المؤتمر الإقليمي الرابع للاتحاد الدولي للطرق

شاركت أرامكو السعودية، ممثلة بإدارة النقل، مؤخرًا، في المؤتمر الإقليمي الرابع للاتحاد الدولي للطرق لمنطقة الشرق الأوسط 2015م، في العاصمة الرياض، بقاعة الملك فيصل للمؤتمرات، وذلك تحت رعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله.

ونيابةً عن خادم الحرمين الشريفين، افتتح معالي وزير النقل، المهندس عبدالله بن عبدالرحمن المقبل، فعاليات المؤتمر، وذلك بمشاركة خبراء ومختصين دوليين في مجال الطرق. وذكر معاليه في كلمته أن قطاع الطرق يُعد عنصرًا أساسًا لأنه يمس عصب الاقتصاد وذلك لارتباطه ارتباطًا وثيقًا بالتنمية المستدامة التي يعتمد نجاحها بصفة أساسية على مدى توفر البنية الأساس للطرق ووسائل النقل المتعددة.

ونوّه معاليه إلى أن المؤتمر يأتي بنشاطات علمية ومعرض مصاحب مما يتيح الفرصة لعرض آخر المستجدات والتجارب المتبادلة والخبرات بين المهتمين في صناعة وإنشاء وصيانة الطرق والتعاون نحو تطويرها.

وحول الرؤى المستقبلية، ذكر معاليه أن الجميع يتطلع من خلال هذا المؤتمر إلى الوصول إلى نتائج ملموسة تخدم قطاع الطرق، وتكون قادرة على مواجهة التحديات المستقبلية التي تسعى لتلبية طموح العاملين في المجال، متمنيًا للجميع الاستفادة مما تم طرحه من خلال موضوعات ومناقشات مفيدة في هذا الخصوص.

وذكر الرئيس والمدير التنفيذي في الاتحاد الدولي للطرق، باتريك ستانكي، أن الرؤية التي يضعونها نصب أعينهم هي أن يصبح اتحاد الطرق الدولي وسيطًا عالميًا لمعارف الصناعة التطبيقية، من خلال المشاركة الواسعة في دورة المؤتمرات الإقليمية التي تُعد بمثابة نقطة التقاء قيمة، حيث يناقش خبراء النقل الإقليمي والدولي أفضل الحلول لتحديات البنية التحتية.

من جانبها شاركت إدارة النقل في أرامكو السعودية بمعرض قدمت فيه آخر التطورات في مجال الطرق والتقنيات المساعدة، وقد استمرت فعاليات المعرض إضافةً إلى ورش العمل المتخصصة في مجال الطرق لمدة يومين متتالين؛ إذ تم خلالها مناقشة عدة محاور في قطاع النقل، وشملت إدارة سلامة الطرقات، والهندسة الجيوتقنية اللازمة لبناء الطرق، إضافة إلى تقنيات البناء والابتكارات التي طرحت عبر 13 جلسة و44 ورقة عمل.