باحثو أرامكو السعودية يشاركون في المؤتمر العالمي للجمعية الدولية لمهندسي السيارات

فينس كوستانزو، اختصاصي في علوم المختبر في مركز أبحاث أرامكو-ديترويت، يزور طلاب جامعة ميشيغان التقنية خلال مؤتمر الجمعية الدولية لمهندسي السيارات، بينما يتفحص زميل الأبحاث شين يو (جالسًا) سيارة معروضة. ويعمل مركز أرامكو السعودية في ديترويت كراعٍ للجماعات المصنعة للسيارات الرياضية المتطورة التابعة لجامعة ميشيغان التقنية.

شارك موظفون من مركز أبحاث أرامكو السعودية في ديترويت والظهران في المعرض والمؤتمر العالميين للجمعية الدولية لمهندسي السيارات، المُقامين في الفترة ما بين 24-26 رجب 1439هـ (10 إلى 12 أبريل 2018م) في مدينة ديترويت، بولاية ميشيغان الأمريكية. وقد ساعدت إسهامات المشاركين خلال الجلسات التقنية على توضيح التطورات التي تُسهم بها أرامكو السعودية في مجال بحوث وتقنيات المحركات والوقود، وقد كانت هذه هي السنة الخامسة على التوالي التي تُشارك فيها أرامكو السعودية في هذا المؤتمر الذي من المؤتمرات الفنية الرائدة لصناعة السيارات.

تمُرُ صناعة السيارات في الوقت الراهن بمرحلة مثيرة للاهتمام، ففي الوقت الذي يُعّدُ فيه تسيير المركبات بالكهرباء حدثًا غير مسبوق في توليد الطاقة، يبقى البنزين وأنواع الوقود المشابهة الأخرى مصدرًا مهمًا لإمداد محركات الاحتراق الداخلي بالطاقة. وقد طرحت أرامكو السعودية نموذجًا أوليًا لشاحنة من طراز إف 150 من إنتاج شركة فورد يتوقع لها قطع مسافة 37 ميلًا لكل جالون باستخدام تقنية الاشتعال بضغط البنزين مطلع هذا العام في ديترويت إبان معرض أمريكا الشمالية الدولي للسيارات، حيث لاقى النموذج أصداءً إيجابية لدى كلٍ من الصناعة والمستهلك.

وتؤدي أرامكو السعودية دورًا فريدًا في تقديم الحلول التي يمكن أن يكون لها تأثير مباشر على كفاءة الوقود والحد من آثار التلوث الكربوني، كما تؤكد العروض الفنية المقدمة خلال المعرض خبرة أرامكو السعودية والتزامها بهذه المبادرة. وتظهر العروض تعاون أرامكو السعودية ومشاركتها لأكبر الشركات المصنعة للمعدات الأصلية والمختبرات الوطنية ومركز أبحاث الاحتراق النظيف في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، والأوساط الأكاديمية لإيجاد حلول مبتكرة للمحركات/الوقود. ويعمل الباحثون من ديترويت يدًا بيد مع باحثين من مواقع أخرى ضمن شبكة مراكز الأبحاث التابعة للشركة حول العالم بما فيها مركز أرامكو لأبحاث الوقود في المعهد الفرنسي للبترول في باريس، والظهران في المملكة العربية السعودية.

كانت أرامكو السعودية قد شاركت في وقت سابق للمؤتمر كراعٍ لندوة محركات الاحتراق الداخلي عالية الأداء التي عُقدت في الفترة ما بين ٢٢-٢٣ رجب 1439هـ (8-9 أبريل 2018م). وتستمر أرامكو السعودية في رعاية برنامج «صناعة المستقبل» الرائد بالتعاون مع جماعات تصنيع السيارات الرياضية المتطورة في جامعة ميشيغان التقنية والتي تستعرض كل جماعة منها نوعًا مختلفًا من السيارات المنافسة.

وترأس باحثو ديترويت بمفردهم أو بالمشاركة مع آخرين جلسات حول موضوعات مثل «التطور في طبقات مرشحات الجزيئات» و«نمذجة المحرك متعددة الأبعاد» و«احتراق الإشعال الشراري غير الطبيعي».