«إثراء» يستضيف أبناء شهداء الوطن

لقطة جماعية ألبناء شهداء الوطن خلال زيارتهم لمركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي "إثراء"، حيث شمل برنامج الزيارة مجموعة من الأنشطة المتنوعة التي تصب في مجالات المعرفة والإبداع والتقنية، وذلك من خلال تقديم جولات تعريفية، وورش عمل تفاعلية، بالإضافة إلى عدد من البرامج الثقافية.

استضاف مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي «إثراء»، يوم الجمعة 7 ذو القعدة 1439هـ (20 يوليو 2018 م)، أبناء شهداء الوطن الذين بلغ عددهم 218 طفلًا مع أسرهم من مختلف مناطق المملكة، تراوحت أعمارهم بين 6 - 18 سنة.


وشمل برنامج الزيارة مجموعة من الأنشطة المتنوِّعة التي تصب في مجالات المعرفة والإبداع والتقنية، وذلك من خلال تقديم جولات تعريفية، وورش عمل تفاعلية، بالإضافة إلى عددٍ من البرامج الثقافية التي تهدف إلى استمتاع الأطفال بالعروض والبرامج، واستكشاف الأبعاد الجمالية والتكوين المعماري للمركز.

وذكر مدير الإدارة العامة لرعاية أسر الشهداء في وزارة الداخلية، العقيد حسام الراشد: «خلال البرنامج الترفيهي والتثقيفي لأبناء الشهداء، قمنا بزيارة للمنطقة الشرقية، حيث زار الأبناء عدة جهات مختلفة، دمجوا فيها الترفيه بالثقافة، وكان من ضمن البرامج التي تمت زيارتها مركز «إثراء» الثقافي، حيث اطّلع الأبناء على المتحف والسينما والبرامج المخصصة للعلوم، بالإضافة إلى زيارة المكتبة والأقسام الأخرى».

من جهته، قال مسؤول خدمات الزوّار في مركز إثراء، خالد الكسيح: «سعدنا في إثراء باستضافة أسر الشهداء وأبنائهم، وهذا يأتي ضمن الواجب الوطني للأفراد والمؤسسات تجاه أبناء شهداء الوطن، الذي ستبقى تضحياتهم عنوان فخر وإلهام للأجيال القادمة».

يُذكر أن مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) يهدف إلى إثراء المجتمع السعودي وذلك بتقديم مبادرات وبرامج نوعية لكافة شرائح المجتمع، مستندةً على خلق محتوى معرفي متميّز، وتقديم تجارب واسعة للزوّار من خلال العروض والمبادرات التي يقدِّمها، حيث يُعد المركز منصّةً للإبداع، تُجمع فيها المواهب للتعلّم ومشاركة الأفكار مع مختلف الفئات العمرية، بما يتوافق مع جهود المملكة في التنمية الاجتماعية والثقافية.