الأمير خالد الفيصل يكرِّم الشركة لرعايتها سوق عكاظ العاشر

كرّم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل ابن عبدالعزيز آل سعود، مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس اللجنة الإشرافية لسوق عكاظ العاشر، أرامكو السعودية لرعايتها سوق عكاظ هذا العام. وقد تم التكريم في مقر الإمارة بمحافظة جدة، وذلك يوم الإثنين 22 رمضان 1437هـ (27 يونيو2016م).

  سلّم سموّه درع التكريم لمدير الشؤون الحكومية للشركة في المنطقة الغربية، الأستاذ سليمان الجارد، بحضور عدد من أصحاب السمو الملكي الأمراء والمعالي الوزراء وكبار المسؤولين.

من جهة أخرى، أكّد الأمير خالد الفيصل الدور الرائد والدعم المتواصل من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - للثقافة في منطقة مكة المكرمة خاصة ومناطق المملكة عامة ورعايته - أيدّه الله - لسوق عكاظ ليُقدَّم على أنه مركز حضاري سعودي عربي إسلامي عالمي، منوّهًا أن السوق لن يبقى سجين الماضي بل سيتحوّل إلى واقع الحاضر واستشراف المستقبل، وسيقدم فكرَ وثقافة هذه البلاد إلى العالم أجمع.

أفاد سموه أن جائزة سوق عكاظ أصبحت اليوم جائزة عالمية وليست سعودية أو عربية فقط، مشيدًا بالخطط التطويرية المُقدّمة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني التي ترسم مستقبلًا زاهرًا لسوق عكاظ، شاكرًا جميع من أسهم في دعم مشروع السوق.

وأضاف سموه: "نريد أن نكون مشاركين في صنع الحدث، ومشاركين في استشراف المستقبل، ومشاركين في إعمار هذا العالم؛ فلم يعد لائقًا بهذه البلاد وإنسانها أن يبقى مقلدًا أو ناقلًا أو تابعًا. نريد له أن يكون رائدًا وخلاقًا ومفكرًا ومبدعًا يقود ولا يُقاد يشارك ولا يتابع، وهذا ما يجب أن يكون عليه واقع هذه البلاد وجميع خططها".

كشف سموه عن إنشاء مدينة كاملة استثمارية لسوق عكاظ وسيُعلن عن ذلك من قبل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، لافتًا الانتباه إلى أن أجهزة الدولة تُعدّ دراسات متكاملة للسوق.

أشار سموه إلى أن عدد المشاركين في جوائز هذا العام بلغ 558 مشاركًا من 20 دولة، ليُصبح مجموع المشاركات في مسابقات السوق منذ إحيائه 3500 متسابق ومتسابقة، وقد ارتفعت قيمة الجوائز إلى مليون وسبعمائة ألف ريال، مؤكّدًا سموه أن المثقفين هم من أشرفوا وسيشرفون على جميع برامج سوق عكاظ في دورته المقبلة في شهر ذي القعدة المقبل، بإذن الله.