كفاءة استهلاك الطاقة

الأعمال المستدامة

تدرك أرامكو السعودية أن جودة الحياة التي ستنعم بها الأجيال القادمة تعتمد على مستوى جودة إدارتنا لاستهلاك الطاقة في الوقت الحالي. لذلك تعمل الشركة على تبني تقنيات وممارسات كفاءة استهلاك الطاقة وتنفيذها على مستوى الشركة لخفض استهلاك الطاقة في المباني ووسائل المواصلات والأحياء السكنية.

وتعدّ كفاءة استهلاك الطاقة عنصرًا حيويًا في استراتيجيتنا الرامية إلى رفع مستوى استدامة أعمالنا، بينما يسهم دعم كفاءة استهلاك الطاقة وممارستها في خفض الانبعاثات وتحسين الأداء التشغيلي لمعاملنا ومرافقنا، كما يعزز من وجود المجتمعات التي تحافظ على البيئة.

استخلاص غاز الشعلات

يُعدُّ استثمارنا الدؤوب في الحد من حرق الغاز عنصرًا مهمًا لمساعدتنا على تحسين كفاءة استهلاكنا للطاقة، فنحن لا نستخلص مورد طاقة كان مهدرًا فيما مضى ونستغله فحسب بل تُعدُّ مستويات حرق الغاز لدينا عند مستوى أقل من 1% من إنتاجنا السنوي للغاز ومن المقرر أن تنخفض هذه النسبة لأقل من ذلك. وإضافةً إلى ما سبق، نجحت الشركة في استخلاص أكثر من 9 بلايين قدم مكعبة قياسية من الغاز باستخدام تقنية المنع الكامل للانبعاثات. وفي إطار برنامج الحد من حرق الغاز، انتهت الشركة من تركيب عدد من أنظمة استخلاص غاز الشعلات، من بينها الأنظمة المركبة في مرافقها البحرية في السفانية.

وتعد أنظمة التوليد المشترك عنصرًا رئيسًا في استراتيجيتنا ليصبح استهلاكنا للطاقة أكثر كفاءة ولتحقيق الاكتفاء الذاتي الكامل في توليد الكهرباء اللازمة لتشغيل معاملنا، ويُمكِّن التوليد المشترك الشركة من إنتاج الكهرباء في صورة منتج طبيعي ثانوي لأعمالنا ويقلل من استهلاكنا للطاقة المستمدة من شبكة الكهرباء الوطنية.

وتشمل مرافق التشغيل الجديدة أنظمة توليد مشترك جديدة كليًا، ويتم إجراء تعديلات على المعامل القائمة لتزويدها بهذه الأنظمة، حيث أضفنا قدرة توليد كهرباء جديدة بإجمالي 1318 ميغاواط في مرافقنا عن طريق إنجاز عددٍ من مشاريع التوليد المشترك، بما في ذلك مشاريع توسعة المرافق في معامل الشيبة وواسط.

ويساعد تبني تقنية التوليد المشترك على رفع كفاءة استهلاك الطاقة وخفض كثافة هذا الاستهلاك في معاملنا العاملة وإضافة القيمة إلى مواردنا الهيدروكربونية وحماية البيئة.