معالجة الغاز

الأنشطة الصناعية المتزايدة التي تشهدها المملكة، وزيادة أنشطة الحرق النظيف للغاز الطبيعي لأغراض توليد الطاقة الكهربائية وتحلية مياه البحر، واستخدام النفط الخام لقيمًا في قطاع البتروكيميائيات،  تُسهم مجتمعةً في توفير فرص عديدة لأرامكو السعودية لإيجاد قيمة إضافية هائلة تتعدَّى قطاع النفط الخام.

وفي عام 2017، قمنا بمعالجة ما معدله 12.4 مليار قدم مكعبة قياسية في اليوم من الغاز الخام، وتوريد 8.7 مليار قدم مكعبة قياسية في اليوم من الغاز الطبيعي مع محتوى من الطاقة يصل إلى 1080 وحدة حرارية بريطانية لكل قدم مكعبة قياسية. 

وقد حقَّقت الشركة خلال هذا العام تقدمًا ملموسًا في عددٍ من المعامل الجديدة لمعالجة الغاز. وأصبح أكثر من %40 من إنتاجنا من الغاز غير المصاحب يأتي الآن من الحقول البحرية مثل حقلي العربية والحصباة لتغذية معمل الغاز في واسط. وهذه المعامل، التي صُمِّمت لزيادة إمدادات الغاز الطبيعي، يتوقع أن تمكّن الشركة من زيادة صادراتها من السوائل عالية القيمة، وتوفير اللقيم لقطاع البتروكيميائيات، وتقليل الاعتماد المحلي على أنواع الوقود السائل لأغراض توليد الطاقة الكهربائية. وإلى جانب ذلك، فإن زيادة استخدام الغاز يتوقع أن تؤدي إلى خفض الانبعاثات المسبّبة لظاهرة الاحتباس الحراري وتحسين جودة الهواء. 

إستدامة الإنتاج على المدى البعيد

الشيبة 

وصُمِّم هذا المعمل لمعالجة ما يصل إلى 2.4 بليون قدم مكعبة قياسية في اليوم من الغاز المصاحب واستخلاص 275 ألف برميل في اليوم من سوائل الغاز الطبيعي المحتوية على الإيثان والمكونات الأثقل، على أن يتم ضخ هذه الكميات الجديدة من سوائل الغاز الطبيعي عبر خط أنابيب إلى الجعيمة لاستكمال عمليات المعالجة قبل توريدها إلى المدن الصناعية لاستخدامها كلقيم في إنتاج البتروكيميائيات. 

تساعد استثمارات الشركة الكبيرة في مرافق معالجة الغاز الجديدة في تلبية الطلب المحلي على الطاقة، والحدِّ من استخدام الوقود السائل في توليد الكهرباء، وتوفير الفرص في عدد من القطاعات الصناعية مثل الصناعات المستهلكة للطاقة مثل الحديد والألومنيوم، وقطاعات الصناعات التحويلية الأخرى ذات القيمة المضافة.

نجح معمل واسط، وهو أحدث معمل غاز يدخل حيّز التشغيل بالشركة، في مساعدة الشركة على بلوغ أعلى مستويات معالجة الغاز الخام في جميع الأوقات، وسيُسهم أيضًا في تقليل اعتماد المملكة على الوقود السائل في إنتاج الكهرباء بما يساعد على زيادة صادرات المملكة من النفط والمنتجات ذات القيمة المضافة.

معمل الغاز في واسط

وصل معمل الغاز في واسط، الواقع إلى الشمال من مدينة الجبيل الصناعية، إلى طاقته التشغيلية الكاملة البالغة 2.5 مليار قدم مكعبة قياسية في اليوم.

وفد صُمّم معمل الغاز في واسط، بأحدث معمل غاز تابع للشركة، لمعالجة 2.5 بليون قدم مكعبة قياسية في اليوم من الغاز غير المصاحب وتوريد 1.7 بليون قدم مكعبة قياسية من غاز البيع في اليوم إلى شبكة الغاز الرئيسة لتزويد محطات توليد الكهرباء، ومحطات تحلية مياه البحر بالوقود وتوريد اللقيم لمصانع البتروكيميائيات.

ونجاحنا المستمر في زيادة إمدادات الغاز الطبيعي الأقل تلويثًا للبيئة يُمكِّننا من خفض الانبعاثات وإقامة صناعات جديدة وتوفير المزيد من النفط الخام للتكرير بصورة تحقق قيمة مضافة أو استغلالها للتصدير.

يعكس تصميم معمل واسط خطتنا لتحقيق الاكتفاء الذاتي في توليد الكهرباء، حيث يستطيع المعمل – عن طريق استخدام حرارة العادم في إنتاج البخار – توليد 798 ميغاواط من الكهرباء. وهذه العملية المعروفة بالإنتاج المشترك تتيح لنا إنتاج الكهرباء كمنتج ثانوي لأعمالنا، وبذلك تقل كمية الوقود اللازم لإنتاج الطاقة، وتقل كمية الوقود المستهلك، ومن ثم تنخفض الانبعاثات.

قدرة الإنتاج المشترك هي ثمرة لقدرات موظفينا الذين أشرفوا على تصميم وإنشاء محطة الإنتاج المشترك، وجميع أعضاء الفريق المسؤول عن أعمال الإنتاج المشترك هم من السعوديين، وكثير منهم من الشباب الذين تخرجوا في برنامج التدرج في الشركة. وقد تحمَّل هذا الفريق الشاب مسؤولية كبيرة، كان إنتاج الكهرباء والبخار من محطة الإنتاج المشترك ضروريًا لمساندة أعمال التشغيل التجريبي لمعمل واسط تمهيدًا للبدء في تشغيله. 

كران

ساهم برنامج كران، وهو أول مشروع تنفذه الشركة لتطوير حقل بحري للغاز غير المرافق، في زيادة إنتاج المملكة من الغاز بنسبة 18 في المئة.

تم اكتشاف هذا الحقل في عام 2006، لتلبية الطلب المتزايد في المملكة على غاز البيع واللقيم الصناعي والوقود المستخدم في تحلية المياه وتوليد الطاقة الكهربائية. وقد تلقى المشروع العديد من الجوائز على مر السنين، من بينها مشروع غاز العام في سنة 2013 في حفل توزيع جوائز النفط والغاز للشرق الأوسط.

ولا تحتوي حقول الغاز غير المرافق على عمود نفط مصاحب ومن ثم يمكن الوصول إليها دون إنتاج نفط. ويأتي إنتاج الحقل من 21 بئراً إنتاجية موزعة على خمس منصات آبار بحرية، وسيتم نقل الغاز الخام عبر خط أنابيب تحت سطح البحر بطول 110 كيلومترات إلى معمل الغاز في الخرسانية لمعالجته.

وتتم معالجة الغاز عبر ثلاث وحدات تبلغ سعة كل منها 600 مليون قدم قياسية مكعبة، وتضم مرافق لتحلية الغاز وتحسين الغاز الحمضي وإزالة الماء من الغاز وتبريد البروبان التكميلي. 

Close