المشاركة في ملتقى نظم المعلومات الجغرافية الحادي عشر في الدمام

فهد الهلال يلقي كلمة أرامكو السعودية خلال فعاليات الملتقى الحادي عشر لنظم المعلومات الجغرافية في المملكة، مؤكدًا إمكانية مواصلة مسيرة تطوير البنية التحتية الوطنية لنظم المعلومات الجغرافية من خلال تحسين بيئة العمل وتطوير القدرات اللازمة لتعزيز جودة خدماتنا وموثوقيتها في أرامكو السعودية التي تُعد من محاور رؤية المملكة 2030.

استحوذت التطورات العملية في مجال الجغرافيا المكانية على المناقشات التي دارت خلال فعاليات الملتقى الحادي عشرة لنظم المعلومات الجغرافية في المملكة والتي تعقد خلال الفترة من 14 إلى 16 رجب 1438هـ الموافق 11 إلى 13 أبريل 2017، وذلك برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، وتنظمه جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل في الدمام.

وتشارك أرامكو السعودية في هذا الملتقى بصفتها الراعي الرسمي، حيث يعتبر هذا الملتقى الأكبر من نوعه على الصعيد الإقليمي الذي يجمع الباحثين والأكاديميين الاختصاصيين والطلاب لمناقشة أحدث التوجهات في مجال معلومات الأرض (الهندسة الجيوماتيكية) والتحليل الجغرافي المكاني، والتطبيقات العملية للتقنيات الجديدة لتعزيز الإنتاجية وتحسين الكفاءة.

وقال نائب الرئيس لإدارة المشاريع في أرامكو السعودية، المهندس فهد الهلال، في كلمة له خلال الملتقى: "إن أرامكو السعودية تواصل استخدام أحدث الابتكارات في مجال خدمات المعلومات الجغرافية المكانية لدعم مختلف الأعمال الأساسية للشركة، حيث تلجأ أرامكو السعودية في إطار التزامها بدعم مصالح أعمال الشركة إلى استخدام تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية لمتابعة محجوزاتها من الأراضي والسجلات الخاصة بها، وتقديم الاستشارات في هذا المجال، وإجراء تحليل اختيار المواقع لمشاريع الشركة ومسارات خطوط الأنابيب".

وقال الهلال: "إن أعمال تجميع البيانات ومعالجتها من خلال العلوم الجيوماتيكية تستخدم أحدث نظم الملاحة العالمية باستخدام الأقمار الصناعية، والمسح الليزري، والمعدات التقليدية، حيث توفر هذه التقنيات معلومات جغرافية مكانية بالغة الدقة وكل ما يلزم لرسم الخرائط الضرورية لعمل مخططات أراضي وأصول أرامكو السعودية وتنفيذ تصميماتها الهندسية وتشييدها وإجراء أعمال الاستكشاف فيها وصيانة مرافقها وإدارتها."

وحث المهندس فهد الهلال المشاركين على استيعاب أهمية الالتزام بصناعة المعلومات الأرضية في المملكة العربية السعودية للمساعدة في تطوير هذا المجال في المملكة، حيث قال: "ترى أرامكو السعودية أنه حتمًا مع توفر الخبرة اللازمة والعزيمة وتضافر الجهود، يمكننا مواصلة مسيرة تطوير البنية التحتية الوطنية لنظم المعلومات الجغرافية ولوطننا ككل من خلال تحسين بيئة العمل وتطوير القدرات اللازمة لتعزيز جودة خدماتنا وموثوقيتها في أرامكو السعودية التي تعتبر من أهم محاور رؤية المملكة 2030 ".

يشار إلى أن الملتقى يضم نخبة من الأكاديميين والباحثين والاختصاصيين في المجالات ذات الصلة بنظم المعلومات الجغرافية من داخل المملكة وخارجها؛ مما يتيح للمشاركين الاطلاع على أحدث المستجدات التقنية والمعرفية، وتطبيقاتها العلمية، والإسهام في تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين من خلال استخدام هذه النظم.