مُبتعث لبرنامج الماجستير يسعى لتطبيقات نظرية تعليم الآلات بمصفاة رأس تنورة

كجزء من سعيها نحو امتلاك أدوات تقنية رائدة، توفد أرامكو السعودية عددًا من موظفيها للحصول على خبرات علمية في مجالات التقنية المختلفة، ومن هؤلاء فراس العنزي، مهندس مراقبة أعمال متقدمة في مصفاة رأس تنورة، المُبتعث لبرنامج الماجستير في الهندسة الكهربائية في جامعة ولاية كاليفورنيا الأمريكية.

يركز البرنامج على المراقبة، وتعليم الآلات، والشبكات العصبية. ولقد نفذ العنزي عددًا من المشاريع الهادفة لحل مشكلات تعليم الآلات باستخدام الشبكات العصبية، وقال العنزي إنه قد حان الوقت لكي نتبنى تطبيق آخر مستجدات التقنية الحديثة في استخدام الآلات ذاتية العمل والتي ستمُكن الشركة من تعزيز أدائها.

وتعليم الآلات هو علم يحث أجهزة الحاسب الآلي على العمل دون الحاجة إلى برمجتها. وفي العقد الماضي، كان من نتائج هذا العلم إنتاج سيارات تسير دون سائق، والآلات القادرة على التعرف على الأصوات، والبحث الفاعل داخل شبكة الإنترنت، وفهم أعمق للجينوم البشري. وتُستخدم تطبيقات هذا العلم على نطاق واسع في الوقت الراهن، لدرجة أنك قد تستخدمه عشرات المرات يوميًا دون أن تدرك ذلك.

وقال العنزي: أن دخول تطبيق الشبكة العصبية في صلب التقنيات والتصاميم الذكية الجديدة سيعود بالفائدة على أرامكو السعودية في المجالين الفني والتجاري. وقد يساعد أكثر في اتخاذ القرارات المتعلقة بالأعمال، وتوفير حلول تقنية أفضل".

   يخطط العنزي لتطبيق الشبكات العصبية في مصفاة رأس تنورة لإيمانه أن هناك إمكانية لتطوير نماذج لرفع الكفاءة بفاعلية أكبر عند استخدام هذه التقنية. وأعرب عن تقديره لأرامكو السعودية لتمكينه من الالتحاق ببرنامج الدراسات العليا، ما أدى إلى منحه تصورًا أوسع حول أحدث التقنيات والأبحاث.