أعضاء الشورى يزورون مدينة جازان الاقتصادية

استقبل مدير عام مجمع مصفاة جازان، الأستاذ سليمان البرقان، ومدير عام مشاريع جازان، الأستاذ فؤاد العزمان، وعدد من مسؤولي الإدارات في أرامكو السعودية، مؤخرًا، عددًا من أعضاء مجلس الشورى، الذين قدموا للاطلاع على مشروع مدينة جازان الاقتصادية، والتعرُّف على آخر التطورات التي شهدها.

رافق البرقان الوفدَ الزائرَ، وقدّم لهم شرحًا وافيًا عن المشروع والمراحل التي تم إنجازها، وأطلعهم على تطورات المشاريع وسير الأعمال التي تقوم الشركة على تنفيذها في المدينة الاقتصادية، كما اطَّلع الوفد أيضًا على الأعمال الإنشائية والبنية التحيتة للمشاريع في المدينة الاقتصادية.

وتابع الوفد عن كثب سير المشاريع والأعمال القائمة في المشروع، ومعمل توليد الطاقة والفرضة البحرية ومصفاة جازان، والتي في حال تشغيلها بالكامل، سيمكنها من معالجة ما يزيد على 400 ألف برميل في اليوم من الزيت العربي الثقيل والمتوسط لإنتاج البنزين والديزل ذي المحتوى الكبريتي فائق الانخفاض، ومادتي البنزين و"البارازيلين" الكيميائيتين. كما اطّلع الوفد الزائر على بقية المشاريع المرتبطة بالمصفاة، والتي تشتمل على محطة كهرباء عالية الكفاءة، تُعد الأكبر من نوعها في العالم، وتعمل بنظام الدورة المزدوجة بطاقة 4000 آلاف ميجاواط، ويتم تصدير 2400 ميجاواط منها للشبكة العامة للكهرباء.

وأشار البرقان إلى أن المشروع سيشمل بناء ميناء بحري متعدد الأغراض، يستقبل السفن والحاويات العالمية ويتسع لـ 2.5 مليون حاوية للمرحلة الأولى، وعقب اكتماله سيمكنه أن يتسع إلى 5 ملايين حاوية. وقد تم تصميمه بأحدث المواصفات العالمية، ويتمتع بمرافق وخدمات متنوعة تلبّي احتياجات المنطقة. ويعمل في المشروع 60 ألف عامل، وسيسهم في نمو المنطقة اقتصاديًا واستثماريًا وتنمويًّا، من خلال إنشاء صناعات مربحة اقتصاديًّا، وتطوير القوى العاملة بالمنطقة، وإيجاد فرص عمل للشباب السعودي، إضافة إلى إنشاء بنية تحية على أعلى المستويات والمواصفات العالمية، لتكون نواة لمنطقة حاضنات أعمال مستقبلًا.

مشاريع اقتصادية طموحة

ونوّه رئيس الوفد سعادة الدكتور إبراهيم أبوعباة بالجهود المبذولة من قبل أرامكو السعودية، في تنفيذ مشاريع البنية التحتية على أحدث المستويات، ووفق المواصفات العالمية، على الأخص أن العمر الزمني للمدينة قصير مقارنة بالمشاريع الأخرى الكبرى، وقال: "نشعر بالفخر والسعادة عندما نرى من يقوم بإدارة مثل هذه المشاريع من شباب الوطن، وحين نشاهد الكفاءات الوطنية تدير دفة عجلة التنمية الاقتصادية والاستثمارية بكل اقتدار ونجاح"، وشدَّد أبوعباة على أن بناء الإنسان يُعدُّ حجر الأساس في عملية التنمية في المملكة والتي تولي الدولة اهتمامًا خاصًا بها.


فيما أوضح عضو مجلس الشورى، الدكتور علي الطخيس قائلًا: "إن مشروع مدينة جازان الاقتصادية يُعد مشروعًا عالميًا، وإن ما تقوم به أرامكو السعودية من أعمال ومشاريع ضخمة يجسّد بجلاء خططها وبرامجها الطموحة في إنجاز المشروع بحسب الخطط الزمنية الموضوعة له". كما ثمّن الطخيس العمل الكبير الذي يجري لإنجاز العمل بجودة عالية، وفق أعلى المعايير العالمية في الإنشاء، لخدمة المنطقة اقتصاديًا.

وأكدّ رئيس لجنة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات في مجلس الشورى، اللواء المهندس ناصر العتيبي، إلى أن أرامكو السعودية تُثبت يومًا بعد يوم، قدرتها وكفاءتها العالية على تنفيذ المشاريع التنموية والخدمية والاقتصادية، كشركة سعودية عالمية رائدة، وقال: "سير العمل في مشاريع البنية التحتية بالمدينة الاقتصادية يؤكد على أن الشركة ماضية قُدُمًا في إنجاز مشاريعها الطموحة".