اختيار موظفٌ شاب أفضل طالب متميز في الدراسات العليا من جامعة نيو ساوث ويلز

في يوم عادي، لم يتوقع فيه ماجد فريد كنفر سماع خبر سار، وصله بريد إلكتروني يزف له خبر فوزه بلقب أبرز طالب دراسات عليا لعام 2015م في جامعة نيو ساوث ويلز، أستراليا. ويقول ماجد الذي لا يزال يدرس في الجامعة المذكورة لنيل درجة الماجستير «كانت لحظة رائعة لتحقيق الذات، فأنت عادة لا تعرف أنك شخص مُميّز، غير أنه جميل أن ترى عملك المُميّز قد نال التقدير».

الأول على دفعته

شَغَفُ ماجد بالعلوم والهندسة منحه دائمًا الحماسة والطاقة في حياته الأكاديمية والمهنية أثناء عمله في أرامكو السعودية. يبدو لهذا الشاب القادم من الخُبَر والبالغ من العمر 28 عامًا، أن إحراز المركز الأول في جامعته أمرًا عاديًا.

وعلى الجانب الآخر، فهو شخصٌ يحب المغامرات كالقفز المظلي الحُر، والقفز بالحبل المطاطي، والغوص مع أسماك القرش. كما يرى نفسه وثيق الصلة بمادة الفيزياء. يقول: «كنت أستمتع بحل المسائل عندما كنتُ صغيرًا، وعندما بدأت في دراسة الفيزياء في المرحلة الثانوية، لم أصدق أن الإنسان استطاع أن يكتشف مجموعة قوانين ومعادلات تصف الظاهرة الفيزيائية بدقة».

وعلى حد قوله، فلا يوجد شعور أجمل من اللحظة التي تقول فيها «وجدتها» عند حل المسائل بعد معاناة استمرت لأشهر.

فمن بين آلاف المُتقدّمين للالتحاق ببرنامج الشهادة الجامعية لغير الموظفين عبر عدد من التصفيات في اللغة والرياضيات والعلوم، تمكّن ماجد من الانضمام للشركة ومواصلة دراسته الجامعية في الولايات المتحدة الأمريكية على نفقة أرامكو السعودية.

وبعد سنوات أربع من الدراسة في جامعة كنساس في أمريكا، نال ماجد درجة البكالوريوس في هندسة البترول وحصل على المركز الأول على دفعته، في شهر مايو 2010م.

رؤية أرامكو

كان الالتحاق بأرامكو السعودية في يوليو 2010م مرحلة مهمة من حياته نظرًا لأنه بدأ في تحويل تميُّزه الأكاديمي إلى منحنى تعليمي مهني حقيقي. وشغل ماجد وظائف فنية متعددة في أرامكو السعودية، مثل عَالِمٍ في دراسة طبيعة الصخور، وشارك في تطوير وتوجيه أعمال الحفر على اليابسة وفي المناطق المغمورة. كما عمل في المشروع التجريبي للغاز الصخري في وظيفة مهندس لدراسة التربة والصخور.

ونظرًا لإصراره على إحداث تأثير في الشركة من المنظور القيادي والفني، أرسل لمواصلة دراسته الجامعية لنيل شهادة الماجستير في جامعة نيو ساوث ويلز في سيدني.

شارك ماجد في برنامج الشهادة الجامعية المُتقّدمة في أرامكو السعودية، وهو البرنامج المُصمّم لتحويل الموظفين الشباب إلى أفضل الممارسين الصناعيين. هذه المرة، لم يأتِ مُتسلّحًا بشغفه بالمختبرات فحسب بل بشعوره بمهمة الالتزام للشركة، فاختياره ليكون أفضل طالب متميز في الدراسات العليا من جامعة نيو ساوث ويلز في العام 2015م، تطلب أداءً متميزًا.

    قال الأستاذ خالد زين العابدين، مدير إدارة وصف ومحاكاة المكامن، عن كنفر: «ماجد مهنيٌ يتّسم بالتفاني والحماس، فقد أظهر جوانب نوعية مختلفة في البحوث والعمل الجماعي والإلهام والإبداع أثناء عمله في الشركة. وإدارة وصف ومحاكاة المكامن تفخر بأن لديها مهنيًا موهوبًا مثل ماجد».

النجاح في الجامعة

  تُركّز بحوث ماجد كنفر الحالية على دراسة التربة والصخور في المكامن وبخاصة في منطقة استقرار جوف البئر للتشكلات متسقة الاتجاهات باستخدام الطرق التحليلية والرقمية، فمع بروز الغاز الصخري في الآونة الأخيرة، تُعطي النماذج البسيطة ذات الاتجاهات المتسقة، التي تتكهن بالقصور، نتائج خاطئة. لذا فإنّه من الضروري تطوير نماذج متسقة الاتجاهات تناسب الغرض المطلوب لشرح السلوك الميكانيكي المُعقّد لمثل هذه الصخور.

وقال ماجد «بحثي مُتشعّب في مجال الفيزياء والتخصصات الأخرى. فعندما أنتهي من هذا البحث، سيكون جاهزًا للاستخدام في أرامكو السعودية لتطبيقات استقرار جوف البئر». ويستطرد: «غير أن هذا البحث كان له صدى واسع في جامعة نيو ساوث ويلز، فقد فاز في مسابقة بحوث طلاب هندسة البترول في جامعة نيو ساوث ويلز، التي تُكرّم أفضل إنجازات طلاب البحوث».

وبناءً على تقييم الإدارة لبحوثه ومنشوراته، قررت الكلية دمج رسالته للماجستير بدراسة الدكتوراة. وقال ماجد: «إجراء البحوث أشبه بالنظر إلى هاوية سحيقة إذ تتمنّى أن تجد بصيصًا من الضوء قبل أن ينفد منك الوقت».