إدارة أنظمة الطاقة تنظّم حملة للتعريف بالطاقة المتجددة وتقنيات كفاءة الطاقة

أطلقت إدارة أنظمة الطاقة حملة "الطاقة المتجددة وفاعلية الطاقة" بغرض التعرّف على أساليب وتقنيات جديدة تعتمد على الطاقة الشمسية المتجددة، والرياح، ومن ثم توفير استهلاك الكهرباء والوقود في المباني والبيوت التي يعيشون فيها، وهو ما سيترك آثاره الإيجابية في سبيل المحافظة على بيئة نظيفة وخالية من التلوّث.

تخفيض فاتورة الاستهلاك

افتتح الحملة المديرُ التنفيذي لدائرة أنظمة الطاقة في أرامكو السعودية الأستاذ عبدالكريم الغامدي، يرافقه مدير عام المشاريع والمساندة الفنية في دائرة خدمات أحياء السكن الأستاذ محمد العبدالكريم، وأعضاء من دائرة الخدمات الهندسية ودائرة خدمات أحياء السكن. وقد شارك في هذه الحملة 13 من روّاد الصناعة الوطنية، الذين استعرضوا عددًا من منتوجاتهم التي تعتمد على مصادر الطاقة البديلة كالرياح والشمس.

وتعدّ هذه الحملة جزءًا من الجهود المستمرّة التي تبذلها إدارة أنظمة الطاقة لزيادة الوعي بالتقنية الجديدة التي تساعد على تحسين استهلاك الطاقة، كما أنّها تتماشى مع أهداف برنامج التحول الوطني في المملكة العربية السعودية، وتتناغم مع أهداف رؤية 2030.  

ومن ناحية أخرى، فإن اللوائح والقوانين الأخيرة التي مكّنت من استخدام تطبيقات الطاقة الشمسية، والرياح على نطاق ضيّق في القطاعين السكني والتجاري ستساعد مستهلكي الطاقة على تحسين كلفتها مع تعديل الأسعار المتوقع. وتأتي الحملة لتجمع الحضور تحت سقف واحد مع قادة الصناعة الذين استعرضوا عديدًا من الوسائل والتقنيات لترشيد استخدام الطاقة، وتحقيق مكاسب كبيرة، خاصة في ضوء الإصلاحات الاقتصادية وأسعار الطاقة الجديدة.

وتطرق المشاركون لمجموعة من المحاور المهمة في هذا الإطار، من بينها الغطاء الشمسي الكهروضوئي، وطاقة الرياح، والتبريد باستخدام الطاقة الشمسية، وسخانات المياه العاملة بالطاقة الشمسية، والوحدات الذكية للتحكم بالطاقة داخل المباني، والإضاءة والشبكات ذات الكفاءة العالية.

التوفير في إستهلاك الطاقة

شاركت في الحملة عدة شركات وطنية لحلول الطاقة الخضراء التي قدّمت نموذج المنزل الذكي الذي يضم نظام توليد الطاقة الشمسية والكهروضوئية على السطح مع القدرة على تكامل الشبكة، وتوربينات الرياح على السطح، وأنبوبي كوة (مصدر الضوء المحيط)، وإضاءة ليد، والواجهة الشمسية الكهروضوئية، الذي نال إعجاب عديد من الزوار. وعرض نظام فيضانات الضوء المحمولة، التي تستخدم تقنيات مزدوجة من المصادر المتجددة، والرياح والطاقة الشمسية الكهروضوئية، حيث أن لهذا النظام تطبيقًا واسعًا في مناطق البناء عن بعد للحدّ من الحاجة إلى إمدادات الطاقة.

ومن ضمن ما عُرض التركيز على إمكانية وجود منزل فاعل، يتألف من مزيج من مصادر الطاقة المتجددة المعتمدة من الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والأجهزة الموفرة للطاقة ليوفر أكثر من %60 من تكاليف الطاقة.

تشترك التقنيات المعروضة في الحملة، على الرغم من تنوعها وتعددها، في تعزيز رسالة مفادها أن المملكة العربية السعودية، والمنطقة إجمالًا تتمتع بتوفر كميّات هائلة من الموارد الشمسية، وأنه من خلال التخطيط الذكي وحلول الطاقة مجتمعة، يمكن تقليل الاعتماد على مصادر الطاقة التقليدية، وتجنب الحاجة إلى بناء معامل طاقة إضافية. وتعتمد خارطة الطريق الخاصة بالبيئة الخضراء، في دول مجلس التعاون الخليجي، على تثقيف المجتمع، وإشراك الأفراد، والتقنيات المتجددة، وكفاءة الطاقة، وتصميم المباني المتقدمة.