التكرير والمعالجة والتسويق

إضافة القيمة من خلال التكامل

توفّر مرافق التكرير والكيميائيات العائدة للشركة، سواء كانت مملوكة بالكامل لها أو كانت مشاريع مشتركة مع شركات عالمية على أرض المملكة، فرصًا كبيرة للصناعات التحويلية وشركات التصنيع ومقدمي الخدمات بالمملكة، كما توفر القيمة المضافة لقاعدة الموارد الموجودة بالمملكة.

بفضل تنوع وتكامل وقوة مجموعة أعمالها، سيحدُّ نموذج الإمداد والمعاملات التجارية والتسويق التابع للشركة من الآثار المترتبة على تقلبات أسعار النفط، ويحقق إيرادات إضافية، ويزيد الفرص المتاحة أمام الصناعات التحويلية والمُصنِّعين المحليين ومقدمي الخدمات، حيث تُعَدُّ هذه كلها عوامل تحفز نمو فرص العمل وتحقيق القيمة.

واستمرارًا لمسيرة تحول أرامكو السعودية إلى أكبر شركة متكاملة للطاقة والكيميائيات في العالم، حققت الشركة في عام 2016 مزيدًا من العوائد من قاعدة مواردها من خلال مواصلة تنفيذ مجموعة من المشاريع الكبيرة في مجال التكرير والمعالجة والتسويق.

ففي مجال التكرير، أحرزت الشركة تقدمًا مطردًا في تنفيذ مشروع مصفاة جازان المملوكة لها بالكامل في جنوب غرب المملكة، حيث تضم مجمعًا متكاملًا لإنتاج المواد العطرية. وفي مجال الكيميائيات، بدأت الشركة تشغيل وحدة التكسير البخاري مختلطة اللقيم مع إمكانية تكسير 85 مليون قدم مكعبة قياسية من الإيثان في مشروع صدارة المشترك مع شركة داو كيميكال في مدينة الجبيل الصناعية، وأوشكت على إنجاز توسعة مجمع بترورابغ المتكامل للتكرير والكيميائيات على ساحل البحر الأحمر بالتعاون مع شريكها الياباني شركة سوميتومو، وأطلقت مشروع أرلانكسيو المشترك للكيميائيات المتخصصة في هولندا.

ويحتل إطلاق كامل الإمكانات التي تنطوي عليها الموارد الهيدروكربونية مكان الصدارة في استراتيجية أرامكو السعودية في مجال التكرير والمعالجة والتسويق، حيث تخطط الشركة للاستفادة من الأوجه المشتركة وتحقيق التكامل على الصعيدين التشغيلي والجغرافي، وذلك من خلال الربط بين إمدادات النفط والغاز والتكرير والكيميائيات وزيوت الأساس في المناطق التي تتمتع بإمكانات نمو عالية. ويُمكِّن هذا النموذج المتكامل للعمل الشركة من تحقيق قيمة أعلى من كل جزيء من المواد الهيدروكربونية التي تنتجها، فضلًا عن زيادة حصتها في السوق العالمية.

Close