جامعة ليدز تستضيف برنامجًا للماجستير في الجيوفيزياء

أطلقت الشركة برنامج ماجستير العلوم في الجيوفيزياء المستضاف في جامعة ليدز البريطانية، وشاركت دائرتا التنقيب والتدريب والتطوير مع ممثلي الجامعة في حفل تدشين هذا البرنامج في مركز التبادل الفني في الظهران. أسهم التعاون بين دائرة التدريب والتطوير مع دائرة التنقيب في التعاقد على البرنامج المستضاف الجديد وإطلاقه، لتتيح لمجموعة مختارة من الموظفين فرصة الحصول على درجة ماجستير العلوم في الجيوفيزياء من جامعة ليدز.

يهدف البرنامج إلى تطوير كفاءات طلاب ذوي خبرة في التكامل والتحليل النقدي لمجموعة البيانات المستخدمة للتنقيب وتحديد المناطق الواعدة. وسيكتسب المشاركون في البرنامج فهمًا شاملًا لعملية التنقيب عن البترول بالكامل، بما في ذلك الحصول على البيانات ومعالجة التحليل الجيوفيزيائي للبيانات الجوفية واستنباط نماذج واقعية جيولوجيًا.

وأوضح مدير عام دائرة التدريب والتطوير الأستاذ نبيل الدبل أن البرنامج المستضاف عنصر مهم في ما تقدمه الشركة من تدريب، حيث يُمكّن الموظفين من تعزيز مؤهلاتهم ومهاراتهم الأكاديمية مع الاستمرار في أداء مهماتهم اليومية الحيوية. وأشار إلى أن عملية الاختيار للبرنامج المستضاف استلزمت عملية تقييم شاملة هدفت إلى تحديد احتياجات الأعمال والمؤسسة الأكاديمية والبرنامج، وخلصت إلى اختيار جامعة ليدز كجهة مؤهلة لذلك.

يأتي برنامج الماجستير في الجيوفيزياء كسادس برنامج تستضيفه الجامعة، ضمن سلسلة من البرامج التعاونية التي تعقدها أرامكو السعودية مع جامعات رائدة عالميًا مثل جامعة هونغ كونغ للعلوم والتقنية وجامعة تكساس أي اند إم الأمريكية، حيث استكمل حتى اليوم 11 برنامجًا جامعيًا مستضافًا في مُختلف التخصصات.

وقال الدبل إن موظفي أرامكو السعودية المختارين للمشاركة في البرنامج قدّموا كثيرًا من الخبرة الميدانية والخلفية الأكاديمية القوية للبرنامج، الأمر الذي سيحقق مردودًا أعلى لكل من الجامعة وأرامكو السعودية. وخاطب المشاركين قائلًا: "إننا على يقين من أنكم سوف تتفوقون وتنجحون، وتقدّمون كثيرًا من الإسهامات في البرنامج.

فهم أفضل لتعقيدات التنقيب

شجع إبراهيم السعدان، نائب الرئيس للتنقيب، المشاركين في البرنامج على الاستفادة من هذه الفرصة لتوسيع معارفهم وشحذ مهاراتهم بالتركيز الدائم على دراستهم. وكجزء من متطلبات هذه الشهادة، سيعمل المشاركون على مشروع يهدف إلى معالجة مشكلة حقيقية. وقال: إن هذا البرنامج، بمستواه العالي من التخصص المطلوب في مجال التنقيب، يتيح الفرصة للمشاركين لزيادة فهمهم لتعقيدات عملية التنقيب إلى جانب رفع مؤهلاتهم الأكاديمية. كما أن البرنامج سيسرع من تدريب مواهبنا الشابة.

وتحدث نائب مدير جامعة ليدز لتعليم الطلاب توم وارد عن إنجازات الجامعة في البحث وحل المشكلات التي تواجه الشركات والمجتمع. وأعرب عن الفخر بالجمع بين قوة البحث وجودة التعليم. وأشار إلى أن الموظفين المختارين سيكتسبون التدريب والمهارات العملية إضافة إلى تعزيز قدراتهم البحثية.