العضوية الرسمية لدوغرو في الأكاديمية الوطنية الأمريكية للهندسة

منحت الأكاديمية الوطنية الأمريكية للهندسة الدكتور علي دوغرو رسميًا عضويتها ليصبح أول موظف من أرامكو السعودية يرشح لعضوية هذه المنظمة المرموقة، التي تُعد عضويتها من أرفع الأوسمة المهنية التي تمنح للمهندسين. وبهذه المناسبة، أقيم حفل تكريم في العاصمة الأمريكية واشنطن، وذلك خلال الاجتماع السنوي للأكاديمية الوطنية الأمريكية للهندسة في الأكاديمية الوطنية للعلوم. وترأس الاحتفال جوردون انجلاند، رئيس الأكاديمية الوطنية الأمريكية للهندسة والذي عمل وزيرًا سابقًا للبحرية الأمريكية، كما عمل مهندس كهرباء.

وكان دوغرو من ضمن مجموعة منتخبة حديثًا تضم بعض الفائزين بجائزة نوبل. ومن بين 84 عضوًا جديدًا، كان هناك 60 عضوًا من الولايات المتحدة الأمريكية و24 عضوًا من خارجها. يذكر أن دوغرو متخصص في تقنية النمذجة الحاسوبية وهو الذي صمم اثنين من أقدم أجهزة محاكاة المكامن المعروفة في أرامكو السعودية. ويترأس حاليًا فريق تقنية تيراباورز في مركز إكسبك للأبحاث المتقدمة لتطوير أول جهاز محاكاة للأحواض والمكامن في الشركة.

قدّم رئيس الشركة المهندس أمين الناصر التهنئة للدكتور دوغرو بمناسبة انتخابه لعضوية الأكاديمية، وقال: إن تكريم الأكاديمية الوطنية الأمريكية للهندسة لعلي يعكس شغفه وتفانيه في تفعيل التميز التقني المستمر في أرامكو السعودية، ويرجع الفضل في تبوء الشركة لمكانتها القيادية في الصناعة إلى الإسهامات البارزة لعديد من المهنيين أمثاله.

تكريم مُستحق

طوال حياته المهنية المميزة، نشر دوغرو عديدًا من البحوث الفنية وحصل على عدد من براءات الاختراع الأمريكية لأرامكو السعودية، بالإضافة إلى حصوله على عديد من الجوائز المرموقة لجمعية المهندسين المهنيين، بما في ذلك جائزة جون فرانكلين كارل، وجائزة وصف وديناميكية المكامن، إضافة إلى العضوية الفخرية.

وصف دوغرو منحه عضوية الأكاديمية الوطنية الأمريكية للهندسة بأنها "تجربة ليس لها مثيل، وصدق رئيس الأكاديمية عندما علق قائلًا إنها ستكون لحظة تاريخية في حياتي، وستكون تجربة العمر". وأضاف دوقرو: لقد كان شعورًا لا يمكن للكلمات وصفه، فهذه أكاديمية تضم في عضويتها شخصيات أسطورية مثل موريس موسكات وجاكوب بير، اللذان قاما بتأليف كتبًا علمية لا تُنسى عن التدفق عبر الوسائط التي يسهل اختراقها. وأضاف: كان من الرائع أن أجلس بجانب أمثال جورج بيندر من جامعة برينستون، مؤلف الكتب المعروفة على مستوى الصناعة حول العناصر المحدودة في تدفق الوسائط التي يسهل اختراقها. والجلوس أيضًا مقابل العضو المنتخب حديثًا، الذي أصبح بروفيسورًا في جامعة كارنيجي ميلون وهو لا يتجاوز الثلاثين من العمر.

تجربة العمر

شاركت عضوة أخرى منتخبة حديثًا لها قصة مدهشة، فهي كفيفة وحاصلة على شهادة الدكتوراة وعضوية شركة آي بي إم، وقد تمكنت من تطوير تقنية للمكفوفين تمكنهم من الوصول إلى المعلومات الرقمية.

ومن بين الشركات الممثلة كانت أرامكو السعودية وشل الشركتان الوحيدتين في مجال الزيت والغاز اللتان انتخب منهما أعضاء جدد لعضوية الأكاديمية الوطنية الأمريكية للهندسة، وكان لدى معهد ماستشوستس للتقنية أكبر عدد من المنتخبين للعضوية حيث بلغ عددهم سبعة أشخاص. بالإضافة إلى أعضاء دوليين جدد من اليابان، وألمانيا، وفرنسا، والمملكة المتحدة، وكندا، وسويسرا، والمكسيك، واليونان، تعدّ هذه هي المرة الأولى التي تُمثل فيها المملكة العربية السعودية.

يُذكر أن الأكاديمية الوطنية الأمريكية للهندسة تأسست في عام 1964م، وهي مؤسسة غير ربحية تضم أكثر من 2000 عضو منتخب من الولايات المتحدة الأمريكية وخارجها من الأوساط الأكاديمية والحكومية والأعمال. وتمنح العضوية لأولئك الذين يقدمون إسهامات كبيرة في مجالات الممارسة الهندسية والتعليم والبحوث. وتعمل بموجب مرسوم الكونجرس الأمريكي نفسه، الذي أسس الأكاديمية الوطنية للعلوم، ووقعه الرئيس الأمريكي أبراهام لينكون في عام 1863م.