ورشة عمل في مصفاة جدة تناقش تعزيز أعمال المعاينة والاختبار

تماشيًا مع هدف أرامكو السعودية الاستراتيجي لتصبح شركة رائدة في مجال التقنية، استضافت إدارة إدارة مصفاة جدة مؤخرًا ورشة عمل لمدة يومين، وذلك بالتعاون مع إدارة التفتيش وإدارة الخدمات الاستشارية ومركز البحوث والتطوير. وحضر اللقاء أكثر من ثمانين موظفًا من موظفي التفتيش من 25 إدارة مختلفة في أرامكو السعودية، منها إدارات التنقيب والإنتاج، والتكرير والمعالجة والتسويق، وممثلين من ست شركات مشاريع مشتركة مع أرامكو السعودية.

  تعمل إدارة مصفاة جدة بشكل استباقي على تطوير أحدث تقنيات الطرق المتقدمة للاختبار اللاإتلافي لتقييم سلامة المعدات والمرافق في المعمل. كما بذلت وحدة التفتيش في إدارة مصفاة جدة جهودًا كبيرة لاستكشاف هذه التقنيات التي ستعود بالنفع على الشركة على نطاق واسع، حيث تطورت مع مرور الوقت طرق متقدمة ومتنوعة للاختبار اللاإتلافي، وصاحب ذلك عديد من المزايا والعيوب ما يجعلها أكثر أو أقل ملاءمة لتطبيق معيّن.

ووفقًا لدراسات السوق الأخيرة، أصبحت طرق الاختبار اللاإتلافي المتقدمة الآن أكثر قابلية للقياس وأقل تدخلًا، ما يؤدي في كثير من الحالات إلى توفير في النفقات. ونتيجة لذلك، فإن هذه الطرق لديها القدرة على تقليل معدلات التصليح بنسبة كبيرة مع المحافظة على معايير السلامة الحالية، إذا ما تم اتباع المعايير والإجراءات المناسبة.

  نشر التقنيات في مرافق الشركة

تجري إدارة مصفاة جدة التجارب للتحقق من سلامة تقنيات الاختبار اللاإتلافي المتقدمة المختلفة، و"ألترا كور2" هو من أحد هذه التجارب، وهو نظام محمول ومثبت بشكل دائم لمراقبة التآكل. ومع أجهزة الاستشعار المثبتة بشكل دائم على الأنابيب أو المعدات، تم تثبيت كابل في موقع مناسب من خلال مواسير لأخذ قراءات السماكة ودرجة الحرارة حسب الطلب عن طريق وحدة تسجيل بيانات محمولة ومزودة بتقنية البلوتوث. وتوفر أجهزة الاستشعار هذه القياسات المباشرة في أنبوب أو سفينة باستخدام أجهزة الاستشعار بالموجات فوق الصوتية الدائمة والمثبتة على المعدات.

وتُعد مسجلة البيانات آمنة بشكل عام ومثالية للمناطق المغمورة والمصافي وتطبيقات خطوط الأنابيب، حيث يحدث التآكل أو التعرية المباشرة لهندسة الأنابيب المعقدة أو عندما تكون مواقع المراقبة في المناطق التي قد تكون إمكانات الوصول فيها محدودة (مثل خط أنابيب مطمور أو أكواع مرتفعة). ولا تستدعي الحاجة للوصول إلى نقطة المراقبة بعد التثبيت الأولي، ويمكن بعد ذلك تحميل بيانات التفتيش باستخدام وحدة نقل محمولة ومزودة بتقنية البلوتوث (تي يو500) ونقلها إلى برامج تشغيل الكمبيوتر لتخزين وتحليل الاتجاهات.

أما "إس أر يو تي" “SRUT” فهي تقنية أخرى من تقنيات الاختبار اللاإتلافي المتقدمة، وهي أداة فحص تهدف إلى الكشف عن التآكل في المناطق التي يصعب الوصول إليها. وتعمل على مبدأ توجيه موجات فوق صوتية إلى مادة الأساس من منطقة يسهل الوصول إليها أثناء عمل المعدات أو الخزان. وترتفع الموجات لتصل إلى مترين في اللوح، وعند وجود تآكل أو تعرية، يتحول نمط الموجات فوق الصوتية ويتلقاها نفس محول الطاقة.

تقنيات تفتيش باستخدام الروبوت

"ساير" و"سويم-ر"، تقنيتا تفتيش باستخدام الروبوت عرضهما عامر الشهري وعلي الشهري، من قسم سلامة شبكة الزيت والغاز في مركز البحوث والتطوير. "ساير" تلتصق مغناطيسيًا وتتميز بزحافة تفتيش عالية المناورة للقيام بالتفتيش البصري، وقراءات الكثافة بالموجات فوق الصوتية، والاستشعار الإلكتروني للغازات الملتهبة والأكالة. وسيقلل استخدام هذه التقنية من التكاليف ومخاطر السلامة المرتبطة باستخدام السقالات أثناء تفتيش الأنابيب والخزانات والأوعية.

"سويم-ر"، تقلل من مخاطر السلامة والتكاليف المرتبطة بالغواص، وهي مركبة توضع تحت الماء، حيث تعمل عن بُعد، وهي وقادرة على القيام بالتفتيش البصري واختبار الكثافة بالموجات فوق الصوتية وقياسات الوقاية الكاثودية للأنابيب تحت سطح البحر في المناطق الضحلة.

وتضمنت واحدة من أكثر الجلسات إثارة للإعجاب تجارب ميدانية للمنطقة الآمنة، حيث يسمح نطاق المنطقة الآمنة باستخدام درجات حرارة عالية، مثل اللحام أو الإصلاحات التي ينبغي العمل بها بطريقة نظيفة وآمنة وخالية من المخاطر دون الحاجة لإيقاف تشغيل منصة الحفر أو المصفاة أو أعمال خطوط الأنابيب.