تدشين مركز الظهران إكسبو في حُلّته الجديدة

التحوّل الذي شهده مركز الظهران للمعارض منذ عام 2017م حتى الآن جعل منه مقرًا عالمي المستوى لإقامة الفعاليات في المنطقة الشرقية، مما يضعه في قلب فعاليات المنتديات والمعارض المحلية والدولية، ويساعد على جذب قطاع الأعمال إلى المنطقة. الصورة إلى اليسار تُظهر عمال البناء وهم منهمكون في وضع الأرضيات في الموقع. ونتيجة لكون أرامكو السعودية الداعم الرئيس للتوسعة، فقد كان المرفق جاهزًا لاستضافة ملتقى اكتفاء في نوفمبر الماضي، وهو الملتقى الذي اجتذب قادة الأعمال العالميين. وكما يظهر في الأسفل، أصبح المبنى الآن جاهزًا لاستضافة المناسبات العالمية والمحلية، بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030.

دشّن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية يوم الإثنين 10 ربيع الآخر 1440هـ ( 17 ديسمبر 2018م) البهو المرمم مؤخرًا وتوسعة المبنى الجنوبي التابعين لمركز الظهران الدولي للمعارض (الظهران إكسبو). ويجسّد هذا التدشين الافتتاحَ الرسمي للمجمع المرمم الذي يستضيف بعضًا من أكبر الفعاليات في المنطقة الشرقية مثل منتدى ومعرض اكتفاء 2018.

ويُعد الإنجاز الذي تم في موعده للمبنى الجنوبي الجديد، وكذلك الإشراف على كافة مكونات المباني مرحلة في غاية الأهمية لمركز الظهران إكسبو.

مساعدة المجتمع
ارتسمت ملامح الاستثمار الأولى لهذا المشروع على معالم مركز الظهران للمعارض في عام 2017م عندما رعت أرامكو السعودية وأشرفت على تطوير طريق معارض الظهران الذي يؤدي إلى الظهران إكسبو. وقد جاء ذلك نتيجة إدراك أرامكو السعودية لأهمية هذا الإسهام الذي يصب في صالح المجتمع، مما جعلها تستمر في عملها السابق بدعم الظهران إكسبو.

دعم أعمال المعرض
إن التحوّل الذي شهده الظهران إكسبو منذ عام 2017م حتى الآن جعل منه مقرًا ذا طراز عالمي لإقامة الفعاليات في المنطقة الشرقية، مما يجعله في قلب فعاليات المنتديات والمعارض المحلية والدولية، ولا يخفى أن تنظيم فعاليات ضخمة تجذب المستثمرين الدوليين والمحليين سيؤثر تأثيرًا إيجابيًا على السوق المحلي من جوانب عديدة ويدفع عجلة الاقتصاد في المنطقة.

ومن خلال تكوين بيئة قوية موجهة لقطاع الأعمال وتوفير مساحة نشطة لتوطيد أواصر العلاقات المهنية، فإن الظهران إكسبو سيحفز روَّاد الأعمال الشباب وغيرهم من المستثمرين على تأدية الأعمال التجارية، التي ستُسهم في رفع مستوى التنوّع الاقتصادي والنمو للمنطقة بما يتماشى مع رؤية المملكة 2030.

افتتاح بوابة اكتفاء
وفقًا لإستراتيجية الشركة في دعم وتحفيز بيئة الأعمال المحلية وجذب الشركات العالمية لعرض منتجاتها في السوق السعودية، فقد أسهمت أرامكو السعودية وأشرفت على إنشاء توسعة مركز الظهران للمعارض.
وتشمل التوسعة الجديدة المبنى الجنوبي والمسطحات الخضراء التابعة له بمساحة إجمالية تُقدر بـ 18 ألف متر مربع. وأسهمت الشركة بتحسين المرفق بترميم الجزيرة الوسطى لطريق مركز الظهران للمعارض وتغطية الأرض بالمساحات الخضراء كجزء من إسهامات الشركة تجاه المواطنة والمجتمع. وقد أُنجز المشروع بأعلى مواصفات الجودة والمعايير خلال 190 يومًا، مما يعكس عزيمة الفرق التي أنجزت هذا المشروع الكبير.

الاحتفال بالنجاح
حضر فعالية الافتتاح عددٌ من رجال الأعمال، والمستثمرين، وموظفي أرامكو السعودية الذين دعموا هذه المبادرة. وقد حظي الضيوف، من خلال جولة ترحيبية مفتوحة، بزيارة المرافق الجديدة وبفرصة مشاهدة كيف تحوّلت هذه الخطة الطموحة إلى واقع ملموس.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف قد أعلن الافتتاح الرسمي بتوقيع درع تذكارية والتجول في البهو الجديد للظهران إكسبو، وغرف الاجتماعات، والمساحة المفتوحة.

كما شهدت الفعالية تكريم جهود موظفي أرامكو السعودية ومركز الظهران إكسبو، الذين أشرفوا على التوسعة بجائزة تذكارية قيمة تسلموها من سموه الكريم.  ومن جانب آخر، قدّم رئيس مركز الظهران إكسبو، الأستاذ عبدالله الفوزان، هدية تذكارية قيمة لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف لقاء تشريفه لافتتاح المركز.

${ listingsRendered.heading }