تقنيات نمذجة المكامن

في عام 2016، استطاعت الشركة لأول مرة في مجال تاريخ صناعة النفط والغاز إعداد خوارزمية بتريليونات الخلايا لمحاكاة انتقال الهيدروكربونات، وهي تعمل باستخدام أحدث إصدار من (تقنية باورز) التابعة للشركة نظام قادر على إجراء محاكاة آنية مُحسَّنة لمقاطع مكامن النفط والمياه.

تحت قيادة وإشراف الدكتور علي دوقرو )الصورة في الصفحة المقابلة( يدير فريق تقنية تيراباورز أول نظام مؤلف من تريليون خلية لمحاكاة هجرة النفط.

وقد طورت الشركة هذه التقنية بسواعد أبنائها. واستطاعت لأول مرة في عام 2000 إنتاج نماذج محاكاة تضم مليون خلية معلومات.  وفي عام 2010، كشفت الشركة عن تقنية غيغاباورز القادرة على إنتاج نماذج تضم مليار خلية معلومات. أما الآن، فسوف يكون ممكنًا بتقنية تيراباورز إعداد نماذج للخصائص الفيزيائية لمكامن المواد الهيدروكربونية منذ تكوينها حتى الإنتاج النهائي منها، بدءًا من مستوى مسام الصخور المجهرية وصولًا إلى مستوى الحقل العملاق ومستوى الحوض أيضًا. 

تساعد المعلومات التي كشفت عنها تقنية تيراباورز والبيانات التي تسنّى الحصول عليها من العيّنات على تحقيق قدر أكبر من الدقة في أعمال الحفر.

يمثَّل هذا النموذج المبتكر ثمرة التعاون مع جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، الواقعة في ثول، شمال مدينة جدة على ساحل البحر الأحمر. وستساعد تقنية تيراباورز على ترتيب أولويات المناطق الواعدة، والحدّ من مخاطر التنقيب وتكاليفه، كما ستمكّن الشركة من إدارة ثروة المملكة من النفط والغاز بشكل مستدام لمصلحة الأجيال القادمة. 

Close