تبادل أفضل الممارسات في الطاقة المتجدّدة

عبدالكريم الغامدي يتحدّث عن خطة أرامكو السعودية لزيادة استخدام الألواح الشمسية الضوئية للمنشآت البعيدة في أعمال التنقيب والإنتاج والتكرير والمعالجة والتسويق، خلال ورشة العمل التي عقدت، مؤخرًا، مع المشاريع المشتركة المحلية وإدارات أرامكو السعودية ذات العلاقة.

استضافت إدارة الطاقة المتجدّدة للأنظمة الكهربائية، مؤخرًا، أول ورشة عمل تفاعلية مع المشاريع المشتركة المحلية، والإدارات ذات العلاقة في أرامكو السعودية، لتحديد الفرص وتبادل المعرفة حول حلول الطاقة الذكية ومصادر الطاقة المتجدّدة.

وكان من ضمن الـ 46 مشاركًا ممثلون عن سامرف، وساسرف، ومركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي، وصدارة، وياسرف، ولوبريف، بالإضافة إلى مشاركين من إدارات في أرامكو السعودية، مثل الخدمات الاستشارية، وتخطيط المرافق، وإدارة أنظمة التصنيع والمراقبة، ومكتب إدارة المشاريع، وقسم نُظُم الطاقة ESD.

وقد شُجّع جميع ممثلي المشاريع المشتركة على تحليل الأعمال في منشآتهم وتحديد الفرص المتاحة لتخفيض التكاليف من خلال نشر تقنيات الطاقة المتجدّدة.

قيمة الطاقة الشمسية

وقد سلّط المدير التنفيذي لأنظمة الطاقة، الأستاذ عبدالكريم الغامدي، الضوء على الانخفاض الكبير في تكلفة الطاقة الناتجة عن أنظمة الألواح الشمسية الضوئية نتيجة لمجموعة من العوامل مثل النمو العالمي الكبير في الاستثمار في مصادر الطاقة المتجدّدة، وخفض تكاليف المعدات وزيادة كفاءة تقنية الطاقة الشمسية. كما أكّد على المزايا التنافسية لتطبيقات الطاقة المتجدّدة كجزء لا يتجزأ من أعمالنا مما سيضيف قيمة لأرامكو السعودية.

وتخطّط الشركة لزيادة استخدام الألواح الشمسية الضوئية للمنشآت البعيدة في أعمال التنقيب، والإنتاج، والتكرير، والمعالجة، والتسويق، حيث يمكن أن توفر الألواح الشمسية الضوئية المزودة ببطارية تخزين بديلًا عمليًا عن تركيب وتمديد خطوط التوزيع الكهربائية.

وأكّد رئيس قسم تطوير ومساندة مشاريع الطاقة المتجدّدة، وليد القحطاني، أهمية التعاون المستقبلي بين المشاريع المشتركة المحلية، وأرامكو السعودية للاستفادة من الفرص المتاحة، ونشر الألواح الشمسية الضوئية لتعزيز الحد من التكلفة. وتحدّث خبراء مختصّون من إدارة مصادر الطاقة المتجدّدة للشبكات الكهربائية، ومن ضمنهم بندر العنزي، ومعتز القحطاني، وإبراهيم اليحيى، وخرام دن، عن قدرات إدارة الطاقة المتجدّدة، وأدوات التقييم في الشركة، وخط أنابيب تابع للمشاريع المنجزة مؤخرًا. ومن إدارة مصادر الطاقة المتجدّدة للشبكات الكهربائية، أدارت داليا المسلم جلسة النقاش، والتفاعل مع الجمهور.

وطرح المشاركون عدة نقاط للمناقشة، مثل توفّر الأراضي، ونشر مصادر الطاقة المتجدّدة لتطبيقات محدّدة، والدعم الفني، ودعم الأعمال. وكان من بين الأفكار المطروحة في مجال تركيب الألواح الشمسية الضوئية لتحقيق إدارة فاعلة للأصول، المراقبة عن بُعد والتحكم عن طريق شبكة الإنترنت. وكان من ضمن الموضوعات الثلاثة الرئيسة التي نوقشت في جلسات العصف الذهني، تطبيقات الألواح الشمسية الضوئية وحلول الطاقة الذكية وفرص تحويل النفايات إلى طاقة.

الطاقة الشمسية تُعزّز قدرة آبار إنتاج الزيت والغاز

وكجزءٍ من تبادل المعرفة، وأفضل الممارسات حول نشر مصادر الطاقة المتجدّدة، نسقت إدارة أنظمة الطاقة زيارة لموقع شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) في الإمارات العربية المتحدة، بحضور ممثلين من مختلف المناطق الإدارية، بما في ذلك إدارات التنقيب والإنتاج، والتكرير والمعالجة، والتسويق والخدمات الفنية. وزار وفد الشركة مقر شركة أدنوك في أبو ظبي، ثم مراكز الأعمال في المنطقة. وكان الهدف هو تبادل المعرفة حول الألواح الشمسية الضوئية خارج الشبكة في مواقع الآبار والتطبيقات الأخرى ذات العلاقة.