شرعت أرامكو السعودية، مؤخراً، من خلال مركز الأبحاث المتقدمة التابع لها في تنفيذ برنامج بحثي استراتيجي أطلق عليه برنامج " الغمر بالمياه الذكية "، يهدف إلى زيادة طاقة استخلاص الزيت من المكامن الجيريّة عن طريق تعديل خواص مياه الحقن (مثل الملوحة والتركيب الأيوني والتوتر السطحي وغير ذلك).

"هذه التجارب الميدانية هي التطبيقات الأولى من نوعها في المكامن الجيريّة"

الأستاذ محمد القحطاني

نائب الرئيس لهندسة البترول والتطوير, أرامكو السعودية

وتحدث نائب الرئيس لهندسة البترول والتطوير، الأستاذ محمد القحطاني، عن النجاح الذي حققته التجارب قائلاً: "إن هذه التجارب الميدانية هي التطبيقات الأولى من نوعها في المكامن الجيريّة، وهي بمثابة تأكيد جديدٍ على إمكانية استخدام الغمر بالمياه الذكية كطريقة جديدة  لزيادة الكمية التي يمكن استخلاصها من المكامن الجيريّة التابعة لأرامكو السعودية."

وتقوم الشركة حالياً بحقن المياه في محيط الحقول للحفاظ على الضغط اللازم لإنتاج الزيت، وستساعد هذه التقنية الجديدة ذات الأسلوب الفعال والاقتصادي في زيادة معدلات استخلاص الزيت.

وخلال السنوات القليلة الماضية، أظهرت الجهود البحثية على عينات الصخور الجيريّة داخل مختبرات الشركة أن حقن أنواع معدلة كيميائيًا من مياه البحر مكّنت من استخلاص كميات أكبر من الزيت، مقارنة بطريقة الغمر التقليدي.  وقد تم التأكد من هذه النتائج وإثبات صحتها من خلال دراسات معملية عديدة بما في ذلك الكيمياء السطحية والقابلية للابتلال والتفاعل بين السوائل والصخور.

وقال مدير مركز الأبحاث المتقدمة، الأستاذ سامر الأشقر،: "سيكون لهذا الإنجاز أثره الكبير على كيفية تقييمنا وتنفيذنا لبرامج مستقبلية للغمر بالماء في المكامن، حيث يعدّ هذا البرنامج ثمرة للجهود المستمرة في مجال الأبحاث والدراسات لزيادة طاقة الاستخلاص من حقول الزيت."

ويتم حاليًا وضع خارطة طريق للتطبيقات الميدانية في مجال الغمر بالمياه الذكية لتنفيذ مشروع تجريبي كامل. وتتمثل المرحلة الأولى لهذه الخارطة في إجراء اختبارات عديدة على بئر واحدة لإثبات مفهوم الغمر بالمياه الذكية في الحقول.

وسوف تواصل الشركة بحوثها و مشاريعها في تطوير أساليب وطرق الاستكشاف والإنتاج مما يعزز مكانة المملكة عالمياً في مجال الصناعة النفطية.

آخر الأخبار

تابعنا