توقيع 31 اتفاقية تعاون ومذكرة بأكثر من 100 مليار ريال في منتدى ومعرض (اكتفاء 2018)

صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، نائب أمير المنطقة الشرقية، ورئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر، وعدد من القياديين التنفيذيين في افتتاحية منتدى ومعرض "اكتفاء 2018"

افتتح صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، أمير المنطقة الشرقية، اليوم الإثنين، أعمال الدورة الرابعة لمنتدى ومعرض "اكتفاء 2018" بمركز معارض الظهران الدولي في الدمام، والذي تنظمه أرامكو السعودية تحت رعاية سموه. وذلك بحضور صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، نائب أمير المنطقة الشرقية، ورئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر، وعدد من القياديين التنفيذيين في كبريات الشركات العالمية والمستثمرين وقادة الرأي والإعلاميين.

وقال سموه في كلمته في افتتاح المنتدى " يسعدني أن أكون معكم للعام الرابع على التوالي لنحتفي معاً بثمار عملٍ جادٍ ومتواصلٍ على مدار أربع سنوات نجحت خلالها شركة أرامكو السعودية في أن تجعل من هذه الشراكة الاستراتيجية والتعاون المثمر بينها وبين ومورديها، نموذجًا مضيئًا وملهمًا لما يمكن أن تسهم به شركات ومؤسسات القطاع الخاص، لتحقيق هدفنا الطموح في مجال تعزيز المحتوى المحلي في الصناعات والخدمات، خاصة وأنه يدعم الجهود الحثيثة التي تبذلها المملكة لتحقيق رؤية 2030.

وأضاف سموه بأنه على الرغم مما يشهده العالم من أحداث وتطورات متلاحقة تنطوي على الكثير من التحديات، تواصل الدولة، رعاها الله، استثمارها في بناء مملكة الغد، وقد تابعنا، مؤخرًا، الجولة الملكية الكريمة التي قام بها سيدي خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده الأمين، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، لعدد من مناطق المملكة، وما صاحبها من ضخ المليارات لدعم كافة القطاعات ، وهي خطوة تأتي امتدادًا لنهجٍ أرساه قادة هذا الوطن الغالي بداية من عهد المؤسس، الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه، في تحقيق التنمية الشاملة والمتوازنة في جميع مناطق المملكة.

وأكد سموه على أهمية الاستثمار في مقومات هذا الوطن الكريم وثرواته المتعددة، وفي مقدمتها شبابه الذين يثبتون المرة تِلوَ الأخرى أنهم قادرون على مواكبة أحدث التطورات، ومواجهة أصعب التحديات، وها هم كبار الموردين والمصنعين يقدمون النموذج المضيء في التفاعل الإيجابي مع هذه المبادرة الوطنية، وهذا هو ما ننشده، وما نحتاج إليه في هذه المرحلة المهمة من تاريخ المملكة والمنطقة، والأهداف والمؤشرات التي حددها برنامج "اكتفاء" للاستثمار في هذه المقومات سوف يكون لها، بإذن الله، آثارُها في تحقيق نقلة نوعية في مجال توطين الصناعات والتقنيات والوظائف.

وناشد سموه واقع مسؤوليته في هذا الجزء الحيوي من وطننا الغالي، الجميع أن يعملوا يدًا بيدٍ، لمواصلة الدعم لهذه المبادرة، وتشجيع المزيد من الشركات والمؤسسات، على أن تحذو حذوها، حتى نتمكن معاً من بلوغ آفاق جديدة في مساعينا، لتحويل شعار "صنع في السعودية" إلى حقيقةٍ واقعةٍ، ونجعل من المملكة مركزًا إقليميًا للصناعات والصادرات.

وقدم سموه الشكر لشركة أرامكو السعودية ولجميع المشاركين في المؤتمر والقائمين عليه.

من جهته، قال المهندس أمين الناصر : "يمثّل منتدى اكتفاء 2018 علامة فارقة في منتصف الطريق لتحقيق أهداف المحتوى المحلي لدينا، وتلعب فعاليات المنتدى دورًا في تحقيق النفع لجميع الأطراف بالتعاون مع موردينا الدوليين من خلال زيادة حصتهم في السوق أو نقل منتجاتهم إلى المملكة".

وأضاف الناصر: "إن الشركات التي استثمرت ببلادنا تتمتع الآن بوضع يؤهلها للاستفادة بشكل أكبر من الفرص المتاحة. وقد وقّعنا خلال الشهر الماضي في منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار بالرياض اتفاقيات بنحو 125 مليار ريال في مختلف مجالات الأعمال، كما وقّعت أرامكو السعودية خلال منتدى اكتفاء الحالي عددًا من مذكرات التفاهم والاتفاقيات مع المورّدين بأكثر من 100 مليار ريال تشمل 31 تعاونًا تجاريًا. وسيكون للكثير منها تأثير مباشر على (اكتفاء). وتخصص أرامكو السعودية حاليًا 51% من إنفاقها على المواد والخدمات محليًا".

وكانت أرامكو السعودية قد أقامت في مركز إثراء حفل عشاء لمجموعة من الرؤساء وقياديي الأعمال الوطنيين والعالميين المشاركين في منتدى اكتفاء. وقد تحدث خلال الحفل معالي المهندس خالد الفالح، رئيس مجلس إدارة أرامكو السعودية، وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، الذي رحب بالمشاركين وعبر عن تطلعات المملكة بأن يكون برنامج اكتفاء منصة ليس فقط لتوطين الصناعة والخدمات وإنما للابتكار وتنمية الشراكات وتطوير الأفكار التي تحدث التحولات وتؤثر بشكل إيجابي وملموس على الاقتصاد.

