تكريم ستيفن شيشري نظير 35 عامًا من الإنجازات في مجال البتروفيزياء

حصل المشرف على أبحاث الجيولوجيا غير التقليدية في قسم تقنية الجيولوجيا في مركز البحوث المتقدمة التابع لمركز التنقيب وهندسة البترول، ستيفن شيشري، مؤخرًا، على جائزة الإنجازات التقنية المتميزة من جمعية البتروفيزيائيين ومحللي سجلات الآبار، وذلك خلال الاجتماع السنوي الذي عقد في ريكيافيك في آيسلاندا.

  تعكس هذه الجائزة المرموقة إسهامات شيشري المتخصصة في الجمعية ومجال البتروفيزياء على مدى السنوات الـ 35 الماضية. بدأ شيشري عمله الرئيس في منتصف ثمانينيات القرن العشرين في شركة كينيديان هنتر في كالجري عندما كتب برنامج كمبيوتر يُسمى (ملتيمن)، الذي يقدم إجابات متقدمة لتقييم التكوينات.

  تتضمن حزمة ملتيمن لحلول البتروفيزياء برامج لـ: التكامل متعدد المنهجية، والمدخلات متعددة القياسات، وعلم المعادن المتعدد. وطرحت كينيديان هنتر ثلاثة إصدارات للاستخدام التجاري، حيث تُعد اليوم من حزم البتروفيزياء الأساسية التي تعتمد عليها (جيولوج GEOLOG)، المزود المستقل الرائد في العالم لبرامج التسجيل، وتستخدمها أرامكو السعودية والعديد من الشركات الأخرى.

يقول شيشري: "إن تحسين البتروفيزياء عبارة عن فن وضع نماذج تسجيل المعلومات عن الآبار من حيث المعادن والسوائل التي تستجيب لها هذه التسجيلات في ثقوب الآبار. كما يعكس اسم ملتيمن وسيلة تكامل متعدد القياسات بدلاً من مجرد تحليل علم المعادن الكمي من السجلات".

قد يكون تطوير طرق التحسين وحلول المعادن المتعددة وتحسين المعطيات البتروفيزيائية من أهم التطورات في التقييم المحوسب للتكوينات في الأربعين عامًا الماضية. وتتيح هذه الطرق إدراج مجموعة متنوعة من المدخلات للحصول على مجموعة حلول غنية بالمعلومات عندما تكون البيانات المدخلة وفيرة أيضًا.

عُين شيشري أول رئيس مجلس إدارة للجنة الفرعية لتطبيقات الكمبيوتر في جمعية البتروفيزيائيين ومحللي سجلات الآبار، وأوكلت إليه مهمة تنسيق ورشة عمل ليوم واحد في مؤتمر نيو أورلينز في عام 1990م. وقد شارك في عدة لجان في مؤتمرات ورش العمل كان آخرها في عام 2014م.

ولم تقتصر نظريات شيشري ومنهجياته على وضع الحلول للمعادن المعقدة، المجمّعة من سجلات خصائص الآبار، بل شملت أيضًا استغلال فوائد معينة لطرق التحسين ودمج بيانات العينات الجوفية وتخفيف انكسار الأشعة السينية وبيانات التحليل الطيفي للأشعة تحت الحمراء، بالإضافة إلى تحديد المعرفة الجيولوجية كقيود للحلول البتروفيزيائية.

جديرٌ بالذكر أن جمعية البتروفيزيائيين ومحللي سجلات الآبار، يبلغ عدد أعضائها 5000 شخص حول العالم، توفّر خدمات المعلومات التقنية للعلماء والشركات المتخصصة في صناعات البترول والمعادن مثل أرامكو السعودية، وهي بمثابة الناطق بالاهتمامات المشتركة لمهنة البتروفيزياء. كما أنها تؤدي دورًا أساسًا في تقوية التعليم البتروفيزيائي سعيًا لزيادة الوعي بين الأوساط العلمية بدور البتروفيزياء في صناعة النفط والغاز.