أكاديمية الحفر العربية السعودية تحتفل بتخريج أول دفعة من الطلبة

في حدث مميز يعتبر الأول من نوعه في المملكة، نظّمت أكاديمية الحفر العربية السعودية (صدى) اليوم الإثنين 07 محرم 1440هـ،17 سبتمبر 2018م حفل تخريج الدفعة الأولى من طلابها التي ضمّت 132 طالبًا، يمثّلون 34 شركة للحفر والخدمات، وذلك استجابة للحاجة المتزايدة إلى الآلاف من الفنيين الذين يمتلكون مهارات التنقيب، والحفر، وصيانة آبار النفط والغاز، في إطار تحقيق أهداف وتطلعات رؤية السعودية 2030 والتي تتطلب لتنفيذها أعدادًا هائلة من الكوادر الوطنية المؤهلة.

حضر المناسبة كل من معالي محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، الدكتور أحمد الفهيد، ورئيس أرامكو السعودية كبير الإداريين التنفيذيين، المهندس أمين الناصر، والنائب الأعلى لرئيس أرامكو السعودية للتنقيب والإنتاج، الدكتور محمد القحطاني، ونائب رئيس أرامكو السعودية لأعمال الزيت في منطقة الأعمال الشمالية ورئيس مجلس أمناء أكاديمية الحفر العربية السعودية (صدى)، داوود الداوود، بالإضافة إلى جمع كبير من رؤساء الشركات العالمية في مجال الحفر وخدماته، ومسؤولين تنفيذيين من المملكة ومن شتى أنحاء العالم ممن ساهموا في تأسيس الأكاديمية ورعاية طلبتها.

بهذه المناسبة، عبر أمين الناصر عن فرحته قائلًا: "هذه أول دفعة من أبنائنا خريجي الأكاديمية، فهم بذلك يعتبرون من الرواد، وأتمنى لهم التوفيق والنجاح في مسيرة العمل والحياة. كما نوَّه المهندس أمين الناصر بالأهمية الحيوية التي يحتلها مجال الحفر في صناعة الزيت والغاز بشكل عام وفي منطقة الخليج وأرامكو السعودية بشكل خاص، مشيرًا إلى أنه قطاع متميز، حيث تحفر الشركة سنويًا آلاف الكيلومترات في باطن الأرض عبر المئات من آبار الزيت والغاز البرية والبحرية، مضيفًا بأن زيادة المحتوى المحلي في مجال أعمال الحفر والخدمات المرتبطة بها، وتوليد فرصٍ وظيفية كريمة مع برامج تأهيل وتدريب للشباب السعودي بمستويات عالمية يعتبر من الأهداف المهمة جدًا. ونوَّه المهندس أمين الناصر بالفكرة التي تقوم عليها الأكاديمية قائلًا هي مبادرة غير مسبوقة في مجال الحفر على مستوى العالم. فعدد الشركاء المؤسسين كبير، وهم يعملون في مجال تنافسي وينتسبون لعدة دول وخلفيات، وقد حرصت أرامكو السعودية ضمن شراكتها مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني على زيادة الفرص في هذا القطاع من خلال إطار للتعاون بين هذه الشركات بشكل يعود بالمنفعة على المنطقة، والوطن وكافة الشركاء التي ستستفيد من وجود الموارد البشرية الوطنية المؤهلة. وذكر المهندس أمين الناصر أن أرامكو السعودية لديها منذ سنوات برنامجها لتخريج فنيي الحفر من موظفيها، ولكن أكاديمية صدى تنمّي كفاءات تخدم في عشرات الشركات في القطاع الخاص وبمعايير عالية. فما نراه اليوم هو بالفعل ثمرة التكاتف والمسؤولية بين أطراف الصناعة، وهو بداية مُلهمة لفرص مماثلة في مجالات أخرى مرتبطة مع برنامج "اكتفاء" لزيادة المحتوى المحلي وصناعة الإنسان تماشيًا مع أهداف الشركة وتطلعات رؤية المملكة 2030 الطموحة.

وقال الدكتور محمد القحطاني: "نفخر بالعلاقات المثمرة مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني وبالتعاون الناجح مع 34 شركة أسهمت في تمويل الأكاديمية." مُضيفًا: "ستلعب الأكاديمية دورًا مهمًا في تلبية الطلب الكبير على الكوادر المؤهلة والمدربة للانخراط بالعمل في مجال الحفر، وستُسهم في تعزيز الجهود الهادفة إلى رفع نسبة المحتوى المحلي في المنتجات والخدمات المرتبطة بقطاع الطاقة، حيث أننا سننفق أكثر من نصف تريليون ريال في أعمال الحفر والتنقيب والخدمات المرتبطة بها خلال العقد القادم."

وعلق داوود الداوود بدوره قائلًا: "نشكر كافة الأطراف ذات العلاقة لمشاركتهم وتفانيهم في دعم الأكاديمية، بما فيها الشركات الـ 34 التي لم تتردد في حشد مواردها ودعمها تحت مظلة واحدة في هذا المشروع الفريد من نوعه، حيث تقدم الأكاديمية نموذجًا غير مسبوق تتحالف فيه شركات مختلفة وتعمل بشكلٍ جماعي لتأسيس مركز تدريب وتطوير موحد يلبِّي احتياجات الصناعة ككل." وقال: "إن الأكاديمية تعزز وتُسهم في توطين صناعة الحفر وستوجد عدد كبيرًا من الكوادر الوطنية المؤهلة في هذا المجال من خلال خلق فرصٍ وظيفيةٍ جديدة للشباب السعودي تماشياً مع رؤية المملكة 2030، كما تسهم في تحقيق جزء مهم من المسؤولية الاجتماعية لشركات صناعة الحفر في المملكة."

يتم تمويل الأكاديمية من قبل 34 من شركات الحفر الخاصة العاملة في المملكة، فيما تقدم كل من أرامكو السعودية ومركز التدريب التقني والمهني في بقيق الدعم اللوجستي المطلوب. وبدأ التدريب في الأكاديمية في سبتمبر 2016م لتقدم برنامجًا شاملًا لتأهيل الفنيين في مستويات وظيفية مختلفة من فني حفر ومشغل خدمات مبتدئ إلى مهندس، وحفار ومشغّل معدات ثقيلة.

تم طرح فكرة الأكاديمية في عام 2014م لتوليد فرص العمل المطلوبة في أرامكو السعودية والمتوافقة مع متطلبات الاقتصاد القائم على المعرفة واستحداث نموذج تدريب ذو كفاءة عالية يقلل من التكاليف ويعزز من تنافسية الأطراف ذات العلاقة. ويُقدر الطلب على الكوادر المؤهلة في الصناعة بحوالي 90 ألف فني سعودي على مدى العشرين عامًا القادمة لتحقيق النمو المطلوب.

يغطي برنامج التدريب الخاص بالأكاديمية 20 شهرًا، بدءًا من الإعداد والتحضير، يليه برنامج تحضيري ميداني لمدة 14 أسبوعًا، وبرنامج أكاديمي لمدة 50 أسبوعًا يغطي مستويات مختلفة من مفاهيم اللغة الإنجليزية والرياضيات والصحة والسلامة المهنية، والحفر وأعمال موقع البئر لمدة أربعة أسابيع، واكتساب الخبرة العملية أو العامة والمحددة لمدة 14 أسبوعًا.

${ listingsRendered.heading }