أمير المنطقة الشرقية: نسعدُ بشبابنا وشاباتنا المميزين وهذا هو المُنتَج الأهم لهذه الشركة العملاقة

   أثنى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف ابن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، على ما تقدِّمه الشركة من خدمات مجتمعية لجميع شرائح المجتمع، جاء ذلك في مجلس سموّه الأسبوعي (الإثنينية) بقصر الإمارة لأصحاب السمو والفضيلة والمسؤولين والأهالي بالمنطقة ورئيس أرامكو السعودية، كبير الإداريين التنفيذيين، المهندس أمين بن حسن الناصر، وعدد من المسؤولين في الشركة.

وفي هذا الصدد، قال سموّه: «أرامكو السعودية وإن كانت تعمل في مجال الطاقة وهذا هو عملها الأساس إلا أنها لم تغفل في يوم من الأيام لا حاضرًا ولا ماضيًا، وإن شاء الله، مستقبلًا عن دورها المجتمعي الذي تمثَّل في برامج ثقافية وطبية وتدريبية كان لها الأثر الأكبر على المجتمع السعودي كافة وعلى الأخص مجتمع المنطقة، منطقة الخير، وهذا ما يسعَدُ به الجميع ويُثلج الصدر ولله الحمد. وأهم مُنتَج تنتجه هذه الشركة هو هؤلاء الأجيال الذين نراهم الآن ونرى بعض الرواد حاضرين معنا اليوم ممن سبق وعملوا في هذه الشركة العملاقة وتبوأوا، بعد أن أنهوا عملهم فيها، مناصب قيادية بالدولة، وأبنائنا وبناتنا الذين لا يزالون يعملون في هذه الشركة». 

     أضاف سموّه: «بلادنا، ولله الحمد، منذ تأسيسها ومنذ أن وقّعت اتفاقية الامتياز كان هَمُّ المؤسس الملك عبدالعزيز، تغمَّده الله بواسع رحمته، أن يكون الإنسان السعودي هو محور هذه الشركة، فكان أحد شروط الامتياز توظيف المواطن السعودي وتعليمه وتدريبه وعلاجه وهذا ما أوصل، ولله الحمد، كثير من أبنائنا وإخواننا صغارًا أو كبارًا في مجال الطب وفي العلوم الطبيعية وغيرها. نسعدُ دائمًا بشبابنا وشاباتنا المميزين وهذا هو المُنتَج الأهم بالنسبة لهذه الشركة العملاقة.

  ولقد شكر سموه العاملين في الشركة المتميّزين بالعمل الدؤوب المُنظَّم وبذل الجهد المتّسم بالاحترافية والمثالية العالية والإصرار على العمل، فقال: "هذه هي ثقافة أرامكو وهي ثقافة، ولله الحمد، رَسَخت ونجدها في كثير من أبنائنا وبناتنا ممن يعملون في هذه الشركة العملاقة. وكذلك أشكر رئيس أرامكو السعودية، كبير الإداريين التنفيذيين، المهندس أمين بن حسن الناصر، وجميع منسوبي الشركة، وأدعو الله مخلصًا أن يمدكم بعونه ويسدد خطاكم ويعينكم على ما عملتم وما ستعملون في كل ركن من أركان المملكة، فلكم منا التحية وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين».

ألقى المهندس أمين الناصر كلمة أشار فيها إلى بعض مبادرات أرامكو السعودية المجتمعية، وقال الناصر: «في الوقت الذي تنشط فيه أرامكو السعودية وتتوسع في المشاريع العملاقة في مجال النفط والغاز ومعامل التكرير والكيميائيات، ندرك أن المعرفة هي المصدر الجديد للثروة في القرن الحادي والعشرين. وكي تحافظ المملكة على مكانتها وتتقدَّم، فإن بناء المستقبل يتطلب انطلاقة قوية للتحول إلى اقتصاد متنوع ومزدهر، ويتضمَّن بناء مجتمع قائم على المعرفة، ودفع عجلة التحوُّل الوطني إلى مجتمع واقتصاد قائمين على المعرفة، مع المحافظة على قيم وتراث المملكة».

وأضاف الناصر: «إن حاجات مجتمع المعرفة واقتصاد المعرفة لا تقتصر فقط على إنتاج المعرفة بل أيضًا على نشرها وتقديمها وإتاحتها بصورة جذَّابة تفاعلية تجمع الترفيه بالتعليم. ومن هنا يأتي دور مبادرات أرامكو في التوسع في نشر المعرفة وإتاحتها للملايين وإشراك كافة أعضاء المجتمع ومؤسساته في تقديمها، بما يُسهم في تمكين المجتمع وصناعة التحوُّل المنشود».

    حضر المجلس صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي، المشرف العام على التطوير الإداري والتقنية بالإمارة، ومعالي مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، الدكتور خالد السلطان، ومعالي مدير جامعة الملك فيصل، الدكتور عبدالعزيز الساعاتي، وأصحاب الفضيلة المشايخ، وسعادة وكيل الإمارة الدكتور خالد البتال، وأعيان المنطقة، ورجال الأعمال، وعدد من المواطنين، ومجموعة من الشباب الصُّم الذين تمت ترجمة اللقاء لهم بلغة الإشارة.