ملتقى مكة الثقافي: حضور قوي لبرنامج أرامكو السعودية للسلامة العامة والقافلة المرورية

جدة, مايو 10, 2018

ثمَّن مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز، جهود أرامكو السعودية في إنجاح فعاليات وبرنامج ملتقى مكة الثقافي لعام1439هـ، الذي اختتم فعالياته، مؤخرًا، وتمنّى سموه استمرار هذا التعاون للأعوام المقبلة.

جاء ذلك في ختام المشاركة الناجحة لأرامكو السعودية في مبادرة «كيف نكون قدوة» ممثلة في «برنامج أرامكو السعودية للسلامة العامة» و«قافلة السلامة المرورية» بجدة، الذي حظي بحضور أكثرمن 200 متطوع ومتطوعة، حيث تمت توعيتهم بخطورة استخدام الجوّال أثناء قيادة السيارة، ومن ثمّ يقومون بالتوقيع على لوحة (وعد)، تأكيدًا على التزامهم بمعايير السلامة والسلوكيات الإيجابية أثناء القيادة.

وعرضت أرامكو السعودية تجربة مثيرة للمشاركين في الملتقى في الواجهة البحرية، وقدّمت حزمة من البرامج التوعوية التثقيفية، بأدوات عصرية تحت شعار (صناعة ثقافة وبناء وعي)، كما دعت المشاركين إلى تجربة القيادة الآمنة بمحاكاة الواقع، وجهاز الإقناع بحزام الأمان.

وقد قدّمت القافلة مسارًا توعويًا تثقيفيًا بثلاث مراحل لكل دفعة، تبدأ بتعبئة استبيان معرفي قصير، قبل الدخول إلى عربة التحدي للإجابة عن أسئلة الاختبارات الذاتية، وتجربة القيادة بمحاكاة الواقع، ثم يتم توجيه نظر الزائر بتقرير يشمل المخالفات التي وقع فيها أثناء تجربته، ثم ينتقل إلى المرحلة الثانية لتجربة كرسي الإقناع بحزام الأمان ليعيش تجربة الاصطدام بسرعة 20 كيلو مترًا في الساعة، بعد ذلك ينتقل للمرحلة الثالثة، حيث يستمع إلى شرح مختصر عن «برنامج قيادتي»، ثم يملأ الاستبيان النهائي قبل تسلّم هدية مقدّمة من أرامكو السعودية ولجنة السلامة المرورية بالمنطقة الشرقية.

أما برنامج أرامكو السعودية للسلامة العامة، فتضمَّن ورش عمل في مجالات السلامة العامة المختلفة، التي شملت الإسعافات الأولية، والقيادة الآمنة، ومكافحة الحرائق المنزلية، حيث شهد البرنامج تطبيقات تفاعلية قدَّمها اختصاصيون من أرامكو السعودية في هذا المجال.

كما تفاعل المتطوعون مع جهاز المحاكاة الذي استعرض الأمور التي تشتِّت انتباه السائق أثناء القيادة، من خلال التجربة العملية للجهاز، والتعرف على أهمية التركيز والانتباه الكامل أثناء قيادة المركبات داخل وخارج المدن، كما شهد البرنامج تدريبات على طفايات الحريق، وكيفية استخدامها، وأنواعها، وطرق تشغيلها، وأخيرًا تلقّى المتطوعون، لمحة عن الإسعافات الأولية، وإنعاش القلب والرئتين.

وفي الختام، وزع مديرالشؤون الحكومية بالمنطقة الغربية، الأستاذ سليمان الجارد، الشهادات على المتطوعين والمتطوعات الذين شاركوا في البرنامج.  

Close