مجلس القادة الشباب الاستشاري

تطوير الموارد البشرية

إشراك شبابنا وتحفيزهم

جيل الشباب يزداد في أرامكو السعودية يومًا بعد يوم، ففي عام 2011، استدركت الشركة أنه بحلول عام 2020 سيشكل جيل الشباب أكثر من 60% من موظفي الشركة. وإذا كنا نجهز هؤلاء الشباب للشركة فكيف سنجهز الشركة لهم؟ كيف نضمن أن الصوت الفريد لهذا الجيل سيكون مشمولًا في عمليتنا في صناعة القرار الإستراتيجي؟ تتمثل الإجابة على هذا السؤال في مجلس القادة الشباب الاستشاري على مستوى الشركة.

تعريف بأعضاء مجلس القادة الشباب الاستشاري و مسؤولياته

الفصل 1

لماذا مجلس القادة الشباب الاستشاري؟

هذا المجلس مجرد واحد من البرامج التي لدينا لتوجيه مشاركات جيل الشباب في أرامكو السعودية والاستفادة من طاقاتهم المذهلة.

وقد صُمم مجلس القادة الشباب الاستشاري لإشراك وإلهام الشباب في أرامكو السعودية والعمل كمورد نشط، بالإضافة إلى توفير الحلول التي تُحفّز الأهداف الإستراتيجية للشركة. ويشارك أعضاء المجلس في المبادرات والمشاريع والدراسات الكبيرة والرئيسة، ومن المناسب تجهيزهم بالأدوات اللازمة لتنفيذ التغيير.

وتتمثل مهمة هذا المجلس في إشراك وتحفيز الشباب في أرامكو السعودية ليكونوا موردًا فعالًا يوفر حلولًا تدفع بالشركة نحو تحقيق هدفها الإستراتيجي.

ويُذكر أن مجلس القادة الشباب الاستشاري قد تأسس في عام 2011م، ويشكّل المجلس حلقة وصل بين الإدارة والموظفين من الشباب في الشركة.

كيف يتولى أعضاء مجلس القادة الشباب الاستشاري مسؤولية تقديم الخدمات؟

وتتركز دراسات المجلس عادة على القضايا المعقَّدة، على مستوى الشركة، وذات الصلة بمساعدة الشركة على تحقيق هدفها الإستراتيجي عام 2020م. في حين تقدِّم الخدمات الاستشارية إجراءات من المنظور الفريد للجيل الأصغر سنًا عند طلب القطاعات الأخرى في الشركة. ونظرًا لقرب المجلس من الإدارة العليا ودراسته المكثفة لإستراتيجية الشركة، فإن الإدارة العليا كثيرًا ما تطلب من المجلس العمل كقناة اتصال مع الموظفين الشباب كجزء من دوره في إشراك الشباب.

ويتولى أعضاء مجلس القادة الشباب الاستشاري مسؤولية تقديم الخدمات من خلال:
الخدمات الاستشارية: يقدم مجلس القادة الشباب الاستشاري خدمات استشارية للدوائر في جميع أنحاء الشركة بما في ذلك مجلس الإستراتيجيات، كما يقدم وجهات نظر الموظفين الشباب من جيل الألفية في القضايا ذات الصلة بهذه الجهات.

إشراك الشباب: يعمل مجلس القادة الشباب الاستشاري من خلال التعاون مع إدارة التخطيط الإستراتيجي على إيصال الرسائل المتعلقة بإستراتيجية الشركة إلى الموظفين الشباب وجمع مرئياتهم لطرحها على مجلس الإستراتيجيات.

مما يتكون مجلس القادة الشباب الاستشاري وجيل الألفية؟

يتألف مجلس القادة الشباب الاستشاري من 16 عضوًا من شباب موظفي أرامکو السعودیة- 4 أعضاء متفرغون والباقون بدوام جزئي - يحملون على عاتقهم تزويد الإدارة العلیا للشرکة برؤية الشباب إزاء الإستراتيجيات والأهداف الرئيسة للشركة. وحسب التصور الأساس لمجلس القادة الشباب الاستشاري فإنه يعد بمثابة مركز استشارات داخلي للشركة وإدارتها للاستفادة من طاقات الشباب ووجهات نظرهم فيما يتعلق بالقضايا الرئيسة التي تواجه الشركة.

ويُعتبر المجلس قناةً هامةً لإشراك الموظفين الشباب في أرامكو السعودية والهامهم، ليكونوا موردًا فاعلًا للشركة. حيث أصبح المجلس برنامجًا مكتفيًا ذاتيًا يتمتع بقدرة تنافسية عالية ويحظى باحترام كبير داخل الشركة.

