التنقيب

  واصلت الشركة وفاءها بالتزاماتها المتعلقة باكتشاف موارد هيدروكربونية تقليدية وغير تقليدية جديدة في جميع أنحاء المملكة، ساعدها في ذلك نجاحها في تطوير التقنيات المعتمدة في قطاع الطاقة في مجال استنباط البيانات ومعالجتها.

وقد أسفرت جهود التنقيب في المناطق البرية والبحرية في المملكة على مدى عقود من الزمن عن إيجاد منظومة واسعة من حقول النفط والغاز، التي تضم أكبر حقول النفط البرية والبحرية في العالم، وهما حقلا الغوار والسفَّانية، على التوالي.

وقد أسهمت معارف وخبرات الشركة المتراكمة في تمكينها، من تعويض الاحتياطيات من خلال الاكتشافات الجديدة وأنشطة الحفر التحديدي والمراجعة الدائمة للتقديرات المتعلقة بإنتاج الحقول والمكامن الحالية.

أسفرت أنشطة التنقيب عن النفط الخام والغاز خلال عام 2017 عن اكتشاف حقلين نفطيين جديدين ومكمن غاز جديد. وحقلا النفط الجديدان المكتشفان هما: السكب، جنوب شرق حرض، والزُمول، في الربع الخالي. أما مكمن الغاز الجديد المكتشف في 2017، فهو مكمن الجوف في حقل السهباء.

ومع هذه الاكتشافات الجديدة يصل إجمالي عدد حقول النفط والغاز المكتشفة في المملكة إلى 132 حقلًا.

تملك احتياطيات من النفط الخام المكثفات، التيمثبتة تديرها الشركة، مقدارها 260 تبلغ 332.9 مليار برميل من النفط المكافىء.

وتمنح نجاحاتنا المستمرة في إضافة مزيد من احتياطيات الغاز وخاصة الغاز غير المصاحب الاقتصاد المحلي مزيدًا من مصادر الطاقة الإضافية النظيفة المتوقعة وإمدادات أكثر وأنظف من الوقود واللقيم، التي يمكن تسخيرها لاقتناص فرص أكبر.

والبراعة التي تتمتع بها الشركة في مجال اكتشاف احتياطيات النفط والغاز الجديدة تمكّنها من النمو المستدام. وتحافظ الشركة على هذا النمو من خلال صقل خبرات الموظفين، وتطوير أحدث التقنيات وتطبيقها، والعمل دومًا على تحسين كفاءة أعمالها بغية الارتقاء بأداء الشركة.

Close