هدى الغصن تسدل الستارعلى مسيرة مهنية حافلة بالعطاء والتفاني والإلهام

الظهران, يناير 08, 2018

بعد 37 عامًا من العطاء المستمر والعمل المضني والمسيرة المهنية الحافلة بكثير من التحديات والإنجازات في أرامكو السعودية، أسدلت المدير التنفيذي للموارد البشرية الأستاذة هدى الغصن الستار على آخر فصول حكاية عطاء وكفاحٍ مُضْنٍ ومقاومة "ناعمة" للأنماط التفكيرية القارة عن دور المرأة في محيط العمل، مكّنتها من بلوغ أعلى المناصب الإدارية التنفيذية على مستوى الشركة، ومنحتها تقدير واعتراف أبرز الجهات والدوائر المعنية بترشيح أبرز شخصيات الأعمال في العالم.

وبهذه المناسبة، نُظّم حفل لتكريم هدى الغصن يوم الخميس الماضي 10 ربيع الآخر 1439هـ (28 ديسمبر 2017م)، في قاعة البلازا بحضور رئيس الشركة، كبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر. كما اكتظت القاعة بعدد كبير من أعضاء الإدارة العليا والتنفيذية الحاليين والمتقاعدين، فضلًا عن وجود عدد من أفراد أسرة المكرّمة وصديقاتها.

ألقى رئيس الشركة المهندس أمين الناصر كلمته في حفل التكريم مشيداً بجهود هدى الغصن وقال أنها تركت بصمات فنانة حقيقية على عملها الذي تصدت فيه لرسم ملامح قطاع الموارد البشرية، حيث كل ضربة فرشاة قد أسهمت في خلق بيئة عمل أكثر حيوية وقوة وعناية، ملمحًا إلى اهتمام الغصن بالفنون التشكيلية وموهبتها الفنية .

وتطرّق إلى أبرز محطات مسيرتها المهنية، بدءًا من التحاقها بالشركة رضوخًا لإلحاح وضغط والدتها، يرحمها الله، ومرورًا بعدد كبير من المناصب القيادية المهمة، وصولُا إلى عام 2012م، حين عُينت في منصب المدير التنفيذي للموارد البشرية، لتكون بذلك أول امرأة في تاريخ الشركة تتسنم منصبًا قياديًا أعلى بشكل دائم.

ثلاثة ملامح مميّزة

وتطرّق الناصر في كلمته إلى ثلاثة ملامح ميّزت مسيرة الغصن العملية مع الشركة، تمثلت أولًا في إيمانها بالمنهج العلمي وفهمها للقيمة الاستراتيجية للبيانات والمعلومات، حيث أخذت زمام المبادرة لتحقيق التكامل ما بين الموارد البشرية ونظم المعلومات لتوفير نظرة شاملة للقوى العاملة في الشركة. وثانيًا، في دفعها نحو توظيف وتطوير الجيل التالي من قيادات الشركة، وهو ما جاء بسبب إدراكها التام لكون صناعة النفط والغاز في حالة تغير دائم، وأن ما كان يفي بالغرض في فترات زمنية سابقة لن يكون كافيًا لمستقبل الشركة بوصفها شركة الطاقة والكيميائيات الرائدة على مستوى العالم. أما ثالثًا، وهو أبرز ما تتركه الغصن وراءها، فهو كونها رائدة تم تكريمها على مستوى عالمي لتوسيع وزيادة دور المرأة ليس في الشركة فحسب، بل في المملكة العربية السعودية ككل. ويُذكر في هذا السياق أن عدد الموظفات قد ارتفع بنسبة %72 خلال فترة عملها في الشركة.

وأشار الناصر في ختام كلمته إلى أن المسيرة المهنية للغصن كانت مصدر إلهام للكثيرات؛ فقبل سنوات قليلة، كان عدد السيدات اللاتي يتسنمن العمل في مناصب قيادية في الشركة أقل من خمس سيدات، في حين وصل العدد حاليًا إلى 57 سيدة، ولا شك أن المستقبل يعد بالمزيد.

وفي الكلمة التي ألقتها في هذه المناسبة، عادت الغصن بذاكرتها إلى بدايات التحاقها بالعمل في الشركة التي لم تضع في حسبانها في بادئ الأمر أن يطول بها المقام فيها، مشيرة إلى ظروف عمل السيدات في أوائل ثمانينيات القرن العشرين، حيث لم يكن يُنظر إليهن بجدية ومن هنا يتبين لنا مدى المشاق والصعوبات التي نجحت الغصن في التغلب عليها في بيئة عمل شديدة التطلب من الجميع، خاصة أولئك الذين يطمحون لتسلم زمام مناصب قيادية في الشركة.

وفي جزء كبير من كلمتها، عبّرت الغصن عن امتنانها وتقديرها العميقين لكل من وقف إلى جانبها وشجعها ووفر لها الدعم لتشق طريقها نحو أعلى المناصب القيادية على مستوى الشركة، ولتكون أول امرأة تدخل إلى أماكن لم يكن يتصور وجود امرأة فيها من قبل.

وفي حديثها عن معايير نجاح أي شخص، قالت الغصن إن النجاح لا يقاس بالمنصب أو الثروة، بل بدرجة السلام مع الذات ومع الآخرين، وبمدى تأثيرك في حياة المحيطين بك، وعدد الناس الذين ساعدتهم ليحققوا النجاح بدورهم.

مسيرة حافلة بالإنجازات

حصلت هدى على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من الجامعة الأمريكية في واشنطن العاصمة، وشهادة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي من جامعة الملك سعود في الرياض، والتحقت بالعمل في الشركة عام 1981م، وترقت في عدد من المناصب حتى تعيينها في منصب المدير التنفيذي للموارد البشرية عام 2012م. كما تشغل عضوية عدد من المجالس الإدارية بما فيها مجلس إدارة شركة ينبع أرامكو سينوبك للتكرير، شركة أرامكو السعودية للتطوير، شركة جونز هوبكنز أرامكو للرعاية الصحية، شركة أرامكو السعودية لإدارة الاستثمارات، شركة أرامكو آسيا، والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، وذلك بالإضافة لدورها رئيسة لمجلس أمناء الجمعية العربية لإدارة الموارد البشرية، وعضويتها في المجلس الاستشاري لمركز القيادة في الشركة السعودية للكهرباء، والمجلس الاستشاري للمرأة. 

Close