مشاركة حافلة في مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط الثاني عشر لعلوم الأرض

مشاركة حافلة في مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط الثاني عشر لعلوم الأرض (جيو 2016) مؤخرًا، أكثر من 4000 مهني وخبير في علم الأرض من 47 دولة، الذي عُقد تحت شعار "علم الأرض اليوم، طاقة للغد" برعاية صاحب السمو الملكي الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس وزراء مملكة البحرين. وافتتح معالي الأستاذ عبدالحسين بن علي ميرزا، وزير الطاقة في مملكة البحرين، جلسات المؤتمر، التي تضمنت ترحيبًا بالحضور. تلتها كلمات ألقاها مصبَح الكعبي، الرئيس التنفيذي لشركة مبادلة للبترول، ودانيل يرغن، نائب رئيس مجلس إدارة آي إتش إس.

حضر الحفل، النائب الأعلى للرئيس للتنقيب والإنتاج، الأستاذ محمد القحطاني. وترأس نائب الرئيس للتنقيب، الأستاذ إبراهيم السعدان، جلسة نقاش بعنوان "الاستراتيجيات طويلة الأمد في أسواق لا يمكن التنبؤ بها"، التي شارك بها عِدة قياديين في مجال النفط والغاز، تحدثوا عن موضوعات عديدة مثل: كيف يجعل الوضع الحالي الصعب في مجال النفط والغاز بعض الشركات تتردَّد في الاستثمار في الحقول ذات تكلفة الاستخراج العالية، مثل الحفر في المياه العميقة؟ وكيف تكون أسعار النفط المنخفضة فرصةً للشركات لتكون أكثر كفاءة وتخفض التكاليف، والعمل مع مقاولين لتغيير المعايير والإجراءات التي تفرض تكاليف غير ضرورية؟ وكيف ستستفيد الشركات التي تركب موجة الكساد، كون النفط والغاز سيظلان المصدر السائد للطاقة؟

الموارد غير التقليدية

تحدث السعدان في جلسة نقاش بعنوان "الموارد غير التقليدية في الشرق الأوسط" عن استراتيجية أرامكو السعودية لتطوير الغاز غير التقليدي، لتلبية الطلب المتنامي على الطاقة في السعودية. تعتمد هذه الاستراتيجية على ثلاث ركائز؛ أولًا: منهجية فريدة من نوعها لتقليل الأخطار، ثانيًا: بناء إمكانيات الموارد غير التقليدية المتمثلة في الموظفين والتقنية، ثالثًا: إنشاء نموذج أعمال وتشغيل فريد من نوعه، تقوم عليه فرق متعددة الاختصاصات، لديها خلفية عن علم الأرض والهندسة والاقتصاد والأعمال.

وقال السعدان: "يعد المحتوى المحلي للمواد والمعدات المحفز الأساس لهذه الاستراتيجية. والخطط جارية لاستخلاص المواد المدعمة للشروخ من الرمال المحلية، واستيراد معدات جهاز الحفر من مصنعين محليين. ولتحقيق النجاح؛ نحتاج إلى أن نستثمر في الموظفين أكثر من أي شيء آخر."

وفي جلسة النقاش التي حملت عنوان "دور المرأة المتنامي في مجال الطاقة" ناقشت القيادات النسائية من شركات النفط والغاز في منطقة الخليج، عددَ النساء المتزايد المتخصصات في هذا القطاع الحيوي.

تبادل الخبرات

شارك خلال المؤتمر 65 متحدثًا و35 مُقدّم معلومات من أرامكو السعودية، حيث تحدثوا عن خبرة الشركة في التنقيب. وكان من بينهم عبدالعزيز المهيدب، من إدارة أعمال التنقيب، الذي تحدث عن تصفية الأمواج المتناثرة القريبة من سطح البحر لاستخراج النفط التقليدي. كما تحدث هادي بالحارث، من إدارة الخدمات التقنية للتنقيب، عن تحليل الحساسية وتطبيق التصوير البطيء لانقلاب الشكل الموجي، استنادًا إلى دراسة موضوعية من بحر الشمال. ووصف رينر زولك، من مركز الأبحاث المتقدمة في مبنى التنقيب وهندسة البترول (الإكسبك)، كيفية الاستفادة من النماذج الطبقية الموجية ثلاثية الأبعاد لتوقعات جودة المكمن.