الأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز يثمن دور أرامكو السعودية الشريك الاستراتيجي لمهرجان الزيتون بالجوف

ثمن صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز آل سعود، أمير منطقة الجوف، اليوم الأربعاء 27 ربيع الثاني لعام 1438 هـ الموافق 25 يناير 2017م، دور أرامكو السعودية الشريك الاستراتيجي لمهرجان الزيتون بالجوف الذي يقام في مركز الأمير عبدالإله الحضاري في مدينة سكاكا.

وكرم سموه الكريم أرامكو السعودية بهذه المناسبة، حيث تسلم نائب الرئيس لشؤون أرامكو السعودية، الأستاذ ناصر بن عبدالرزاق النفيسي، درعاً تقديرية من يد سموه خلال حفل إطلاق فعاليات المهرجان.

وكان سمو أمير منطقة الجوف قد زار جناح أرامكو السعودية ضمن المعرض المصاحب للفعاليات، وأبدى إعجابه بما يقدمه الجناح لعموم الزائرين، كما استمع إلى شرح من أحد المستفيدين من برنامج استزراع شتلات الزيتون الذي تنظمه الشركة في منطقة الجوف وتعرض تفاصيل عنه في جناحها.

وتعرض الشركة في جناحها بالمعرض المصاحب للمهرجان معلومات ونماذج لجهودها في مجال المواطَنَة في منطقة الجوف من خلال دعم مشروع استزراع شتلات الزيتون الذي أطلقته منذ عام. وذلك ضمن رعاية أرامكو السعودية للفعاليات التنموية والاقتصادية والثقافية في المملكة.

ويقدم جناح الشركة المشارك في الفعاليات تجارباً نوعية لعدد من المستفيدين من البرنامج ومشاريعهم الصغيرة في استزراع الزيتون في المنزل كخطوة تجاه تأسيس مشاريعهم التجارية الخاصة بهم بعد ذلك.

وبهذه المناسبة قال نائب الرئيس لشؤون أرامكو السعودية، الأستاذ ناصر النفيسي: "لقد أسهمت أرامكو السعودية، كما نعلم جميعا، في تنمية اقتصاد المملكة ودعم مكانتها عالمياً من خلال ريادتها في صناعة الزيت والغاز، ولكن، بالإضافة إلى هذا، كان لإسهاماتها المجتمعية المتنوعة الأثر الكبير في تطوير البنية التحتية، مثل بناء المدارس والطرق والمستشفيات."

وأضاف: "وتماشياً مع رؤية 2030، شهدت أعمالنا، في مجال نقل المعرفة، نقلة نوعية تمثلت في برامج ترمي إلى ترسيخ مبدأ "نتَعَلم لنَعمل"، بحيث أصبح هدف هذه البرامج تزويد أفراد المجتمع، المحتاجين للدعم والخبرات، بفرصة الدخول في العجلة الاقتصادية من خلال إمدادهم بالمعارف والمهارات اللازمة التي تمكنهم من إنشاء مشروعاتهم الخاصة وإدارتها وتطويرها."

من الجدير بالذكر أن مشروع استزراع شتلات الزيتون يستهدف المواطنين ذوي الدخل المحدود عن طريق تزويدهم بالشتلات ومساعدتهم على استزراعها في المنزل والاستفادة من طبيعة المنطقة لرفع مستوى الدخل. وبالإضافة إلى الجانب الاجتماعي فإن البرنامج يصب في إطار رفع مستوى الوعي بتقنيات الري الحديثة، ودعم الأمن الغذائي في المملكة، وزيادة المحتوى المحلي.

ويسعى البرنامج للوصول إلى 100 أسرة من الأسر ذات الدخل المحدود في منطقة الجوف ومساعدتها على استزراع شتلات الزيتون كنواة لمشروع تجاري بسيط يدعم هذه الأسر مادياً.

وتجدر الإشارة إلى أن برنامج استزراع شتلات الزيتون هو واحد من 14 مبادرة أخرى مختلفة تنظمها أرامكو السعودية في مجالات متعددة في 12 مدينة في المملكة لدعم الآلاف من المستفيدين من أبناء المجتمع والباحثين عن في العمل.