600 موظف ومتدرج وطالب يتفاعلون مع القرارات المصيرية في السلامة

 اختُتِمت في جدة فعاليات الملتقى التوعوي "قرارك.. يحدِّد مصيرك"، والذي نظمته أرامكو السعودية للتوعية ضد حوادث المرور في مدينة الملك عبدالله الرياضية. وشارك في الملتقى، الذي نُظم على مدار خمسة أيام، عددٌ من نجوم المنتخب السعودي الأول لكرة القدم، وتنوعت المشاركات في الملتقي الذي حظي بحضور أكثر من 600 مشارك، من بينهم موظفون ومتدرجون في أرامكو السعودية، إلى جانب مشاركة فاعلة من قِبل طلاب المدارس في جدة.

حضر الملتقى مدير إدارة التوزيع في المنطقة الغربية، الأستاذ عبدالوهاب القحطاني، ومدير إدارة التشغيل في مدينة الملك عبدالله الرياضية، الأستاذ سمير نصر الدين، ومدير إدارة أعمال الأمن الصناعي في المنطقة الغربية، الأستاذ البدر جنة، ومدير إدارة الشؤون الحكومية في المنطقة الغربية بالوكالة، الأستاذ سليمان الجارد، إلى جانب مشاركة عددٍ من المؤسسات الحكومية، وفرق السلامة التطوعية من مستخدمي سيارات السباق والدراجات النارية والهوائية والسيارات المعدّلة.

"وعد" ومفهوم المسؤولية الاجتماعية

تحدث في الملتقى تسعة اختصاصيين من أرامكو السعودية، والجمعية السعودية للسلامة المرورية، والجهات الحكومية، والشركات الوطنية، وسلطوا الضوء على السرعة، والحوادث المرورية، والأسباب المؤدية إليها سواء أثناء كتابة الرسائل النصية، أو الاتصال بالجوال أثناء السياقة. وأشاد الزائرون والمشاركون بما تقدِّمه أرامكو السعودية من إسهامات مفيدة، وأفكار حديثة ومتطورة كأساليب لإيصال الرسائل الهادفة إلى الحضور الذين وقّعوا على لوحة (وعد)، التي توثّق اتخاذهم قرارًا نهائيًا بعدم استخدام الجوال أثناء السياقة. كما أوصى المشاركون في الملتقى بنشر وترسيخ ثقافة السلامة المرورية، بوصفها مسؤولية اجتماعية وقضية وطنية، والعمل عليها بشكل مكثّف، من أجل التقليل من حوادث المرور والوفيات الناتجة عنها في مدينة جدة، حيث تشير الإحصاءات إلى ارتفاع نسبة الحوادث والوفيات.

نشر وتعزيز ثقافة السلامة المرورية

فيما أكد مدير الجمعية السعودية للسلامة المرورية في جدة، الدكتور علي عثمان مليباري، أن الجمعية ستقوم على تنفيذ عدد من الأفكار الهادفة لتقليل نسبة الحوادث، وتعزيز ثقافة السلامة المرورية في جدة، على سبيل المثال تنمية الفكر العلمي في مجال السلامة المرورية، وتبنّي مبادرات ونشاطات لتحسين مستوى السلامة المرورية، وتطوير الأداء العلمي والمهني للمعنين في المرور والسلامة المرورية، ونشر وتعزيز ثقافة السلامة المرورية لدى طلاب المدارس والجامعات، وعقد جلسات ولقاءات حوارية، والاستعانة بالشخصيات ذات التأثير القوي على الشباب، وتنفيذ برنامج السائق المثالي في جدة، وعقد مؤتمر السلامة المروية كل عام.

جدير بالذكر، أن المملكة تشهد ارتفاعًا ملحوظًا في معدلات الحوادث المرورية، التي بدورها تُسهم في تكبّد الخسائر في الأرواح، إضافة إلى الخسائر الباهظة للاقتصاد الوطني والآثار الاجتماعية والصحية الناتجة عن الحوادث المرورية. وتُشير الإحصاءات إلى أن أكثر من 550,000 ألف حادث مروري يقع في المملكة سنويًا، ينتج عنها وفاة أكثر من 7000 نسمة، وإصابة أكثر من 38 ألف سنويًا.