أعمال التكرير والمعالجة والتسويق العالمية

تمكننا مشاريعنا المشتركة في الصين واليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية في مجالي التكرير والتسويق من تحقيق الاستفادة القصوى في سلسلة القيمة بدءًا من فوهة البئر وصولًا إلى المستهلك، مضيفة القيمة إلى مواردنا في كل خطوة نخطوها.

الصين

ففي الصين، تلبي صادراتنا من النفط الخام ما يقرب من 10 % من الطلب هناك، وتهدف مجموعة أصول التكرير والمعالجة والتسويق المملوكة للشركة في الصين إلى سدِّ احتياجات مستهلكي الطاقة واللقيم وتحقيق أعلى عائدات ممكنة على مواردنا الهيدروكربونية.

وقد أبرمت الشركة مذكرة تفاهم مع شركة تشاينا نورث إندستريز قروب كورب (نورينكو) للمشاركة في أعمال التوسعة التي تعتزم الشركة الصينية تنفيذها في المصفاة التابعة لها، بالإضافة إلى إنشاء مصفاة جديدة بالكامل بطاقة تكريرية قدرها 300 ألف برميل في اليوم في مدينة بانجين في مقاطعة لياونينق. 

أما في ماليزيا فقد نفّذت الشركة اتفاقية شراء أسهم مع شركة بتروناس للمشاركة في إنشاء مصفاة تحويلية كاملة جديدة ووحدة متكاملة للتكسير الكيميائي في مدينة جوهور باهرو. ويتضمن هذا المشروع، الذي يُعرف باسم رابيد، مشروع التكرير والكيميائيات المتكامل. والمصفاة التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 300 ألف برميل يوميًا، وثلاثة ملايين طن سنويًا من الأوليفينات، ووحدات تصنيع المواد الكيميائية لقطاع التكرير والمعالجة والتسويق. وتقع هذه المنشآت بالقرب من سنغافورة التي تُعَدُّ مركزًا لتجارة المنتجات المكررة في آسيا. ومن المتوقع أن يُسهم المشروع المشترك في زيادة مبيعات النفط الخام الذي تنتجه الشركة إلى هذه المنطقة، وزيادة الطاقة التكريرية وطاقة تصنيع الكيميائيات وأنشطة التسويق في الأسواق الإستراتيجية.

وفي إندونيسيا، وبعد إبرام اتفاقية تطوير المشروع المشترك مع شركة بيرتامينا في عام 2016، أكملت الشركة الأعمال الهندسية الأساس المتعلقة بتطوير مصفاة تشيلاتشاب وتوسعتها في جاوة الوسطى.

وفي الهند - نيودلهي، سيسهم مكتب الشركة التابع لشركة أرامكو آسيا-الهند، وهي إحدى الشركات التابعة لأرامكو السعودية في تعزيز وجود الشركة في الهند، ومن المرجَّح أن يسهم هذا المكتب ايضا في توفير المزيد من فرص التعاون بين أرامكو السعودية وكبريات المؤسسات والشركات الهندية.

في كوريا الجنوبية، تملك أرامكو السـعـودية حصة أغلبية في شركة إس-أويل التي تُعَدُّ واحدة من شركات التكرير الرائدة في تلك الدولة. ويجري حاليًا تنفيذ مشروعين لتعزيز القدرة التنافسية لمصفاتها وزيادة وتيرة تنويع مجموعة الأعمال وتحسين الربحية. ويتضمن المشروع الأول من هذين المشروعين تحويل الرجيع منخفض القيمة إلى منتجات أوليفينات وبنزين ذات قيمة عالية، فيما يشمل الثاني مرافق جديدة لإنتاج البولي بروبيلين وأكسيد البروبيلين واستخلاص الإثيلين. 

الولايات المتحدة الأمريكية 

وفي الولايات المتحدة الأمريكية انتهت الشركة من تصفية مشروع موتيفا إنتربرايز المشترك بعد 18 عامًا من العمل خلال النصف الأول من العام. وقد احتفظت أرامكو السعودية بالاسم التجاري لهذا المشروع، موتيفا، وتملكت بصورة حصرية أكبر مصفاة في موقع واحد في أمريكا الشمالية، وهي المصفاة التي تقع في ميناء بورت آرثر في ولاية تكساس الأمريكية. كما احتفظت أرامكو السعودية بـ 24 فرضة وترخيصًا حصريًا لبيع الوقود باسم العلامة التجارية لشركة شل في ولاية تكساس وكثير من ولايات غرب وسط وجنوب شرق الولايات المتحدة الأمريكية.

أوروبا 

وفي هولندا، يوجد مشروع أرلانكسيو، وهو مشروعنا المشترك للمواد الكيميائية المتخصصة التي تنتج وتسوق وتوزع المطاط الصناعي والإلاستومرز. وفي عام 2017، بدأنا في تصميم مشروع للاستفادة من سي 4 الخام، وهو مزيج من المواد الهيدروكربونية، من صدارة لإنتاج البوتادين والمنتجات ذات الصلة مثل: ميثيل تيرت بيوتيل الإيثر (MTBE)، والآيزوبيوتيلين عالي النقاء كمادة وسيطة لأرلانكسيو لمعمل الإلاستومرز المزمع إقامته في المملكة. 

نمو المبيعات والتسويق

وفي معرض مساعيها الرامية إلى تنمية قطاع زيوت الأساس أنجزت الشركة في عام 2017 مراحل مهمة في هذا المجال، حيث نجحت في تأسيس مجموعة عالمية من زيوت الأساس التي تحمل العلامة التجارية لأرامكو السعودية قابلة للتبادل بين شركات لوبريف وإس-أويل وموتيفا، وهي شركات تابعة لأرامكو السعودية، كما نجحت في إطلاق هذه الزيوت بعلامتها التجارية في ثلاثة مؤتمرات كبرى تُعنى بزيوت الأساس وزيوت التشحيم. كما بدأ إطلاق المبيعات المحلية لزيوت الأساس من أرامكودورا® وأرامكوبريما®. ومع اكتمال مشروع توسعة لوبريف في ينبع، فإننا نسعى لنصبح أحد الموردين الرئيسين للزيوت الأساس العالمية، بطاقة إنتاجية قدرها 4.7 مليون طن سنويًا.

الجدير بالذكر أن شركة أرامكو السعودية لتجارة المنتجات البترولية (شركة أرامكو السعودية للتجارة)، وهي شركة مملوكة بالكامل لأرامكو السعودية وتقع مكاتبها في الظهران ولها فرع في سنغافورة، وتُعدّ الذراع التجارية لأرامكو السعودية وتقوم بنشاطات تسويق المنتجات المكررة والكيميائيات السائلة والبوليمرات. وتشارك هذه الشركة في أنشطة النقل البحري للمنتجات المكررة وتُعَدُّ أكبر ناقل بحري للمنتجات المكررة في منطقة الشرق الأوسط. وفي عام 2017 واصلت شركة أرامكو السعودية للتجارة توسعة رقعة وجودها في الأسواق العالمية، بدخول عديد من الأسواق الجديدة.

Close