وتشهد أعمال المنتدى الذي يتم تنظيمه خلال الفترة من 26 – 27 نوفمبر الجاري، جلسات نقاشية وورش عمل وعروض تقديمية حول أفضل الممارسات في عدة مجالات مثل: المتطلبات التنظيمية، والتمويل، والبحث والتطوير وتطوير المواهب.

وإلى جانب توقيع الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، تم تقديم جوائز (اكتفاء 2018) لعدد من المصنّعين ومقدّمي الخدمات لجهودهم والتزامهم في تطبيق مبادئ اكتفاء لهذا العام. (أنظر قائمة الشركات والجهات الموقّعة على الاتفاقيات ومذكرات التفاهم).

وتُعد المشاركة في برنامج "اكتفاء" إلزامية لجميع مورّدي أرامكو السعودية، حيث يهدف البرنامج إلى تحقيق 70% من المحتوى المحلي، وخلق الآلاف من فرص العمل، وتصدير 30% من إنتاج السلع وخدمات الطاقة المحلية بحلول عام 2021م.

ويعمل منتدى اكتفاء 2018 على جذب أكثر من 1000 شركة تضم مورّدي خدمات ومعدات قطاع الطاقة المحلي والدولي، والمصنّعين والشركات الصغيرة والمتوسطة، لاستكشاف فرص الاستثمار المتوفرة مع أرامكو السعودية في مجالات التنقيب والكيميائيات والمرافق، والمواد غير المعدنية، وتقنية المعلومات، والأمن السيبراني وغيرها.

وتدعم هذه الفعاليات السنوية الرئيسة برنامج تعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد في المملكة (اكتفاء)، وإستراتيجية التوطين بأرامكو السعودية لبناء سلسلة توريد عالمية، وجعل المملكة مركز طاقة تنافسي على الصعيد العالمي تماشيًا مع رؤية 2030، وجهود برنامج التنويع الاقتصادي في المملكة.

وتدعم شراكات "اكتفاء" المحتوى المحلي من خلال الإسهام في توليد فرص العمل، ونقل التقنية، والتدريب والتنمية، والبحث والتطوير. ويهدف البرنامج إلى إنشاء 30 مركزًا للتدريب للمساعدة في إعداد 360 ألف خريجًا بحلول عام 2030.

وفي المقابل، بإمكان الشركات ذات التواجد المحلي الاستفادة من أكثر من 1.7 تريليون ريال توجهها أرامكو السعودية إلى فرص التوطين خلال العقد القادم.

ويُعد منتدى ومعرض "اكتفاء" السنوي فعالية عالمية رائدة في سلسلة توريد الطاقة، تُسهم في دفع القيمة المحلية الإضافية وتعزيز النمو المستدام طويل الأمد للاقتصاد الوطني. وقد شهدت فعاليات هذا العام مشاركة أكثر من 4000 مشاركًا من 40 دولة، إضافة إلى أكثر من 80 عارضًا.

قائمة الشركات والجهات التي وقّعت الاتفاقيات ومذكرات التفاهم:

  • هندسة النفط بالمناطق المغمورة.
  • سابورا فابريكيشن.
  • اتحاد لامبريل للطاقة وبوسكاليس وستمنستر.
  • اتحاد شركة تيكنيب الإيطالية وشركة ماليزيا للأعمال البحرية والهندسية الثقيلة.
  • الشركة الوطنية لخدمات البترول.
  • شركة (ABB).
  • شركة بيكر هيوز السعودية.
  • شركة شلمبرجير.
  • شركة سيمنز.
  • صندوق التنمية الصناعية السعودي.
  • مجمع باور تشاينا البحري.
  • أكاديمية القيادة الوطنية، المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وصندوق تنمية الموارد البشرية ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية.
  • شركة الخليج للكيماويات والزيوت الصناعية.
  • شركة يوكوجاوا.
  • شركة شنايدر إلكتريك.
  • هوني ويل.
  • إيميرسون.
  • الشركة السعودية للصناعات الميكانيكية.
  • مجموعة شركة وير العربية للمعادن.
  • تكنيب إف إم سي.
  • إنسكو.
  • مجموعة شلف للحفر.
  • نوبل.
  • لارسون وتوبرو.
  • شركة الخليج للصناعات الثقيلة.
  • شركة الخنيني العالمية.
  • شركة همام الهمام القابضة.
  • شركة ليوناردو ولامار للمروحيات القابضة.
  • أيرباص والقحطاني للطيران.
  • أكاديمية القيادة الوطنية والأكاديمية الوطنية للطاقة.

جوائز (اكتفاء 2018)

  • جائزة "أفضل أداء كلّي لبرنامج اكتفاء": شركة شلمبرجير الشرق الأوسط.
  • جائزة "أفضل تقدم مقارنة بالسنة الماضية في تنفيذ برنامج اكتفاء": شركة تيكنيكاس ريونيداس.
  • جائزة "الأفضل في التدريب والتطوير": شركة ناصر الهاجري.
  • جائزة "الأفضل في تطوير المنشآت الصغيرة والمتوسطة": شركة بيكر هيوز.
  • جائزة "الأفضل في السعودة": شركة الحفر العربية.
  • جائزة " أفضل المصدّرين": شركة أميانتيت.

${ listingsRendered.heading }