سلوكيات النجاح الأساسية الأربعة تُحَفِزُ الإنجازات في إدارة التنقيب

بدأت حملة سلوكيات النجاح الأساسية الأربعة في الشركة تؤتي ثمارها، الأمر الذي يدعم جهود الشركة في أهدافها لتوفير بيئة العمل المُثلى، وإحراز الإنجازات غير المسبوقة، المبنية على التعلم والتطوير، والعمل الجماعي المتكاتف، وتحسين الإنتاجية وخفض التكاليف.

كانت هذه الرسالة الأساس للقاء الأخير الذي استضافته إدارة التنقيب في الظهران، لموظفيها الذين بلغ عددهم 750 موظفًا، وشاركها في اللقاء إدارتان أخريان من إدارات قطاع التنقيب والإنتاج، هما: إدارة حفر وصيانة الآبار، وإدارة هندسة البترول والتطوير.

وفي أثناء اللقاء، أشاد الُمضيف نائب الرئيس للتنقيب الأستاذ إبراهيم السعدان بموظفي إدارة التنقيب لتحقيقهم نتائج باهرة في عام مليءٍ بالتحديات، بما في ذلك اكتشافهم حقول ومكامن جديدة، ونجاحهم في حفر آبار تحديدية. بالإضافة إلى عملهم في توجيه ومراقبة أكثر من 1115 بئرًا، وقياس ما مجموعه 2.33 مليون قدم مع تحقيق تماس مع المكمن بمقدار %93.8.

النجاح من خلال سلوكيات النجاح الأساسية الأربعة

عزا السعدان نجاح موظفي إدارة التنقيب إلى سلوكيات النجاح الأساسية الأربعة التي تشمل: الحوار الهادف، والتمكين، والتعاون، واتخاذ القرار. وأشار إلى استجابة %68 من موظفي إدارة التنقيب في المسح الأخير، الذي أُجري في شهري أبريل ومايو من عام 2016م، مما يجعل هذه المنطقة الإدارية من بين أفضل خمس دوائر في الشركة.

ومن الجدير بالذكر أن برنامج سلوكيات النجاح الأساسية الأربعة، صُمم من أجل شحذ مهارات الموظف الشخصية التي تساعده على تقوية أدائه للأعمال الموكلة إليه في الشركة، في ظل ازدياد وتشعب وتعقد نطاق عملها، ودخولها مجالات فنية حديثة في صناعات ومناطق جغرافية جديدة. وقد أطلقت الشركة هذا البرنامج في عام 2015م من أجل مساندة هدف الشركة للتحول من شركة تقليدية للزيت والغاز إلى شركة عالمية رائدة في مجال الطاقة والبتروكيميائيات والتقنية.

وقال السعدان: "من خلال التعاون مع إدارتي هندسة البترول والتطوير، وإدارة حفر وصيانة الآبار، فإننا نلبي تطلعات الشركة الهادفة للمحافظة على إنتاجية حقولها التي وصل كثير منها في الوقت الحالي إلى مرحلة النضج". وأضاف قائلًا: "ومع تبنينا سلوكيات النجاح الأساسية الأربعة، نستطيع أن نحقق كثيرًا من الأمور الإيجابية ونفخر بما وصلنا إليه اليوم. ومع تركيزنا على دمج هذه السلوكيات الأربعة في إجراءات أعمالنا، سيكون بإمكان دوائرنا وموظفينا تحقيق أهداف الشركة". وذكر أنه مع التغير الديموغرافي، فإن هذه المبادرة تؤكد على أهمية تمكين معظم موظفي الشركة.

من جهتها قالت المدير التنفيذي للموارد البشرية، الأستاذة هدى الغصن، في كلمتها: "يأتي هذا الاجتماع في وقتٍ مناسب، كوْن أن الشركة تمر بمرحلة من التغير تتجاوز كونها شركة للزيت والغاز". وأضافت بالقول: "وفي الوقت نفسه، تمرُّ الشركة عبر تحول ديموغرافي كبير، حيث بلغ معدل أعمار الموظفين الآن 34 سنة، ولقد أدركنا أن الطريقة القديمة في ممارسة الأعمال لم تعد مناسبة، ومن أجل مساعدتنا في تأدية الأعمال على أعلى مستوى، نحتاج إلى تحديد السلوكيات التي تساعدنا لنصبح أكثر كفاءة وابتكارًا".