بيان صحفي بخصوص تقرير وول ستريت جورنال حول حادث الحريق الذي وقع في مجمع راديوم السكني في عام 2015

في ضوء مانشرته صحيفة الوول ستريت جورنال، تتقدم أرامكو السعودية مرة أخرى بأخلص التعازي، وتعبر عن شديد تعاطفها مع عائلات الأشخاص العشرة الذين لقوا حتفهم في الحادث، وهم موظفٌ وتسعةٌ من أفراد أسر الموظفين. ونود أن نوضح المعلومات التالية:

كان هذا الحريق قد اندلع في مجمع سكني تملكه وتشغله وتقوم على صيانته شركة تابعة للقطاع الخاص في مدينة الخبر، حيث كانت أرامكو السعودية قد استأجرته في عام 2014م بهدف توفير السكن لموظفيها، ولم يحدث هذا الحريق في أي من مرافق الشركة.

وقد استجابت الجهات الحكومية المختصة للحادث حينها، والذي يدخل في نطاق اختصاصها، فيما قدم فريق إطفاء الحريق التابع للشركة الدعم والمساندة، كما وفرت الشركة فور اندلاع الحريق المساعدات اللازمة لموظفيها وأسرهم، بما يشمل السكن البديل، والاستشارات المتخصصة، والمساعدة المالية، إلى جانب الترتيبات المرتبطة بحالات الوفاة.

كما تعاونت الشركة مع كافة الجهات الحكومية المختصة في تحقيقاتها حول ذلك الحريق، وعلى الرغم من أنه لم يثبت وجود أي مسؤولية على الشركة، اتخذت الشركة الخطوات المناسبة طوعًا لتعويض موظفيها وأفراد أسرهم ممن تضرروا من الحريق، بما يشمل حالات الوفاة، والإصابات، وتلف أو فقدان الممتلكات، والمدفوعات ذات الصلة بالسيارات المتضررة من الحريق.

وتؤكد أرامكو السعودية أنها تولي سلامة موظفيها وأفراد أسرهم وموظفي مقاوليها أشد اهتمام، وتقدم أرامكو السعودية تقاريرها حول السلامة الصناعية ضمن تقريرها السنوي، كما تعمل على غرس ثقافة قوية في مجال السلامة في مختلف أعمالها.

في ضوء مانشرته صحيفة الوول ستريت جورنال، تتقدم أرامكو السعودية مرة أخرى بأخلص التعازي، وتعبر عن شديد تعاطفها مع عائلات الأشخاص العشرة الذين لقوا حتفهم في الحادث، وهم موظفٌ وتسعةٌ من أفراد أسر الموظفين. ونود أن نوضح المعلومات التالية:

كان هذا الحريق قد اندلع في مجمع سكني تملكه وتشغله وتقوم على صيانته شركة تابعة للقطاع الخاص في مدينة الخبر، حيث كانت أرامكو السعودية قد استأجرته في عام 2014م بهدف توفير السكن لموظفيها، ولم يحدث هذا الحريق في أي من مرافق الشركة.

وقد استجابت الجهات الحكومية المختصة للحادث حينها، والذي يدخل في نطاق اختصاصها، فيما قدم فريق إطفاء الحريق التابع للشركة الدعم والمساندة، كما وفرت الشركة فور اندلاع الحريق المساعدات اللازمة لموظفيها وأسرهم، بما يشمل السكن البديل، والاستشارات المتخصصة، والمساعدة المالية، إلى جانب الترتيبات المرتبطة بحالات الوفاة.

كما تعاونت الشركة مع كافة الجهات الحكومية المختصة في تحقيقاتها حول ذلك الحريق، وعلى الرغم من أنه لم يثبت وجود أي مسؤولية على الشركة، اتخذت الشركة الخطوات المناسبة طوعًا لتعويض موظفيها وأفراد أسرهم ممن تضرروا من الحريق، بما يشمل حالات الوفاة، والإصابات، وتلف أو فقدان الممتلكات، والمدفوعات ذات الصلة بالسيارات المتضررة من الحريق.

وتؤكد أرامكو السعودية أنها تولي سلامة موظفيها وأفراد أسرهم وموظفي مقاوليها أشد اهتمام، وتقدم أرامكو السعودية تقاريرها حول السلامة الصناعية ضمن تقريرها السنوي، كما تعمل على غرس ثقافة قوية في مجال السلامة في مختلف أعمالها.