أرامكو آسيا وجامعة هونغ كونغ للعلوم والتقنية تحتفلان بالدفعة الثانية لخريجي الماجستير

احتفت جامعة هونغ كونغ للعلوم والتقنية، مؤخرًا، بتكريم الدفعة الثانية من موظفي أرامكو السعودية الحائزين على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال. وقد أكمل 41 خريجًا من مختلف قطاعات الأعمال في أرامكو السعودية دراستهم بعد عامين من العمل الجاد. وينتمي الخريجون إلى قطاعات الأعمال الأساس في مجال التنقيب والإنتاج، والهندسة، وتقنية المعلومات، والكيميائيات، والموارد البشرية، والتدقيق الداخلي.

وأصبح البرنامج الذي انطلق منذ سبع سنوات أحد أفضل 15 برنامجًا لماجستير إدارة الأعمال على مستوى العالم، واُختير كأفضل برنامج في آسيا ست مرات. ومن أهم أهدافه توفير التدريب على القيادة والإدارة للموظفين المتميزين ذوي الإمكانات العالية، لإعدادهم للانخراط في العمل على الصعيد العالمي. وحضر الحفل نيابة عن أرامكو آسيا نائب رئيس الموارد البشرية فيصل علي رضا، ومدير البرنامج الأكاديمي فيصل العثمان.

وتعليقًا على هذا الإنجاز، قال رضا: يُعد التعليم حجرَ الزاوية في جهودنا للانتقال إلى الاقتصاد المعرفي. وفي أرامكو السعودية، نركّز جهودنا على تطوير الجيل القادم من المهنيين ذوي المهارات العالية من خلال التركيز على القيادة والحس المهني، كما أن التعليم يدعم إنجاز استراتيجية أرامكو السعودية المتمثلة في إعداد القوى العاملة للمستقبل، وتطوير القادة الذين يتسمون بحس مهني عالٍ على مستوى الشركة. ويصاحب هذا الإنجاز الكبير مسؤولية أكبر نظرًا للتوقعات العالية المُنتظرة من قادة أرامكو السعودية في المستقبل. فأنتم الآن مؤهلون لقيادة النجاح وتحقيق التميّز التشغيلي.

لحظة فارقة

الخريجون الذين حازوا على تعليم جيد ومتقدم هم الآن على أهبة الاستعداد للاستفادة من مواهبهم الفريدة في مجال الابتكار والتقنية، وسوف تبدأ قريبًا رحلتهم المتميزة في مجالاتهم المتخصصة إما في المقر الرئيس في المملكة العربية السعودية أو في الشركات التابعة لها في جميع أنحاء العالم.

وقال العميد المساعد في جامعة هونغ كونغ للعلوم والتقنية بكلية الإدارة والأعمال، مدير برنامج الماجستير في إدارة الأعمال في جامعة هونغ كونغ للعلوم والتقنية في المملكة العربية السعودية، البروفيسور ستيفن ديكري، مخاطبًا الخريجين: "هذه لحظة فارقة في حياتكم، بلغتموها بعد أن بذلتم جهودًا كبيرة لعامين دراسيين مرهقين تخللهما بعض المُتعة، في إحدى أبرز المؤسسات التعليمية الرائدة في العالم في مجال إدارة الأعمال. لذا يحق لكم جميعًا الفخر بأنفسكم، وأن تكونوا على يقين أننا جميعًا فخورون بكم جدًا".

وقد صُمِّم البرنامج كأحد البرامج الجامعية المستضافة التابعة للشركة في قسم العلاقات الجامعية في أرامكو السعودية. وتمَّ التوقيع على الاتفاقية الإطارية العامة بين أرامكو السعودية وجامعة هونغ كونغ للعلوم والتقنية لتوضيح العلاقة الاستراتيجية في مجال التعليم والبحث العلمي. وقد حقَّق التعاونُ الدمجَ بين نقاط القوة التكميلية للطرفين لتلبية اهتماماتهم التعليمية والبحثية، ليكون نموذجًا للتعاون الصناعي الأكاديمي.