع القائم على المعرفة

ويتم ذلك من خلال توفير الدعم اللازم للطلبة والمدرسين المنخرطين ضمن منظومة التعليم في المملكة، بدءًا من تنظيم الندوات وورش العمل الرامية إلى تنمية المهارات حتى تجهيز القاعات الدراسية بأحدث التقنيات، وذلك من أجل بناء القدرات والمساعدة في ضمان استعداد شباب المملكة لمواجهة تحديات الغد داخل شركتنا وخارجها.

مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي 

شرَّف خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - في شهر ديسمبر عام 2016 حفل الافتتاح الرسمي لمركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي، الذي يمثل أبرز مبادرات الشركة الرامية إلى تمكين الاقتصاد المعرفي من خلال الإبداع والثقافة.

والمركز هو أول مؤسسة من نوعها في المملكة تجمع بين العروض التعليمية والثقافية المتعددة في مكانٍ واحد، وهو يهدف إلى تحفيز حب الاستطلاع، وتوفير الفرص، وتطوير القدرات العقلية من خلال موارد تقليدية وأخرى غير مألوفة في مجالات الفنون والعلوم، وذلك من أجل تمكين المبدعين ورواد الأعمال والقادة وتشجيعهم على تشرُّب الاقتصاد القائم على المعرفة والابتكار. ومن المتوقع أن تستقطب المعارض والبرامج وورش العمل التي سينظمها المركز مليون ونصف المليون زائر سنويًّا. 

بموقعه وسط مجمع ثقافي يضم أيضًا مركزًا جديدًا لعلوم الطاقة وحدائق فسيحة ومسجدًا، يوجد أول متحف أطفال من نوعه في المملكة وصالات عرض للعلوم الطبيعية والثقافة الإسلامية ومكتبة.

برنامج (أقرأ)

ويهدف البرنامج إلى تشجيع القراءة، والأداء المسرحي، والفنون التصويرية بين شباب المملكة، وشهد عام 2016 السنة الرابعة له منذ إطلاقه. وبلغت عدد زيارات الموقع الإلكتروني لبرنامج (أقرأ) ما يربو على مليوني زيارة، وتم اختيار 36 قارئًا شابًّا من أصل 14 ألف متقدم للمشاركة في مخيم البرنامج وورشة العمل الخاصة به. وحضر أكثر من ألف شخص حفل "قارئ العام" لتكريم الفائزين الثمانية.

مختبر فاب-لاب الظهران

وهو مختبر تصنيع رقمي مقره في حرم جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وقد دشن هذا البرنامج أول مشاريعه المجتمعية فاب-هاوس الذي كان عبارة عن منزل يتمتع بكفاءة استهلاك الطاقة من تصنيع الشباب السعودي. وفي عام 2016، تم إنتاج 5900 نموذج أولي في مختبر فاب-لاب الظهران - أي ثلاثة أضعاف متوسط ما أُنتج خلال العامين المنصرمين - فيما تلقى برنامج "أسبوع إعداد النماذج الأولية" 115 طلبًا من جميع مناطق المملكة.

برنامج جسور إلى السعودية

وهي مبادرة تواصل عالمية، تم تحت مظلتها تنفيذ ثلاثة برامج، هي "مهرجانات الأفلام السعودية" و"جولة الكوميديا السعودية" و"سفراء التأثير" في 14 مدينة أمريكية. وقد حظيت هذه النشاطات التي ضمت 27 فنانًا سعوديًا شابًّا، و20 حوارًا، و7 أفلام، و4 معارض، بزيارة أكثر من 18 ألف زائر. 

مهرجان أفلام السعودية

إسهامًا في رعاية بيئة الثقافة والفنون المحلية، استضاف المركز 1000 زائر في حفل توزيع جوائز مهرجان أفلام السعودية في دورته الثالثة بالدمام، وتولت الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون تنظيم تلك الفعالية، حيث شارك 70 فيلمًا في المهرجان الذي كان بمثابة منبرٍ لتشجيع صناعة الأفلام الوليدة في المملكة.

معرض  روائع آثار المملكة 

افتتح معرض "طرق التجارة في الجزيرة العربية: روائع آثار المملكة"، وهو مبادرة مشتركة بين مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، في ديسمبر الماضي لمدة ثلاثة أشهر في المتحف الوطني الصيني في بكين. كما سيحط المعرض رحاله فى سيئول عاصمة كوريا الجنوبية، وطوكيو عاصمة اليابان. وتأتي رعاية الشركة لجولة المعرض الآسيوية مدفوعة بالتزامها بالمساعدة في المحافظة على تراث المملكة وتعزيزه. 

برنامج تطوير المرأة

وقد جمع البرنامج أكثر من 350 طالبة جامعية وعضو هيئة تدريس من أنحاء المملكة في ندوة استمرت يومًا كاملًا وركزت على الانتقال من الحياة الجامعية إلى سوق العمل المهني. كذلك استضافت الشركة منتدى التعاون الجامعي الذي استمر ليومين، وهو أول منتدى من نوعه شارك فيه أكثر من 220 امرأة من 30 جامعة من جميع مناطق المملكة لمناقشة فرص الانضمام إلى الأيدي العاملة في الشركة.

كما عقد برنامج التواصل مع الجامعات النسائية سلسلة من الندوات للمساعدة في تجسير الهوة بين الحياة الجامعية وبيئة العمل. واستفاد من هذا البرنامج أكثر من 4600 طالبة منهن أكثر من 3200 طالبة في جامعة طيبة. 

كما نفذت الشركة برنامج تحفيز الشغف بدراسة العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات (ستمانيا) الذي يعمل على زيادة عدد الإناث الملتحقات بتلك الحقول العلمية في المنطقة الشرقية إلى 300 طالبة. وفي مضمار دعم التعليم العالي، عقدت الشركة 10 حلقات دراسية في جامعات للبنات بالرياض والدمام بحضور 3000 طالبة. وساعدت هذه الندوات على إعداد طالبات السنوات النهائية للدخول في صفوف القوة العاملة. 

مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية 

هو مركز أبحاث وسياسات عالمي يركز على اقتصاديات الطاقة، والبيئة، والدراسات السياسية.

وقد حصل الحي السكني الخاص بهذا المركز على شهادة الريادة في مجال الطاقة والتصميم البيئي LEED( (، وهي أول شهادة من نوعها تُمنح لجهة خارج قارة أمريكا الشمالية إضافة إلى تفردها من حيث حجم المنشأة الحاصلة عليها، مما يعكس عزمنا على تحقيق القيادة بالقدوة في مجال رفع كفاءة استهلاك الطاقة في قطاع الإسكان. 

المركز مُهيَّأ لتوفير أساس صلب لبيئة الأبحاث والابتكار في المملكة والتعجيل بتصدرها موقع الريادة في تطوير حلول الطاقة.

Close