الشركة تشارك في ورشة "الوقاية من الاحتيال والتحقيقات"

استضافت محافظة الخبر مهنيين في مكافحة الاحتيال والفساد من جميع أنحاء المنطقة، في ورشة أُقيمت، مؤخرًا، تحت عنوان "الوقاية من الاحتيال والتحقيقات"، وقام على تنظيمها الفرع 86 لرابطة المفتشين المعتمدين لجرائم الاحتيال (ACEF)، والجمعية السعودية للمراجعين الداخليين.

وقدمت ورشة العمل للحضور البالغ عددهم 170 مشاركًا يمثلون عدة جهات صناعية وحكومية واستشارية، تدريبًا على جلسات التحقيق وتحليل الإفادات، والالتزام بمكافحة غسيل الأموال، ومجموعة أخلاقيات العمل المؤسسي، وقد جرى استعراض فضيحة شهدها قطاع صناعة السيارات، مؤخرًا. وكان من ضمن الهيئات الممثلة في ورشة العمل، أرامكو السعودية؛ وسابك؛ وصدارة؛ وكيه بي إم جي؛ وإيرنست آند يونق؛ وبرايس؛ ووترهاوس كوبرز؛ وساسرف؛ وشركة الاتصالات السعودية؛ والشركة السعودية للكهرباء؛ والتميمي جلوبال؛ وبي دي او؛ والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد (نزاهة).

الاتحاد ضد الغش والاحتيال

وقد ألقى المدقق العام لأرامكو السعودية، الأستاذ محمد السبيعي، كلمة رئيسة رحب فيها بالمشاركين في ورشة العمل وأشاد بتفانيهم في مكافحة الغش وشجعهم على الاستمرار في تحديث معارفهم ومهاراتهم من خلال الاشتراك في رابطة المفتشين المعتمدين لجرائم الاحتيال والجمعية السعودية للمراجعين الداخليين.

وسلّط السبيعي الضوء على التاريخ الطويل للرابطة والجمعية في السعودية وإنجازاتهما، وأعلن عن تحالفٍ مؤسسي بين أرامكو السعودية والرابطة من شأنه أن يوفر فرصًا تدريبية حصرية وخصومات على رسوم العضوية السنوية للرابطة للأعضاء المُدرَجين ضمن اتفاقية التحالف.

الخبراء والتحليل

ضمت ورشة العمل عددًا من الخبراء الاختصاصيين، من بينهم ديفيد تشن، من خدمات الأمن الدبلوماسي في وزارة الخارجية الأمريكية. تخرَّج تشن من مركز التدريب على تنفيذ القانون الفيدرالي ويعمل في القنصلية الأمريكية في الظهران. ألقى تشن عرضًا مثيرًا للأفكار حول الأسلوب الشامل في إجراء جلسات التحقيق، بما في ذلك إظهار التعاطف والمواجهة واستخلاص الحقيقة، والعلامات الشائعة للخداع. وللتأكيد على هذه الأساليب أجرى تشن جلسة مثيرة وممتعة لتأدية الأدوار مع بعض المشاركين في ورشة العمل.

كما أطلع ابهيجيت مخرجي، من شركة كيه بي إم جي، وهو خبير مرموق ومعتمد في غسيل الأموال، المشاركين أيضًا على تعقيدات العمليات العالمية لغسيل الأموال وخطوات مكافحتها. وشرح الضوابط النظامية والجهود الخاصة المطبقة، بما في ذلك التعاون الدولي، لإحباط عمليات غسيل الأموال وتمويل الإرهابيين في العالم.

وأثناء مأدبة العشاء، قدَّم قريقوري بيكور، مدقق شرعي أعلى في أرامكو السعودية، وهو سكرتير الفرع 86 لرابطة المفتشين المعتمدين لجرائم الاحتيال، نبذة حول أخلاقيات العمل. واستعرض بيكور فضيحة شهدها قطاع صناعة السيارات، مؤخرًا، وشرح بالتفصيل عناصر البيئة الصحية لأخلاقيات العمل المؤسسي، مشددًا على أن أهم هذه العناصر هي الشفافية والرسالة الثابتة للقيادة.

بدوره عرضَ أمير الحوتان، وهو مدقق في قسم التدقيقات الخاصة في أرامكو السعودية، مقدمةً عن رابطة المفتشين المعتمدين لجرائم الاحتيال من خلال شرح وظيفة المفتش المعتمد لجرائم الاحتيال. وعبَّر الحوتان عن سروره الشخصي بعد نجاحه، مؤخرًا، في اختبار المفتشين المعتمدين لجرائم الاحتيال وإجازته كمفتش معتمد. وأضاف الحوتان بأن عضوية الرابطة تمنحه عديدًا من الفوائد مثل الحصول على مجلة “Fraud Magazine” الإلكترونية، والدخول إلى قاعدة بيانات عضوية الرابطة ومركز الوظائف فيها. وشجع الحوتان المشاركين الذين لم ينظموا بعد للرابطة على حضور الاجتماعات المحلية والسعي لنيل رخصة مفتش معتمد.

واختُتِمت ورشة العمل بكلمة ألقاها رئيس الفرع 86 للرابطة، وحيد القحطاني، الذي أشاد بالجهود المتميزة لقسم التدقيقات الخاصة في أرامكو السعودية في تنظيم هذه المناسبة.

يُشار إلى أن رابطة المفتشين المعتمدين لجرائم الاحتيال، هي هيئة معترف بها دوليًا تهتم بكشف حالات الاحتيال وردعها والتثقيف بطرق مواجهتها، وأساليب التحقيق فيها، وأوجهها في القطاعات الصناعية والحكومية والخدمية، ويجتمع الفرع السعودي للرابطة كل ثالث أسبوع من يوم الأحد معظم الشهور.