المهندس أمين الناصر موجهًا حديثه لأكثر من 400 موظفٍ شاب: "أرامكو السعودية التي سترثونها ستكون أكبر، وأكثر تنوُّعًا، وأكثر عالمية، وأكثر تقدمًا من الناحية التقنية، وأكثر ربحية من أي وقت مضى". وكان الناصر يتحدَّث خلال الملتقى الذي نظّمه مجلس القادة الشباب الاستشاري مؤخرًا في الظهران، مقدمًا شيئًا من رؤاه وخلاصة تجاربه فيما يتعلق بالطريقة المُثلى التي يمكن للموظفين الشباب أن يشقوا طريقهم المهني بما يعود بالنفع عليهم شخصيًا وعلى شركتهم بشكل عام. وتبدو في الصورة إلى جوار الرئيس ليلى الحمود، وهي إحدى منسقات مجلس القادة الشباب الاستشاري، حيث أدارت جلسة الأسئلة والأجوبة مع رئيس الشركة، الذي أجاب عن عدد من الأسئلة حول موضوعات مهمة متنوِّعة وتحديات مُلِحَّة تواجه الشركة.

أكاديمية مجلس القادة الشباب الاستشاري

الفصل 2

التمتع بعضوية المجموعة ليس أمرًا سهلًا إذ يتقدم الآلاف من الموظفين الشباب بطلبات ليمثلوا نظراءهم في كل دورة، وبعد إجراء عملية مراجعة وتقييم شاملة، يُقلص عدد المرشحين إلى 60 مرشحًا نهائيًا. ويحضر المرشحون النهائيون برنامجًا مكثفًا يعقد على مدار ثلاثة أيام يدعى "أكاديمية مجلس القادة الشباب الاستشاري".

يُقلص عدد المرشحين النهائيين من 60 إلى 16 خلال برنامج الأكاديمية المذكور الذي يعقد على مدار ثلاثة أيام. وهذه هي المرحلة النهائية ضمن عملية الفرز الشاملة لمعرفة الأعضاء الجدد الذين ستتألف دورة المجلس المقبلة منهم. ويواجه المرشحون النهائيون، خلال الوقت الذي يقضونه في الأكاديمية، العديد من التحديات المصممة لتقييم قدراتهم واستكشاف مهاراتهم.

ويعتبر التفكير النقدي والمعرفة المعمقة ومهارات التواصل ومهارات العمل بروح الفريق الواحد من بين المواصفات الأساس التي تخضع للتقييم.

"ليس هناك أفضل من هذا الوقت للشباب في أرامكو السعودية؛ فالفرص المتاحة لجيل الألفية ولمن هم أصغر سنًا تتعاظم بوتيرة لم يتخيلها أبناء جيلي أبدًا".

رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر

التجربة

الفصل 3

إن هذا المجلس مجرد واحد من البرامج التي لدينا لتوجيه مشاركات جيل الشباب في أرامكو السعودية والاستفادة من طاقاتهم المذهلة. تعرف على بعض أعضاء مجلس القادة الشباب الاستشاري.

الاسم: نجود الملا

الجنسية: سعودية

الوظيفة في أرامكو: مهندسة في مركز أبحاث وتطوير تقنية الوقود

ما الذي دفعك للالتحاق بمجلس القادة الشباب الاستشاري؟
حينما التحقت بأرامكو بادئ الأمر كان هناك عرض تميّز عن غيره في جلسة توجيه الموظفين الجدد. وتمحور العرض حول التمكين وفهم الشخص لدوره في الشركة وبيان أهمية جيلنا، جيل الألفية، باعتباره أكبر ذخر للشركة. أحاول دائمًا أن أبحث عن الفرص التي يتسنى لي من خلالها ترك بصمة حقيقية وإحداث أثر، ولذا فإن معرفتي بأن هناك مجلسًا يتألف من مجموعة متنوعة من الشباب الذين يكرسون وقتهم وطاقاتهم لضمان سماع صوت الشباب حتى تتمكن الشركة من تحقيق أهدافها جعلني أرى هذا السيناريو الأمثل وحينها أدركت أنني أريد الانضمام لمجلس القادة الشباب الاستشاري. ولا يقتصر دور المجلس على تقديم فرص للشباب من أجل تفجير طاقاتهم وبذل المزيد من الجهود وإنما للمجلس مهمة واضحة يمكن أن ترتقي بهذه الشركة وببلدنا الحبيب إلى مرتبة أعلى على خارطة الطاقة العالمية عن طريق أصوات هؤلاء الأشخاص وجهودهم.

