تحويل النفط الخام إلى كيميائيات

تطوير التقنيات

قطاع الكيميائيات هو أسرع القطاعات نموًا في الطلب على النفط الخام، ولا غرو أن يكون أسرع قطاعات الشركة نموًا. وهذا ما حدا بالشركة إلى إقامة شراكات مع كبرى الشركات العاملة في قطاع الكيميائيات لإيجاد طرق جديدة أكثر فاعلية في تحويل النفط الخام إلى كيميائيات.

وتهدف التقنيات التي تبتكرها الشركة في مجال تحويل النفط الخام إلى كيميائيات إلى التخلي عن عدد كبير من العمليات الصناعية التقليدية أو مواءمتها بشكل أفضل لإنتاج كيميائيات أقل تكلفة واستهلاكًا للطاقة حال إنتاجها ولا ينتج عنها إلا قدر ضئيل من الانبعاثات الكربونية.

شراكة أرامكو السعودية مع سابك

في شهر نوفمبر 2016، وقعت أرامكو السعودية مذكرة تفاهم مع شركة سابك لتطوير مجمع متكامل لتحويل النفط الخام إلى كيميائيات بشكل كامل بالمملكة العربية السعودية.

وتشمل هذه التقنية وسائط كيميائية ونُظُم معالجة مملوكة للشركة لتحسين عملية التكسير الحراري للنفط الخام. وقد أوضحت النتائج الأولية تحقيق زيادة كبيرة في إنتاج الكيميائيات مقارنة بالنتائج المتوقعة، بما يرجِّح وجود فرصة كبيرة لاستخلاص قيمة إضافية.

ويهدف المشروع إلى زيادة إنتاج الكيميائيات إلى أقصى درجة ممكنة، وتحويل المنتجات الثانوية وإعادة تدويرها، وتحقيق أعلى مستوى من الكفاءة في الإنتاج بكميات كبيرة، والاستفادة المثلى من الموارد، وتنويع مزيج اللقيم البتروكيميائي.

"يحقق مشروع تحويل النفط الخام إلى كيميائيات المصالح التجارية والاستراتيجية المشتركة لكل من أرامكو السعودية وسابك، ويعزز جهود أرامكو السعودية الرامية لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من الاستثمار في مواردها البترولية. وسيساعد المشروع على توسيع نطاق قاعدة أعمال الشركة ومشاريعها في مجال التكرير والمعالجة والتسويق، وتقليل تركيز الشركة على قطاع النقل، ومساعدتها على اقتناص فرص تجارية جديدة واعدة"."

المهندس أمين حسن الناصر، رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين.

مجمع تحويل النفط الخام إلى كيميائيات المزمع إقامته بالشراكة بين أرامكو السعودية وسابك

عام 2025

من المتوقع تدشين المرحلة التشغيلية

400 ألف برميل

من المتوقع أن تبلغ طاقة المعالجة بالمشروع في اليوم من النفط الخام

9 ملايين

من المقرر أن تبلغ الطاقة الإنتاجية للمشروع من الكيميائيات وزيوت الأساس

شراكة أرامكو السعودية مع شركة "سي بي آند آي" وشركة شيفرون لوماس غلوبال "سي إل جي"

وقعت أرامكو السعودية يوم الخميس 1 جمادى الأولى 1439هـ الموافق 18 يناير 2018م اتفاقية تطوير مشترك مع شركة "سي بي آند آي"، الرائدة في ابتكار التقنيات وتوفير البنى الأساسية في قطاع الطاقة بالولايات المتحدة الأمريكية، وشركة شيفرون لوماس غلوبال "سي إل جي"، وهي مشروع مشترك بين شركة "سي بي آند آي" وشيفرون الولايات المتحدة، وإحدى الشركات الرائدة في منح تراخيص تقنيات المعالجة.

وجاء توقيع اتفاقية التطوير المشترك إيذانًا بإطلاق ذلك المشروع الذي يرمي إلى تعزيز تقنية تحويل النفط الخام إلى منتجات كيميائية بالتكسير الحراري وترويجها بالأسواق. وكان مركز البحوث والتطوير في أرامكو السعودية قد كرَّس جهوده خلال السنوات القليلة الماضية لابتكار هذه التقنية المتطورة من أجل تعزيز إنتاج الكيميائيات بكميات أكبر عن ذي قبل. وبفضل هذه التقنية المبتكرة، سيمكن التخلي عن خطوات التكرير التقليدية عبر استخدام عملية تحويل مباشر مملوكة للشركة. وتمثل هذه التقنية طفرة تِقنيِّة كبيرة على صعيد تطوير التقنيات في مجال التكرير والمعالجة والتسويق، إذ إنها تحول النفط الخام كليًا إلى لقيم قابل للتكسير لاستخدامه في وحدات التكسير العاملة بالبخار. ومن المتوقع أن تؤدي تقنية تحويل النفط الخام إلى منتجات كيميائية بالتكسير الحراري إلى تحسين القدرات التنافسية للشركة في قطاع الكيميائيات عن طريق تخفيض تكلفة الإنتاج وتحسين العائد على الاستثمار.

"لا تتوقف أرامكو السعودية عند الإنجازات السريعة، بل تتجاوزها إلى ترتيب أولويات استثماراتها في مشاريع رائدة في قطاع البحوث والتطوير والتقنيات لم يسبقها إليها أحد، فاتفاقية التطوير المشترك التي توقعها أرامكو السعودية اليوم هي اتفاقية تِقنيَّة في المقام الأول وستساعدها على تحقيق أقصى زيادة ممكنة في قيمة كل برميل تنتجه من النفط الخام في المستقبل القريب"

المهندس أمين حسن الناصر، رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين.

مجمع تحويل النفط الخام إلى كيميائيات المزمع إقامته بالشراكة بين أرامكو السعودية وشركة "سي بي آند آي" وشركة شيفرون لوماس غلوبال "سي إل جي"

عام 2020

من المتوقع تدشين الأعمال

50% +

معدل تحويل بنسبة