برنامج "ستيم" يختتم نشاطه بعد أسابيع من المعرفة والمهارات

بعد ستة أسابيع متتالية مفعمة بالتجارب والمعارف والمهارات، اختتمت أرامكو السعودية، مؤخرًا، برنامجها للعلوم والتقنية والهندسة والرياضيات "ستيم"، الذي نظمته بالشراكة مع وزارة التعليم. وشارك فيه ما يقرب من 620 طالبًا وطالبة من المرحلة المتوسطة، و65 معلمًا ومعلمة من كافة مدارس المنطقة الشرقية. ويهدف برنامج "ستيم" إلى تطبيق ما يتعلمه الطلاب في مجالات العلوم والتقنية والهندسة والرياضيات، على تجارب عملية ملموسة ومستخدمة في الحياة اليومية، بطريقة تكاملية يسودها العمل الجماعي وروح الفريق الواحد.  

يهدف البرنامج إلى تمكين الطلاب من الوصول إلى المستوى العلمي المطلوب من أجل إتمام المشاريع التطبيقية مثل إنتاج الوقود الحيوي، وتصميم وتنفيذ نماذج لسفن وطائرات وتوربينات الرياح، وخطوط غاز وغيرها من المشاريع، مستخدمين في ذلك مبادئ ومفاهيم هندسية وعلمية متقدمة. وتم تأهيل نخبة من المعلمين والمعلمات للمشاركة في تدريس هذا البرنامج، وتدريبهم على طرق التدريس الحديثة، مثل التعلم المرتكز على المتعلم والتعلم النشط، والتعلم التعاوني ومبادئ التكامل، والربط بين مختلف فروع العلوم المتوفرة بالبرنامج، وذلك من أجل ضمان جاهزيتهم قبل انطلاق البرنامج.

أسهم البرنامج في إيجاد بيئة تفاعلية جاذبة، بين جميع المعلمين من جميع المناطق من خلال عدة منصات إلكترونية، للتفاعل وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات التعليمية، مما أدى إلى تطوير محتوى البرنامج وأداء المعلمين، وانعكس بشكل إيجابي على التحصيل الأكاديمي والمهارات العلمية لدى الطلاب.

وخلال هذا البرنامج أبحر الطلاب في رحلة شيقة وثرية بالعلوم والمهارات، مليئة بمتعة التجربة والاكتشاف العلمي، في أجواء تطبيقية تفاعلية تُحفز عقولهم نحو الابتكار، وتُطلق خيالهم نحو آفاق رحبة من الإبداع والاختراع. وقد تم تصميم الرحلة بعناية لتوفير بيئة ملهمة ومحفزة، حيث تتناغم وتتكامل العلوم المختلفة مع بعضها بعضًا، في عدة مشاريع علمية تتمحور حول موضوعات ذات أهمية للوطن ولأرامكو السعودية، مثل الطاقة المتجددة والنمذجة والمقاييس وأساطيل المستقبل وهندسة الطيران.

تطبيق حقيبة البرنامج

يُذكر أن البرنامج أُطلق للمرة الأولى في العام الماضي 2016م، في الفصل الدراسي الأول بمشاركة 200 طالب وطالبة و20 معلمًا ومعلمة في مدينة الدمام، ولاقي نجاحًا واسعًا كان من دلائله تبني إدارة التعليم في المنطقة الشرقية تطبيق حقيبة البرنامج في الفصل الدراسي الثاني في عدة مدارس مختلفة، كما توسعت إدارة التعليم في الأحساء هذا العام في تطبيق البرنامج على عدد أكبر من المدارس في المنطقة، بالإضافة إلى ذلك فقد تلقى قسم شراكات التعليم العام بأرامكو السعودية، عددًا من الطلبات من عدة مدارس وهيئات تعليمية، لمساعدتهم في تطبيق هذا البرنامج بمدارسهم.

صرَّح رئيس قسم شراكة التعليم العام، عبدالعزيز الحجي: إن نجاح البرنامج العام الماضي والدعم الذي تلقيناه من الإدارة دفع الفريق المعني بقيادة مدير البرنامج، أحمد حسانين، إلى تحسين البرنامج والتوسع في تطبيقه في مناطق أخرى ليشمل عددًا أكبر من الطلاب والمعلمين. حيث تم تشكيل فريق عمل ضم معلمين من عدة مناطق للمشاركة في تطوير المحتوى العلمي للبرنامج ونشر مفاهيمه.

وأكد مدير إدارة البرامج والشراكات الأكاديمية، الأستاذ أحمد أبو راس، أن تبني عدد من إدارات التعليم لهذا البرنامج هو دليل على متانة وعمق الشراكة الاستراتيجية بين أرامكو السعودية ووزارة التعليم، مما يُكسب مثل هذه البرامج قوة واستمرارية لتعم الفائدة على أكبر عددٍ ممكن من الطلاب والمعلمين في المملكة.