ما هي الخبرة التي خرجتي بها من أكاديمية مجلس القادة الشباب الاستشاري؟
تنطوي أكاديمية مجلس القادة الشباب الاستشاري على منافسة شديدة وشرسة، وعليك أن تضمن عدم الاستبعاد مع أربعة غرباء أخرين مدة ثلاثة أيام من خلال استغلال أي موارد تدخرها لتستخدمها في الوقت المناسب. ورغم أننا احتجنا إلى خوض غمار ورش عمل مستمرة إلا أن العرض التوضيحي الفردي والمقابلة الطويلة والعرض التوضيحي للمجموعة أنقذنا من الاستبعاد. صحيح أننا شعرنا بالجوع والحرمان من النوم ولكن المذهل كان شعورنا بأننا مفعمون بالحيوية. لقد كانت تجربة لا تنسى بالفعل!

ما هي المقولة المحفزة التي تفضليها؟
" وهم المعرفة، لا الجهل، أكبر عدو للمعرفة". 

نجود الملا: مهندسة في مركز أبحاث وتطوير تقنية الوقود
حاتم الحمراني: مهندس صيانة، معمل التكرير في رأس تنورة

الاسم: حاتم الحمراني

الجنسية: سعودية

الوظيفة في أرامكو: مهندس صيانة، معمل التكرير في رأس تنورة

ما الذي دفعك للالتحاق بمجلس القادة الشباب الاستشاري؟
عندما كنت في أكاديمية أرامكو السعودية للتطوير المهني حضرت مجموعة من أعضاء مجلس القادة الشباب الاستشاري وقدمت فكرة المجلس لنا. وتحدثوا عن العديد من الأشياء مثل المهام التي يؤدونها وسبب تأديتها ... إلخ. بدأت خلال العرض الفني أربط التفاصيل ببعضها البعض وأدركت كيف أن عملنا الميداني ينعكس على أهداف إستراتيجية الشركة. والأهم من ذلك أنني أدركت الأثر الذي يتركه جيلي وكيف يساعد هذا الجيل شركتنا. ولذا قررت أن أكون جزءًا من هذا المجلس.

ما هي أكثر لحظة تشعرك بالفخر باعتبارك أحد أعضاء مجلس القادة الشباب الاستشاري؟
ثمة العديد من اللحظات في مجلس القادة الشباب الاستشاري التي شعرت خلالها بأنني جزء من الفريق منذ أن أثنى فيها أحد نواب الرئيس على الجودة العالية لعملنا في إحدى المرات إلى الأوقات التي اضطررنا فيها لمواصلة العمل إلى وقت متأخر من اليوم لإنجاز بعض التقارير. أما اللحظة المفضلة لدي فهي عندما شاركنا في اجتماع لمراجعة إحدى الدراسات التي كنا نعمل عليها. وبينما كنا نجادل بشأن التوصيات، قال أحد الأعضاء "تذكروا يا شباب أن التوصيات التي تقدمونها سيصل أثرها إلى أكثر من 7000 شخص". عندها شعرت في تلك اللحظة حقًا بالفخر لكوني عضوًا في هذا المجلس المؤثر.

ما هي المقولة المحفزة التي تفضلها؟
"من يقول إنه يستطيع ومن يقول أنه لا يستطيع، يكونان عادة على صواب".

النتيجة

الفصل 4

تفاعل مجلس القادة الشباب الاستشاري مع أكثر من 30,000 موظفًا من موظفي جيل الألفية من خلال المشاركات الشخصية وما يزيد على 40,000 موظفًا من خلال المشاركات الإلكترونية. وامتد نطاق التفاعل إلى خارج المملكة عن طريق فعاليات في مكاتبنا الدولية مثل مركز بوسطن للأبحاث ومكتب أرامكو فيما وراء البحار في لندن.

يكتسب المشاركون قدرًا كبيرًا من البصيرة والخبرة خلال الوقت الذي يقضونه في مجلس القادة الشباب الاستشاري كما أن الشركة تكتسب قدرًا أكبر من الإدراك من خلال التفاعل مع هؤلاء الشباب والشابات من مختلف إدارات أرامكو السعودية. وهم يذكون جذوة الأعمال الريادية والشغف بالتقنية والرغبة في التواصل والتعاون والحماس الجريء للتطور والتنمية والتي تعتبر جميعها ميزات تحتاج للتعزيز في أي بيئة أعمال.

وتساعد وجهات نظرهم في رسم ملامح مستقبل أرامكو السعودية لتصبح شركتنا أفضل وأقوى وأكثر مرونة.