تركيبات الوقود والمحركات

تطوير التقنيات

تنبع أكبر فرصة للحد من الانبعاثات الصادرة من قطاع السيارات في المستقبل من التوجه في الوقت الحالي إلى تطوير تركيبات وقود مبتكرة وتقنيات محركات احتراق داخلي أكثر كفاءة..

فإذا كانت الغالبية العظمى من السيارات ستعمل بمحركات احتراق داخلي في المستقبل، فالأحرى أن تتسم هذه المحركات بأعلى قدرٍ من ممكن الكفاءة.

وبفضل شبكة مراكز أبحاث أرامكو السعودية على مستوى العالم وشراكاتها مع كبرى شركات تصنيع السيارات العالمية، تسخِّر الشركة جهودها لتصميم محركات الاحتراق الداخلي من جديد وتطوير تقنيات رائدة من شأنها أن تغير مجريات الأمور في قطاع النقل بحيث يمكنها الحدِّ كثيرًا من الانبعاثات الكربونية وتحسين كفاءة استهلاك الوقود لجميع قطاعات استهلاك الطاقة حول العالم.

تقنية الاشتعال بضغط البنزين

تضم تقنية الاشتعال بضغط البنزين أفضل خصائص محركات البنزين والديزل، فتكون ثمرتها تصنيع محركات احتراق داخلي عالية الكفاءة دون صدور انبعاثات عن عملية الاحتراق فيما يُعرف بالاحتراق النظيف. وتستخدم محركات الاحتراق بضغط البنزين أنواعَ وقودٍ مماثلة للبنزين أقل جاهزية للاشتعال من الديزل، تسهل عملية تكوّن مزيج الوقود بشكل أفضل قبل الاحتراق، فتصبح السيطرة على الانبعاثات والحدِّ منها أكثر سهولة. ويتميز نظام الاشتعال بضغط البنزين بتقليل الانبعاثات الصادرة من المحرك بشكل هائل للغاية، فضلًا عن الاستفادة من التحسينات في كفاءة محركات الديزل.

تقنية المحركات بطريقة المكابس المتقابلة


تستفيد أرامكو السعودية من شراكتها مع شركة آكاتس في التعاون مع شركات تصنيع السيارات على تصنيع محركات الجيل القادم وطرحها في الأسواق العالمية. ويعتمد التصميم الجديد للمحركات التي تعمل بطريقة المكابس المتقابلة على استخدام مكبسين في كل اسطوانة، مما يساعد على زيادة معامل التمدد وتقليل الفاقد في الحرارة بشكل كبير، وصولًا إلى كفاءة فائقة للمحرك.

وفي حال دمج تقنية المكابس المتقابلة مع تقنية الاشتعال بضغط البنزين، سيتسنى تصنيع محركات فائقة الكفاءة تتميز بانبعاثات كربونية منخفضة للغاية وتحسين مستوى اقتصاد الوقود بنسبة تصل إلى 50%. وسوف يؤدي تركيب محركات تعمل بتقنيتي المكابس المتقابلة والاشتعال بضغط البنزين في الشاحنات الخفيفة إلى تخفيض مستوى انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بنسبة تضاهي التخلي عن أكثر من نصف عدد السيارات التي تباع كل عام.

تقنية الأوكتان حسب الطلب


تتميز هذه التقنية الذكية لوقود المحركات بقدرتها على تقليل انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون وتحسين معدل استهلاك الوقود، إذ تؤدي إلى تحسين كفاءة استهلاك الوقود من خلال ضخ الأوكتان فقط عند الحاجة لمواكبة المتطلبات الخاصة للمحرك بشكل آني.

ويُسخِّر علماء الشركة وباحثوها جهودهم في معامل الشركة لابتكار تقنيات فصل الوقود ضمن مكونات المحرك، يمكنها فصل الوقود المعروف في الأسواق إلى نوعي وقود؛ لكل منهما نوعية أوكتان مختلفة. وسوف تساعد هذه التقنية على التطبيق الكامل لخاصية الأوكتان حسب الطلب باستخدام أنواع الوقود والبنى التحتية الخاصة بالتزود بالوقود المتوفرة حاليًا في الأسواق، وهو الأمر الذي سيسهم في تسريع وتيرة استخدام هذه التقنية.

تقنية احتجاز الانبعاثات الكربونية من المصادر المتحركة


تعتمد تقنية احتجاز الكربون من المصادر المتحركة على احتواء الانبعاثات الكربونية لحظة خروجها من المصدر عبر نظام عادم معاد تصميمه يمكنه احتجاز غاز ثاني أكسيد الكربون وتخزينه بالسيارة، ومن الممكن استخدام غاز ثاني أكسيد الكربون المحتجز في نطاق واسع من التطبيقات التجارية والصناعية.

وقد شهد العالم نتائج التجارب الأولية التي أوضحت قدر المزايا التي يمكن أن تحققها تقنية احتجاز الكربون، وهو الأمر الذي سيحفز أرامكو السعودية وغيرها على مواصلة الاستثمار في هذه التقنية. ومن المقرر أن تُطبِّق الشركة تجربتها التالية المتعلقة بهذه التقنية على مقطورة جرار، بهدف تخفيض مستوى انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بنسبة 50% في هذا النموذج بحلول عام 2018.