أعمال التكرير والمعالجة والتسويق المحلية

تتضافر عوامل عديدة لإيجاد ظروف مواتية للاستثمار والنمو، بل ولمزيدٍ من الطلب، تتمثل في ثروات المملكة من النفط والغاز، والشبكة المتنامية التي تملكها من مرافق التكرير والكيميائيات المتكاملة مع المجمعات الصناعية، وقربها الجغرافي من الأسواق الرئيسـة في أوروبا وآسيا. 

وقد نجحت أرامكو السعودية في عام 2016 في إمداد قطاع النقل في البلاد بشكل آمن وموثوق باحتياجاته من المنتجات المكررة والوقود للمحافظة على حركة النقل في المملكة، وزودت قطاع الطاقة الكهربائية في المملكة بالوقود واللقيم وأحرزت تقدمًا كبيرًا في مشاريع التكرير والكيميائيات المتكاملة وتطوير أعمال الزيوت الأساس، كما واصلت استكشاف فرص التكامل التي تم تعزيزها داخل شبكة التكرير المحلية، والتركيز في الوقت نفسه على الأداء لرفع الكفاءة التشغيلية.

نشأ خالد الفيفي وترعرع وسط جبال جازان، ويشغل حاليًا وظيفة مهندس ميكانيكي في مصفاة جازان العائدة للشركة التي لا تزال قيد الإنشاء في الجزء الجنوبي الغربي من المملكة. ويساعد الفيفي وآلاف من زملائه على تحويل المنطقة إلى منطقة جاذبة للفرص والاستثمارات.

مصفاة جازان

  وصلت نسبة إنجاز أعمال إنشاء مصفاة جازان التي تبلغ طاقتها 400 ألف برميل في اليوم إلى %55، ويشمل المشروع ككل فرضة بحرية ومحطة كهرباء تعمل بتقنيتي تحويل السوائل إلى غاز والدورة المركبة للوقود، وتصل قدرتها إلى 3.7 غيغاواط. ومن المقرر أن تنطلق أعمال التشغيل التمهيدي لمجمع جازان في منتصف عام 2018، عقب إنجاز الفرضة البحرية.

ويشمل مشروع جازان إنشاء أكبر محطة كهرباء في العالم تعمل بتقنيتي تحويل السوائل إلى غاز والدورة المركبة للوقود. وتستطيع هذه المحطة الاستفادة من إنتاج المصفاة من الرجيع الفراغي لتوليد 4 آلاف ميغاواط من الكهرباء بطريقة تتسم بالكفاءة، وهو ما يكفي لتغذية المصفاة وتوفير الكهرباء للمستثمرين في مدينة جازان الاقتصادية. 

مجمع بلاس كيم

هناك إمكانات كبيرة لإيجاد وظائف جديدة في المملكة في قطاع الكيميائيات بوجه خاص، حيث يمثل عدد الوظائف الحالي في صناعة الكيميائيات على المستوى الإقليمي أقل من %1 إذا ما قورن مع نظيره في قطاع الكيميائيات العالمي والصناعات المتصلة به، وسيؤدي توسع أرامكو السعودية في هذه الصناعة إلى زيادة هذه النسبة.

ومن المتوقع أن يوفر مجمع الصناعات البلاستيكية والكيميائية (بلاس كيم) المجاور لمشروع صدارة - على سبيل المثال - 1500 فرصة عمل مباشرة وآلافًا من فرص العمل غير المباشرة، حيث اجتذب المجمع بالفعل عددًا من أكبر المستثمرين في مجال الكيميائيات وخدمات النفط في العالم.

وتشمل مساندة الشركة الاستثمار في خط أنابيب لنقل أكسيد الإثيلين وأكسيد البروبيلين، وتنسيق جهودنا مع فريق العمل في مجمع الصناعات البلاستيكية والكيميائية (بلاس كيم) والهيئة الملكية للجبيل وينبع لجذب المستثمرين، وعملاء المستقبل. 

إطلاق القيمة الكامنة

تقع شركة صدارة في مدينة الجبيل الصناعية على ساحل الخليج العربي، وهي أول مجمع للكيميائيات في دول مجلس التعاون الخليجي يستخدم لتكسير النفتا، مما يدعم تصنيع مجموعة متنوعة من المنتجات التي لم يسبق إنتاجها في المملكة.

شركة صدارة للكيميائيات

مع أن صناعة الكيميائيات العالمية يصل حجمها إلى 4 تريليونات دولار، فإن حصة دول مجلس التعاون الخليجي في السوق العالمية للكيميائيات المتخصصة - على سبيل المثال - تقل عن %2، ولذلك ترى الشركة أن هناك فرصًا كبيرة لتنمية مجموعة منتجاتها في مجال التكرير والمعالجة والتسويق بما يحقق قيمة مستدامة لشركائها وعملائها والمملكة ككل.

جاءت فكرة مشروع صدارة المشترك الذي تبلغ طاقته الإنتاجية ثلاثة ملايين طن من اللدائن عالية الأداء والكيميائيات عالية القيمة سنويًا انطلاقًا من الحاجة إلى تلبية الطلب المتزايد في كل من منطقتنا وقارة آسيا.

