1050 موظفًا يشاركون في يوم "نظافة الموانئ" على ضفاف الخليج والبحر الأحمر

وضع أكثر من 1050 موظفًا من أرامكو السعودية بصماتهم على شواطئ الشركة، بمشاركة طلاب برنامج التدريب وعدد من الجهات الحكومية في يوم "نظافة الموانئ" الذي نظمته الإدارة البحرية بالتنسيق مع المنظمة الإقليمية للمحافظة على نظافة البحار (ريكسو)، التي تترأسها أرامكو السعودية، وشملت المبادرة التي تقام للعام الخامس على التوالي تنظيف الأرصفة البحرية لأرامكو السعودية في مدن جازان وجدة وينبع وضباء على البحر الأحمر والخليج العربي؛ ومدن رأس تنورة وتناجيب وأبوعلي على ضفاف الخليج العربي.

جهود وتاريخ الحملة

ذكر الناظر الإداري للإدارة البحرية بالمنطقة الغربية، محمد صابر، أن تنظيم الفعالية يتزامن مع اليوم العربي للبيئة. وكانت الإدارة البحرية قد بادرت بإطلاق حملة تنظيف الموانئ في جدة عام 2012م في إطار المحافظة على البيئة ونظافة الموانئ. وفي العام التالي امتدت الحملة إلى جدة وجيزان. وفي عام 2014م انطلقت في كل موانئ أرامكو السعودية في مدن البحر الأحمر، ضباء وينبع وجدة وجيزان. وفي عام 2015م تبنت المنظمة الإقليمية للمحافظة على نظافة البحار (ريكسو)، هذه المبادرة البيئية ونقلتها إلى شركة نفط البحرين، وشركة أرامكو لأعمال الخليج، وشركة شيفرون العربية السعودية، وشركة نفط الكويت، وشركة بترورابغ، وشركة نفط أبوظبي، وشركة تنمية نفط عمان، حيث تم التنسيق المكثف من قبل منظمة ريكسو على مستوى الخليج العربي والبحر الأحمر، ومن خلال إدارة شؤون أرامكو السعودية بالمنطقتين الغربية والشرقية، وبالتعاون مع جميع الإدارات العاملة والداعمة لهذه المناسبة الدولية، جنبًا إلى جنب مع الإدارة البحرية كإدارة المصفاة في جدة وينبع ورأس تنورة وإدارة التوزيع بالمنطقة الغربية، وإدارة الإنتاج في السفانية، وإدارة الأمن الصناعي، وإدارة حماية البيئة والإدارة الطبية، وإدارة منع الحرائق، وإدارة النقل، والتدريب الصناعي، وبمشاركة فاعلة من جميع القطاعات الحكومية في جميع المناطق، ممثلة في محافظة رأس تنورة، وكلية الدراسات البحرية بجامعة الملك عبدالعزيز، وقطاع حرس الحدود، والهيئة العامة للموانئ، وأمن المنشآت، وهيئة الأرصاد وحماية البيئة، والمعاهد الصناعية والبحرية والمدارس الحكومية والخاصة. 

نظرة إقليمية ومستقبلية

عبّر رئيس المنظمة الإقليمة للمحافظة على نظافة البحار (ريكسو)، الدكتور حسن أحمد عنبر، عن نجاح هذه الحملة البيئية المتميزة حيث قال: "الفضل يعود لنجاح هذه الحملة إلى الله سبحانه وتعالى، ثم إلى شركة أرامكو السعودية التي تبنت هذه الفكرة في عام 2012م، واستطاعت مع مرور الوقت أن تضيف موانئ وتقنع شركات وأفراد ومدارس وجامعات بأهمية البيئة والمشاركة في المحافظة عليها"، وأضاف: "إن المنظمة وأعضاءها يتقدمون بالشكر والثناء للجميع، وهم فخورون بنجاح حملة نظافة الموانئ لأعضاء ريكسو في عام 2016م، حيث كان النجاح منقطع النظير وبمشاركة جميع أعضاء المنظمة عبر أكثر من 2500 مشارك وطالب وغواص في 19 موقعًا على ضفاف البحر الأحمر والخليج العربي. والعمل قائم منذ الآن من قبل المنظمة وبمشاركة جميع الأعضاء على جدولة الحملة في أكتوبر من عام 2017م والأعوام المقبلة ومحاولة استقطاب مواقع ومدارس وجامعات أكثر". واستطرد قائلاً: "حملة 2016م كانت بمثابة نجاح لفريق العمل والمشاركين من كافة الأعمار، حيث شاركت إحدى مدارس الحضانة من عجمان في الإمارات العربية المتحدة، وطلاب مدرسة الفيصلية للموهوبين في جدة، وكلية الدراسات البحرية بجامعة الملك عبدالعزيز، ومعهد أجهد البحري.