الانتهاء من بناء كورنيش بيش بمواصفات عالمية

يومًا بعد يوم، تُجسد الشركة مسؤوليتها الاجتماعية تجاه المجتمع على مستوى مناطق المملكة، فهاهي تنتهي من إنجاز بناء كورنيش بيش، في منطقة جازان على طراز عالمي بطول 1.7 كيلو متر على شاطئ البحر الأحمر، ومساحة إجمالية تصل إلى 280 ألف متر مربع، ليصبح جاهزًا لاستقبال أهالي المنطقة وزوارها كأحدث الشواطئ الجميلة التي جرى تنفيذها وفقًا للمعايير العالمية. حيث تضم 5 ملاعب للأطفال وأربع قاعات رياضية، وملعبين لكرة القدم بالنجيلة الصناعية، ومسجدًا كبيرًا ومطعمًا فاخرًا، وساحات خضراء خلابة تخدم سكان المحافظة والمناطق المحيطة بها.

وقال مدير إدارة تطوير مدينة جازان الاقتصادية الأستاذ عبداللطيف العبدالهادي، إن كورنيش بيش يمثل نقلة نوعية لمنطقة جازان، فهو يأتي في إطار التزام الشركة بمسؤوليتها الاجتماعية ودورها في خدمة الوطن، مشيرًا إلى أن الكورنيش الجديد الذي يقع شمال مدينة جازان للصناعات الأساس والتحويلية، يقام على طول الأرض الساحلية هناك، ويشمل الشاطئ والخط الساحلي، والملاعب الرياضية، والمتنزهات، ويخدم مدينة بيش والمناطق المحيطة بها، ويمنح أهالي المنطقة وزوارها الشعور بالبهجة، ويُسهم في كسر الروتين اليومي، ليكون الكورنيش بصورته العصرية الخلاّبة هدية أرامكو السعودية إلى سكان المنطقة.

ولفت إلى أن أرامكو السعودية بدأت في أعمال البناء خلال شهر يونيو 2015م، بعد الانتهاء من وضع التصميمات الهندسية، وتحدد مطلع عام 2018م موعدًا للانتهاء من المشروع، وقد تم إنجازه في الفترة الزمنية المحددة. مشيرًا إلى أن مساحة الموقع تصل إلى 280 ألف متر مربع تقريبًا، حيث يمكن للزائر الاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة بطول شاطئ البحر الأحمر.

 خدمات متكاملة

يتسم شاطئ بيش بتصميمه الجديد بالبساطة مع خدمات الاستضافة وتقديم الطعام والشراب، والإنقاذ في حالات الطوارئ، حيث يتوفر بالمتنزه الحراسة المناسبة، من خلال خمسة أبراج مراقبة أمنية تغطي المنتجع بالكامل، من أجل توفير الحماية الكاملة لرواد الكورنيش. كما تتوفر خدمات الإسعافات الأولية.

وبالنسبة لمجمع حرس الحدود، فقد تم إنشاؤه على مساحة 15 ألف متر مربع ويحتوي على المرافق الإدارية والسكنية، التي تتسع لحوالي مائة ضابط وفرد تم تأثيثها بالكامل. بالإضافة إلى مبنى البحث والإنقاذ، وقاعات الطعام، والنادي الصحي، والملاعب، والرصيف البحري، والمرفأ المطور.

يتميّز المرفأ بالتصميم المناسب الذي يضمن التشغيل الآمن، حيث تم تزويد المرفأ والمدخل بإرشادات السلامة البحرية. كما تم تشييد المباني على مواصفات الكود السعودي للبناء، ومراعاة وسائل السلامة والحماية، مع توفير مولدات كهربائية احتياطية، وتم تزويد المباني بنظام كاميرات مراقبة مركزية عالية الجودة.

الرصيف البحري

تم إنشاء الرصيف البحري مع المرافق المخصصة لخدمة الصيادين بالقرب من منشأة حرس الحدود، لتسهيل استخراج التصاريح اللازمة وإجراءات الإشراف اليومية. ويتسع المرفأ لـ 76 قاربًا تطابق مواصفاتها معايير السلامة العالمية. حيث تم تصنيعها من الألومنيوم والخشب الطبيعي المعالَج، لضمان الاستدامة والأداء الجيد. وتم تزويد مرفأ الصيادين بكاسر أمواج خاص وخدمات قوارب متكاملة لتسهيل عمل الصيادين.