وقد حققت شركة صدارة في عام 2016 إنجازًا تاريخيًا ببدء تشغيل وحدة التكسير البخاري مختلطة اللقيم، لتصبح بذلك أول مرفق للكيميائيات في دول مجلس التعاون الخليجي يستطيع تكسير النفتا. وتتيح هذه الوحدة، التي يتم فيها تكسير الإيثان والنفتا لتكوين مواد جديدة كالإثيلين والبروبيلين، إمكانية إنتاج مجموعة منوعة من اللدائن والمنتجات الكيميائية المصممة لتلبية المعايير الصارمة لقطاعات مثل مواد التعبئة والتغليف المتطورة، والإنشاء، والإلكترونيات، والأثاث، وصناعة السيارات.  

شركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيميائيات (ساتورب)

شركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيميائيات (ساتورب) في الجبيل، وهي مشروعنا المشترك مع شركة توتال الفرنسية، فقد حققت عامًا كاملًا من التشغيل دون إصابات مهدرة للوقت، وتولى مقاولون محليون من الباطن تنفيذ 80 % تقريبًا من أعمال الإنشاء في المصفاة، ووصلت النسبة الإجمالية للسعودة في الشركة إلى ما يقارب %65 .

بدأنا بحث إمكانية إقامة مجمع كيميائيات عالمي المستوى ومجمع صناعات تحويلية مرتبط به بحيث يتم دمجهما مع مصفاة ساتورب ومواقع أخرى في الجبيل، بما يعزز الفوائد الاقتصادية التي تحققها استثمارات الشركة في مجال التكرير والمعالجة والتسويق. 

مجمع بترورابغ لتقنيات البلاستيك

مجمع بترورابغ لتقنيات البلاستيك، وهو المجمع المتكامل مع مشروع بترورابغ، فمن المتوقع أن يوفر أكثر من ألفي فرصة عمل ويجتذب أكثر من مليار دولار من استثمارات القطاع الخاص. وبالنظر إلى ما يتمتع به المجمع من إمكانية لاجتذاب عملاء جدد، فقد أسهمت الشركة بنسبة %50 من تكاليف تطوير المجمع، وتمتلك حاليًا حصة نسبتها %50 من أصوله وبنيته الأساس. والدور الأساس الذي تضطلع به الشركة هو الترويج والتسويق للمجمع لاجتذاب الصناعات التحويلية التي ستستهلك الوقود السائل واللقيم الذي ننتجه. وقد وقّعت حتى الآن ثلاثون شركة محلية ودولية متخصصة في الصناعات التحويلية القائمة على البلاستيك اتفاقيات للعمل في المجمع، وبدأت 14 شركة منها الإنتاج بالفعل. 

وأوشكت أرامكو السعودية أيضًا على الانتهاء من تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع بترورابغ لتوسعة مرفق التكسير التابع له، لتكسير 30 مليون قدم مكعبة قياسية إضافية من الإيثان ولإضافة مجمع للمواد العطرية لإنتاج منتجات جديدة مختلفة، وقد تم تشغيل مرفق التكسير بشكل كامل خلال عام 2016، ومن المقرر البدء في تشغيل بقية المرافق في منتصف عام 2017. 

شركة ينبع أرامكو سينوبك للتكرير (ياسرف)

وفيما يخص شركة ينبع أرامكو سينوبك للتكرير (ياسرف)، وهي مشروع مشترك مع شركة سينوبك الصينية أقيم على ساحل البحر الأحمر في ينبع، فقد بدأت هذه الشركة الأعمال التجارية في شهر أبريل، ووفرت نحو 1200 فرصة عمل مباشرة و 5000 فرصة عمل غير مباشرة، وبلغت نسبة السعودة في هذه المصفاة نحو 74 %.

وشرعت ياسرف كذلك في تصدير الفحم البترولي، الذي يتميز باحتوائه على نسبة أعلى من الطاقة ونسبة أقل من الرماد، وهو شاهد
على التزامنا استخراج قيمة أكبر من النفط الخام وتلبية احتياجات العملاء لمصادر موثوقة من الوقود بأسعار تنافسية. 

شركة رابغ للتكرير والبتروكيميائيات (بترورابغ)

وعلى ساحل البحر الأحمر أيضًا تقع شركة رابغ للتكرير والبتروكيميائيات (بترورابغ)، وهي مشروعنا المشترك المتكامل للتكرير والبتروكيميائيات مع شركة سوميتومو كيميكال اليابانية. ونقوم حاليًا بتوسعة هذا المرفق في مرحلة ثانية تشمل زيادة القدرة الإنتاجية لوحدة تكسير الإيثان، وإضافة مجمع عالمي المستوى للمواد الأروماتية، وإنشاء 22 معمل معالجة.

وستنتج المرافق المقامة ضمن المرحلة الثانية مجموعة متنوعة من البتروكيميائيات ذات القيمة المضافة العالية، موفرة بذلك اللقيم لمجموعة كبيرة من الصناعات. ويسير المشروع وفق الجدول الزمني الموضوع، حيث ستتم تجربته وبدء تشغيله في منتصف عام 2016. 

Close