السلامة في جدة مثالية.. والمحافظة على مكانة الشركة عالميًا أولوية

من أجل أن تحافظ أرامكو السعودية على مكانتها الرائدة بين أكثر شركات الطاقة قدرة على المنافسة في العالم، يجب عليها أن تظل متمسكة بسجلها الناصع كإحدى أكثر الشركات حفاظًا على السلامة في العالم. هذه هي الرسالة التي أراد رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين المهندس أمين بن حسن الناصر، ووفد الإدارة التنفيذية إيصالها للموظفين من خلال جولة مراجعة الإدارة التنفيذية لأصول السلامة في منطقة جدة.

  اطّلع المسؤولون التنفيذيون الزائرون من خلال جولة هذا الشهر التي استضافها المدير التنفيذي لخطوط الأنابيب والتوزيع والفرض بالوكالة، الأستاذ محمد العساف، على أحوال مرافق منطقة جدة عن كثب والتقوا مديري إداراتها وموظفيها واستمعوا لآرائهم.

يُذكر أن منطقة جدة تتألف من خمس إدارات يعمل فيها تقريبًا 4000 موظف في الشركة و1500 موظف لدى المقاولين، ويمتد نطاق أعمالها من نجران في الجنوب إلى تبوك وضباء في الشمال. ويقع مجمع جنوب جدة في قلب هذه المنظومة الدقيقة للتكرير والتوزيع، حيث يتعامل المجمع مع 400 ألف برميل يوميًا من المنتجات المكررة.

استهلت الجولة بعرض شيِّق ومميَّز عن السلامة وضرورة التطبيق الجاد لعادات السياقة الآمنة، حيث أدى ثلاثة متدرِّجين شباب هم: عبدالرحمن الحكيم ومحمد الوافي وعبدالله الأسمري تمثيلية من إعدادهم حول منسق سلامة شاب يشجع زملاءه في العمل على تحمل درجة أعلى من المسؤولية في عاداتهم أثناء السياقة، علمًا بأن الشباب الثلاثة ملتحقون بمركز التدريب الصناعي في جدة.

إجراءات السلامة

أظهرت الإحصاءات محافظة منطقة جدة من شهر يناير عام 2016م إلى شهر يناير عام 2017م على سجلها الخالي من الوفيات في العمل لمدة ثلاث سنوات متتالية سواء بين صفوف موظفي الشركة أم المقاولين. ولم تقع حالات مسجلة لموظفي المقاولين في عام 2016م ولم تنشب حرائق سواءً في الأماكن الصناعية أو الأحياء السكنية خلال السنوات الثلاث الماضية. ولم تقع إصابة واحدة مهدرة لوقت العمل تطلبت رعاية طبية عام 2016م. كما بذلت منطقة جدة جهودًا حثيثة لتخفيض معدل الإصابات خارج العمل والحيلولة دون ارتفاعه، حيث انخفض من 32 إصابة في عام 2014م إلى 22 في عام 2016م أي بانخفاض أكثر من %30.

وبالرغم من أن منطقة جدة وقع فيها حادث مروري واحد عام 2016م، أي بانخفاض عن عدد الحوادث المرورية التي وقعت عام 2014م والتي بلغ عددها 5 حوادث - إلا أن هذا الحادث الوحيد تسبب مع الأسف بوفاة خارج العمل.

ولا تزال المخالفات المرورية تشكِّل هاجسًا لإدارة منطقة جدة، حيث بلغت 42 مخالفة، فقد حُررت 26 مخالفة مرورية لموظفي الشركة فيما حُررت 16 مخالفة لموظفي المقاولين.

وعلى صعيد مسائل السلامة من الحوادث في وحدات المعالجة حققت منطقة جدة تحسنًا ملموسًا في الحد من خطر حوادث الوميض القوسي في وحدات توليد الكهرباء. حيث يتطلَّب الحد من حوادث الوميض القوسي سلسلة من الأمور تشتمل على استخدام التقنية والتدريب والاعتماد وتحليل المعدات المرتبطة بالوميض القوسي. وقد أحرزت إدارة مصفاة جدة تقدمًا متميزًا عام 2016م، حيث أصبحت الإدارة الوحيدة في الشركة التي تمكنت من الحد تمامًا من الوميض القوسي.

وعلى صعيد البيئة حققت مصفاة جدة تحسنًا في جوانب أساسية، حيث خفضت نسبة حرق غاز المداخن بواقع %37 عن الحد المستهدف، وخفضت انبعاثات ثاني أكسيد الكبريت بواقع %17.6 عن الحد المستهدف. وبلغت كميات تصريف المواد الهيدروكربونية من المصفاة أعلى من المعدل المستهدف بواقع 272 برميلًا ولكن المصفاة تمكنت من تدارك هذا الوضع بعد إجراء مراجعة شاملة.

وعلى صعيد أمن المعلومات، أظهر موظفو منطقة جدة عام 2016م مستوىً عاليًا من الوعي بأخطار الهجمات الإلكترونية وأهمية التقيد بإرشادات حماية المعلومات في أرامكو السعودية.

الجولات الميدانية

توزع المسؤولون التنفيذيون بعد ذلك على مجموعتين لإجراء جولتين في مرافق منطقة جدة، حيث زارت المجموعة الأولى بقيادة الرئيس، كبير الإداريين التنفيذيين، مصفاة جدة ومستودع منتجات البترول جنوب جدة، فيما زارت المجموعة الثانية مستودع منتجات البترول شمال جدة.

شملت زيارة فريق المجموعة الأولى جولة على الأقدام بدأت من وحدة المهذبات البلاتينية إلى ساحة الخزانات ووحدة المرجل والتحلية ناقشوا خلالها خطط الإغلاق المقرر للمصفاة عام 2018م. حيث ارتدى المسؤولون التنفيذيون معدات وقاية شخصية جديدة اشتملت على بدلات حماية لزيارة وحدة توليد الكهرباء التي تتمتع مولداتها الدوامية الغازية الأربعة بطاقة توليد تبلغ 74.5 ميجاواط حيث استمعوا لشرح من أحد الفنيين حول التقنيات التي أسهمت في تحقيق مصفاة جدة للإنجاز المثالي في الحد من الوميض القوسي.

راقب المسؤولون التنفيذيون في مستودع منتجات البترول جنوب جدة منصات التحميل، حيث تصطف 650 شاحنة تقريبًا لتحميل 8 منتجات من مصفاة جدة -بدءًا بالبنزين الممتاز والديزل وانتهاءً بالأسفلت - لنقل هذه المنتجات إلى العملاء في مكة والطائف والباحة.

زار فريق المجموعة الثانية مستودع منتجات البترول شمال جدة بما في ذلك ساحة الخزانات وساحة تحميل الشاحنات ومحطة الإطفاء. استمع أعضاء الإدارة العامة خلال الجولة لشرح حول مبادرة إدارة التوزيع في المنطقة الغربية الخاصة بتصنيف الأعمال الحساسة وتصاريح العمل وإجراءات الحد من الأخطار قبل تنفيذ العمل. وعاين بعض أعضاء الفريق خلال الزيارة عملية اختبار ومعاينة لخزان.