تكريم شركاء النجاح في الملتقى السنوي بمسؤولي الجهات الحكومية

عقدت الشركة الملتقى السنوي لمسؤولي الجهات الحكومية في المنطقة الشرقية، بحضور أكثر من 180 مسؤولًا من أصحاب الفضيلة والمعالي والسعادة، وبرعاية من رئيس الشركة المهندس أمين حسن الناصر في مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء). يأتي هذا الملتقى بهدف تعزيز التواصل والتعاون بين أرامكو السعودية والجهات الحكومية في المنطقة، والتباحث في كل ما من شأنه خدمة هذا الوطن الغالي، ومواصلة تعاضد الجميع لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.

تجوّل الضيوف في مرافق المركز، الذي يمثّل أبرز مبادرات الشركة الرامية إلى تمكين الاقتصاد المعرفي من خلال الإبداع والثقافة، وعلى اعتباره أول مؤسسة من نوعها في المملكة تجمع بين العروض التعليمية والثقافية المتعددة في مكانٍ واحد، بهدف تحفيز حب الاستطلاع، وتوفير الفرص، وتطوير القدرات العقلية من خلال موارد تقليدية وأخرى غير مألوفة في مجالات الفنون والعلوم.

خدمة الوطن في المقام الأول

استمع الضيوف إلى كلمة المهندس أمين الناصر مؤكدًا أن جميع القطاعات الحكومية في المنطقة الشرقية لها دورٌ مؤثر ومكمّل لأعمال أرامكو السعودية على جميع المستويات. وأوضح الناصر أن أهم أهداف الملتقى هو تحقيق الهدف الأسمى، ألا وهو خدمة الوطن، ومناقشة ما قد يعود بالفائدة على الجميع، وتوطيد العلاقات. وقال إن الملتقى يُعد فرصة لتعريف الحضور بمشاريع أرامكو السعودية الحالية والمستقبلية، في ظل مواصلة الشركة لريادتها العالمية في قطاعي الطاقة والكيميائيات، مع تعزيز تركيزها على المدى البعيد في ظل التغيرات العالمية. كما أعطى الناصر نبذة عن مشاريع الشركة التي من شأنها تعزيز النمو والقيمة للاقتصاد السعودي بما يتواءم مع رؤية المملكة 2030.

من جهته، قدّم نائب الرئيس لشؤون أرامكو السعودية الأستاذ ناصر عبدالرزاق النفيسي كلمة أشار فيها إلى أن هذا الملتقى يقوم في جوهره على التعاون الوثيق والعلاقة الفريدة بين الشركة ومختلف القطاعات الحكومية في المملكة.

وسلّط النفيسي الضوء على مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي بوصفه منارة لتنمية المعرفة والإبداعِ، والتواصل الحضاري. ورجّح النفيسي أن يكون أكبر مركز جذب في المنطقة، بعد إطلاق كل برامجه، ليستقطب من مليون ونصف إلى مليوني زائر سنويًا.

وأضاف: إثراء لا يقتصر على المنطقة الشرقية، بل إننا نفخر بما نقدّمه حاليًا في الحد الجنوبي، حيث قدَّمنا برامج استفاد منها أكثر من 20 ألف شاب وفتاة ومعلّم في نجران وجازان. كما أن لدينا نشاطات في التواصل الحضاري مع العالم، بهدف تقديم صورة حقيقية عن المملكة والشعب السعودي بعيدة عن الصور النمطية المغلوطة.

إنجازات وتكريم

شهد اللقاء عرضُ فلمٍ وثائقي سلّط الضوء على إنجازات أرامكو السعودية خلال العام المنصرم 2017م كما شهد الملتقى احتفاء الشركة بثلاثة مسؤولين حكوميين هم كلٌّ من: قائد قوة أمن المنشآت بالمنطقة الشرقية سابقًا، اللواء سعد بن محمد الغامدي، ومدير إدارة الدفاع المدني بالمنطقة الشرقية سابقًا، اللواء محمد بن يحيى الزهراني، ومدير عام مطار الملك فهد الدولي سابقًا، المهندس يوسف بن خليفة الظاهري. وجاء تكريمهم نظير دورهم المؤثر وعطائهم الكبير في دعمِ أعمال الشركة طوال الأعوام التي قضوها في مراكزهم الحكومية، فكان لهم من العمل الدؤوب والجهود اللامحدودة، ما انعكس إيجابًا في النجاحات الباهرة التي حققتها الشركة.

وبهذه المناسبة، أعرب مدير عام دائرة الشؤون الحكومية في أرامكو السعودية الأستاذ خالد خليفة الملحم عن أهمية هذا الملتقى لما يمثله من منصة مثالية لتبادل الرؤى وأوجه التعاون في الحاضر والمستقبل، مؤكدًا استمرار هذا الملتقى وامتداده إلى منطقة الرياض والمنطقة الغربية على غرار الأعوام الماضية. وأشار الملحم إلى أنه يجري العمل على خطة يتم من خلالها الترتيب لإطلاع المسؤولين الحكوميين في المملكة على مشاريع أرامكو السعودية الواعدة والتي سترى النور قريبًا، بإذن الله.