محمية خريص

بين رمال الصحراء

واحة التنوُّع البيئي في قلب المملكة

منطقة مهمة للتنوع الحيوي

الفصل 1

ينحدر طائرٌ أبيض صغير ببراعة من سماء الصيف الملتهبة لصحراء الدهناء الكبيرة في الجزيرة العربية، ليهبط بلطف بالقرب من بركة ماء متلألئة في الصحراء الوسطى في المملكة.

وفي رحلة تمتد لثلاثة آلاف كيلومتر من شمال شرق أوروبا إلى إفريقيا، يختار طائر مالك الحزين الصغير المهاجر التوقف على بحيرة صناعية جديدة مساحتها 8 آلاف متر مربع، ممتلئة بالمياه الضرورية لاستدامة الحياة لمجموعة متنوِّعة كبيرة من الطيور المهاجرة والأنواع المحلية المقيمة.

هذا المسطح المائي موجود داخل خريص، أحد أكبر مرافق إنتاج النفط في العالم، حيث تقع هناك محمية تبلغ مساحتها 38 كيلومترًا مربعًا توفر المأوى لتنوُّع حيوي كبير يتحمل ظروف الصحراء القاسية.

زيادة مساحة الحماية

الفصل 2

تقع ثلاثة حقول نفط، هي خريص وأبو جفان ومزاليج، على بُعد 160 كيلومترًا جنوب شرق الرياض، أسفل الرمال الصخرية لخريص في الجنوب.

ويحمي سياج يبلغ ارتفاعه ثلاثة أمتار خريص من رعي المواشي، مثل الإبل والأغنام. وعندما ينتهي حر الصيف وتبدأ الأجواء المعتدلة في الشتاء، يظهر الندى نتيجة انخفاض الحرارة مما يحوّل النباتات الهشة في خريص إلى مساحات طبيعية خضراء.

وبعد إجراء إدارة حماية البيئة لمسح مفصل للتنوُّع الحيوي، عُرفت خريص على أنها منطقة تنوُّع حيوي مهمة، حيث توفّر النباتات الكثيفة البكر في الموقع موطنًا لما لا يقل عن 22 نوعًا من النباتات، و42 طائرًا، وثلاثة أنواع من الزواحف وسبعة أنواع من الثدييات.

الاستخدام المستدام للموارد

الفصل 3

ومن بين الجواهر الثمينة في الكنز الطبيعي لخريص هو العدد الكبير من الطيور التي تستخدم الموقع كنقطة للراحة في هجراتها. وبحسب إدارة حماية البيئة فإن أكثر من 100 نوع من الطيور تستخدم الموقع خلال العام، بينما قد تكشف المسوحات الإضافية وجود عدد أكبر من الطيور المهاجرة في المنطقة.

وقد سيّجت إدارة الإنتاج في خريص مساحة إضافية تُقدّر بثلاثين كيلومترًا لتوفير السكن لعمال الإنشاء الذين عملوا في برنامج توسيع الموقع الذي أُنجز العام الماضي، الأمر الذي أدّى إلى تجدد حيوي تدريجي في المنطقة. وقال المنسق البيئي في إدارة الإنتاج في خريص، عايض الهاجري، إن التنوُّع الحيوي في هذه المنطقة الإضافية يجري تقييمه، بهدف ضمها إلى المنطقة المحمية الحالية التي تبلغ مساحتها 38 كيلومترًا مربعًا.

مركز ُّ للتنوع الحيوي

الفصل 4

بحكم موقعها الجاف ومواردها المائية المحدودة، تسعى الإدارة في خريص دائمًا لإطلاق مبادرات للمحافظة على المياه، ضمن التزام أرامكو السعودية بالمحافظة على المياه الجوفية في المملكة من أجل الأجيال القادمة.

وتخطط الإدارة لوقف استخدام المياه الجوفية غير المخصصة للشرب في أعمالها، من خلال إنشاء مرفق للتناضح العكسي لمياه البحر يوفر 60 ألف برميل من المياه في اليوم، حيث من المقرر أن يبدأ تشغيله مطلع عام 2020م.

وإضافةً إلى تعزيز التنوُّع الحيوي المحلي، تقلّل الأشجار المزروعة من انبعاثات الكربون، وتمنع انجراف الرمال للشوارع، وتوفر الظل الطبيعي. وتقوم الإدارة في خريص بتقييم أثر التقنيات المختلفة لزراعة الأشجار على استهلاك المياه ومعدل النمو، وخفض التكاليف على مرحلتين. فخلال المرحلة الأولى، التي طُبقت في عام 2015م، جرى اختبار تقنية بوليمرات عالية الامتصاص على 3400 شجرة، الأمر الذي أدى إلى توفير %50 من استهلاك مياه الري.