توقيع مذكرة تفاهم مع هيئة تقويم التعليم

تم توقيع مذكرة تفاهم مع هيئة تقويم التعليم من أجل تطوير وتنمية الإنسان والمجتمع، وبهذه المناسبة قال رئيس الشركة أمين الناصر: نحن على قناعة أن الاستثمار في جودة التعليم والتدريب هو القاعدة الأساس في بناء الأوطان وتطوير ثرواتها البشرية. ونفخر بأن لدينا برامج تدريبية وتعليمية ساعدت في صناعة الإنسان بحيث أصبحت أرامكو السعودية والمملكة العربية السعودية في الطليعة بين دول العالم في صناعة الطاقة.

وأضاف الناصر: برامج أرامكو السعودية في التعليم والتدريب لا تنحصر فيما تقوم به لموظفيها، فلدينا برامج كبرى عبر 15 مركز تدريبي في المملكة بالشراكة مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني وغيرها لتدريب آلاف السعوديين في عشرات التخصصات التي تخدم قطاع الطاقة بشكل عام. ونحن نسعى للتميز المستمر ونتطلع للاستفادة المتبادلة مع الهيئة لتحقيق ذلك.

وذكر الناصر أن توقيع مذكرة التفاهم هذه يؤطر للعلاقة بين برامج التعليم والتدريب في أرامكو السعودية مع هيئة تقويم التعليم، وذلك إيماناً من أرامكو السعودية برسالة الهيئة ودروها في تحقيق الجودة في التعليم من خلال برامج القياس والإعتماد والتأهيل.

واختتم الناصر حديثه: المملكة في إطار رؤية 2030 لديها برامج طموحة وتحديات كثيرة، وسيكون التعليم والتدريب واستثمار رأس المال البشري بما يحتضن من موهبة وإبداع العنصر الحاسم في تحقيق الرؤية. وهذا يشكل مسؤولية وطنية تقتضي منا جميعاً أن نعمل متكاتفين لتحقيقها، مشيرًا إلى أن هذا التعاون والتكامل سيسهم بإذن الله في تحقيق رؤى وتطلعات قيادتنا، حفظها الله، لمستقبل زاهر لهذا الوطن وأبنائه.

من جهته قال معالي رئيس هيئة تقويم التعليم، الدكتور خالد السبتي: إن التعليم يشكل حجر الزاوية في نهضة الأمم وتقدمها، وهو القاطرة التي تقل المجتمعات نحو التحضر والقوة الاجتماعية والفكرية والاقتصادية، وهو في بلادنا يحظى بدعم ومتابعة من قبل خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، لإيمانهم بأن التعليم هو المسؤول عن إعداد جيل المستقبل، وتشكيل هويته ومهاراته، والمحرك الرئيس للاقتصاد، وتطوير المجتمع، وتحقيق رؤية المملكة 2030 الساعية نحو مجتمع حيوي، واقتصاد مزدهر، ووطن طموح.

وأضاف الدكتور السبتي: أن التقويم من أهم عمليات تجويد التعليم والتدريب؛ فهو أساس التطوير، للارتقاء بالتعليم والتدريب بجميع عناصرهما ومستوياتهما، أن مسؤولية الهيئة، ممثلة بالتقويم، والاعتماد، والقياس في التعليم والتدريب، يستوجب البناء على أسس علمية ومنهجية وفق أفضل الممارسات العالمية الناجحة في الجوانب الثلاثة، مع مراعاة المواءمة لواقع التعليم السعودي، وهذا ما تستهدفه الهيئة في جعل الجودة والفاعلية نهجًا حاضرًا وملموسًا في كل المستويات التعليمية والتدريبية، بإذن الله.

تهدف مذكرة التفاهم إلى قيام أرامكو السعودية بالتهيئة والاستعداد للتسجيل في منظومة الإطار الوطني للمؤهلات، التابعة لهيئة تقويم التعليم. وبعد توقيع الاتفاقية قام معالي الدكتور خالد السبتي، بزيارة لعدد من مرافق الشركة، رافقه فيها الدكتور محمد السقاف، نائب الرئيس الأعلى لخدمات التشغيل والأعمال في أرامكو السعودية، وعدد من كبار المسؤولين في الجهتين.